رواية فتيات مراهقات الجزء 13

رواية فتيات مراهقات الجزء 13

رواية فتيات مراهقات - رواية درامية

اليوم الثاني طارق كان عازم لين عالعشاء زينوها البنات ولبست الفستان البيجي وعليه فرووا وم فوق ستايل الفستان كان فرسي مع رومي وكان طويل ولونه زاهي ومفتوح شوي م تحت م عند الساق والكحل سوت ميك اب خفيف بلون البيجي مع روج زهري وكحل فرنسي وبلاشر زهري وكانت ستايلها جنان ومطلعها قمر شعرها نثرته ع ظهرها وسوت خصلات طويله وشوي بف م قدام كانت رروعه ..
هيام كانت تسرح لها ولما خلصت قالت لها شوفي نفسج كيف طالعه ..نطت لين للمرايه وناظرت نفسها وانبهرت بشكلها وتكلمت وهي تضحك: هيووم تبين طروووق يخربها
هيام تضحك: لا والله مايقدر اصلا انتي ماراح تخلينه
لين بحب: واه فديته
هيام: اييه تفدي فيه اصلا انتي غرقانه وخالصه
لين: وربي اموت فيه هالطروق الخايس
هيام تضحك: وليش،بعد خايس
لين: واه فديته م زوود الحب اسبه
هيام وهي تمشي: مامنج فايده مجنونه انتي وطروقج
راحت لين مع طارق للعشاء وكان عشاء حلو طارق اول ماشاف لين انجن عليها وصار يتغزل فيها بدون شعور..



عند دانه كانت تذاكر وبها الفتره دانه كانت انطوائيه ماكان تجلس مع البنات وايد وتخاف لا تقرب م سمر لانه كانت ماخذه بخاطرها منها بزياده طول هالفتره ماكلمت يزيد ولا شافته رغم انه يتصل فيها بس هي ماترد وشوي جاها اتصاله وماردت عليه تطنشه وشوي جاها مسج م يزيد : راح تردين ولا ترا الحين اجي شقتكم
دانه ماردت وقامت تحضر لها نسكافيه تريح راسها م التفكير والقلق وتحاول تبتعد عن يزيد وحبه وترجع لصديقاتها وحبهم وشقاوتهم وحياتهم الحلوه لبعض بس يزيد مو راضي يطلع م راسها لانها خلاص صارت مدمنه لحبه وماتقدر تنساه بهالسرعه وشوي رن الجرس وطلعت هي تشوف مين

وانصدمت لما لقت يزيد واقف جمب الباب وبسرعه دفته وطلعت وراه وسكرت الباب وراها ونزلت معاه تحت وهي مرتبكه: وشفيك يزيد انجنيت تبغئ تفضحني عند البنات
يزيد بعناد: انتي ماتبين تردين وتحملي الي يجيك مني ..انتي تذليني علشاني انا احبك
دانه بدموع: لا انا ما اذلك بس ما ابغئ استمر بهالحب ما ابغئ شي راح يبعدني عن صديقاتي
يزيد باستغراب: انا ماراح ابعدك عنهم
دانه بتردد: م ذاك اليوم وسمر ماتكلمني زعلانه مني لاني خجلتها يزيد بضحكه: واحنا وش علينا منهم
دانه سكتت وماردت يزيد عرف ف ايش تفكر ولازم يقوي حبه بعده مانفذ انتقامه : الحلو ب وش يفكر
دانه نزلت راسها ورجعت الدموع تنزل: ولا شي
يزيد: تفكرين وحبيبك معاك
قرب منها واحتضنها وكان يلعب بشعرها: ماقدر اتركك يادانه وربي اموت بحبك
دانه حاولت تبتعد عنه بس ماقدرت: يزيد ابعد
يزيد يقرب اكثر ويضغط م حضنه: اشتقتلك
دانه ذابت بحضنه وبقت دقايق وهي منزله راسها ع صدره وشوي تذكرت وصرخت: ياماما نسيت النسكافيه عالنار
يزيد بصدمه: طيب انسيه اخترب وخالص
نطت دانه وتركته بسرعه وراحت بسرعه دخلت الشقه لقت لين طفت النار وحطت النسكافيه بكوب وصارت تشرب...
انقهرت دانه: لينووه يالحراميه لييه تشربين قهوتي
لين: والله انتي تركتيها عالفرن ورحتي لين انكبت بالفرن والباقي ها انا شربته سوي غيرها
دانه : حووووماررره
ضحكت لين منها وعرفت ان دانه عصبت وكملت تشرب النسكافيه ودانه راحت تسوي غيرها



بعد مرور 3 شهور وبقئ شهر يخلصون دراسه ويرجعون ديرتهم قربوا البنات يخلصوا الجامعه ويرجعون لديارهم وبين اهلهم وناسهم دانه رجعت علاقتها مع يزيد اكثر وتطورت صارت تطلع معاه وتتتعشئ برا واليوم هو عازمها عالعشاء..
اما هيام م بعد ذاك اليوم وخالد رجع وكلمها وصار بينهم تواصل بس مو مرره قريبين حييل م بعض بس توه صداقه..
سمر وعبدالله حبهم كل ماله يقوئ عبدالله كل يوم داق حنك معها وسمر ماتقدر تنام قبل لاتسمع صوته..
اما خلود هي الوحيده الي مريحه راسها م الحب ووجع الحب تنتظر النصيب يجي لحاله وماتفكر تحب..
لين مجنونه بخطيبها طارق الي صارت تفكر م ترجع لديرتها راح يتحدد زواجها وهي فرحانه حيل..
دانه يزيد متصل فيها كالعاده يبيها تروح معاه وهي وافقت بس كان يحن عليها اتكشخ وده يشوفها بمنظر حلو غير اللبس الاعتيادي الي تلبسه وصار يضحك عليها بكلمتين وهي تصدق
يزيد: دنونتي ارجوك لا تلبسين نظارات تراها تروح حلاوتك
دانه باحراج: بس انا ما اشوف م غيرها...فكيف اروح كيذا
يزيد: البسي عدسات ترا انا ما احب النظارات ماتبين جمالك
دانه بابتسامه: طيب اليوم اطلع واجيب عدسات طبيه
يزيد: ايوووه شطوره حبيبتي... دنونتي؟
دانه: هلا ياقلبي
يزيد: لاتلبسين فضفاض ابيك تلبسين شي يبين جمال جسمك
دانه بققت عيونها: لا مستحيل ..حرام اطلع كيذا
يزيد بصوته العذب: علشان حبيبك يادندون ..لازم تلبسين
دانه بسرعه: لا لا تحاول
يزيد سكت: طيب براحتك
دانه: يزيدوووه زعلت
يزيد بملل يبي يسكر: لا ما ازعل منك انا...يلا ابخليك اشوفك بعدين
دانه بحب: طيب مع السلامه ياحووبي
لما سكرت منه جلست تفكر: والله احس اني زعلته لازم اراضيه اليوم مايهون ترا حبيبي هذا...

عند سمر هي بعد كانت تكلم عبدالله وتضحك وصوتها يله يطلع م الخجل وشوي تدلع تبي تجنن عبدالله هالبنت
عبدالله: يالبيه هالصوت تبين تجنيني انتي صرت ما انام اذا ماسمعت صوتك
سمر بسحى: فديتك والله
عبدالله: اخاف فيك النوم ومستحيه مني يابنت
سمر: لا لا بعد ماجاني النوم.. اصلا انا ماشبع م صوتك ياقلبي
عبدالله: فديتك ياعيون عبدالله
سمر بحزن: حبيبي ترا قرب وقت الرجعه كل واحد راح يرجع لديرته ابي اعرف شو نهاية هالحب
عبدالله بانزعاج: احس اني ماقدر اعيش بدونك وربي تعودت عليك وع حنيتك وحبك الزايد لي واهتمامك ودي اخذك معاي ماودي اتركك
سمر: طيب بس مابي قلبي ينكسر ماراح اقدر انساك مابي اندم اني حبيتك
عبدالله: بعطيك رقمي ف السعوديه وراح نتواصل مع بعض
سمر بقهر: ما ابي تواصل ابي تربطني فيك و... سكتت
عبدالله بضحكه: تبينا نتزووج
سمر بخجل: ا... انا ....ما.. قصدي ..بس والله احبك واخاف تنساني لا رجعت لديرتك وكذا
عبدالله بحب: يابعدي والله... طيب راح نتزوج لا تستعجلين بس قبل اروح للسعوديه واكلم اهلي وتالي اخطبك ونتزوج اوكي
سمر بخجل: اوكي..بس اخاف اهلك مايوافقون علي
عبدالله: لا راح يوافقون اهلي طيببين وراح تحبينهم ياحوووبي
سمر بتنهيده: ربي يكتب لنا الي به الخير
عبدالله: وش فيك لا تتنهدين وتخافين حبيبتي خليك واثقه ف حبيبك عبود ترا انتي ماتعرفين شكثر يحبك وماراح يخليك لغيره ياخذك
سمر بحب: فديتك ياروح سمر
عبدالله: احبكك
سمر بخجل: ابخليك بروح انام الحين وراي جامعه باكر
عبدالله يضحك: فديت الي يستحون طيب روحي نامي تصبحي ع خير اشوفك باكر
سمر بحب: وانت م اهله ياعمري
.......................

فالليل كانت دانه تكشخ صارت تعرف تحط ميك اب وتتكشخ وحطت روج احمر صارخ وكحل وميك اب باللون البيح مناسب لبشرتها البيضه حطت عدسات طبيه ملونه (زرقاء) ومسكرا كبرت رموشها وبرزت جمالها وبعدها لبست فستان احمر لوونه جنان ع جسمها المخصر الفستان كان ضيق وقصير لفوق الركبه وعليه حزام تحت الصدر ذهبي ولبست شوز احمر بس المشكله هي ماتعرف تلبس الكعب الطويل فكانت تتمايل شوي بمشيتها بس تبغي تظهر انوثتها وترضي يزيد بشكل حلو ومختلف وبعدها لبست عباة ماتبغي احد يشوفها لانها تستحي تطلع م البيت كيذا بس علشانه ضحت باخلاقها... وهي طالعه مرت م جمبها سمر وبنفس خايسه: ع وين ان شاءالله
دانه ماردت عليها ومرت م جمبها مطنشتها بس سمر ردت كلمتها بنصح ولو انهم علاقتهم ببعض بالفتره الاخيره مو قريبه: حافظي ع نفسج يادانه لا تخلين يزيد يلعب بعقلك ..
مشت دانه م غير لا ترد وطنشت كلام سمر ..
سمر هي بعد مشت وهي تفكر بدانه..لانها هي كثير تخاف عليها م يزيد تحسه انه هو يبغئ يتسلئ فيها وبس..
عند دانه ويزيد لما دخلوا للمطعم ف غرف عائليه طلعت دانه العبات وجلست بس عيون يزيد شوي وياكلها وبسرعه ماقدر يمسك نفسه قرب لها وباس رقبتها وهو يشم عطر جسمها الناعم
دانه بعدته عنها : يزيد ارجع مكانك...انا وش قلت لك
يزيد وهو جانن فيها وبلهفه: تبيني ابعد وهالجمال قدامي وربي جسمك هذا صارووخ
دانه بخجل تبغئ تغير سالفه: اطلب العشاء وربي جوعانه
يزيد وهو يبعد بمكر: تغيرين سالفه ها.. بس ماراح اخليك بعدين افضيلك
دانه ابتسمت بخوف وسكتت.. طلب يزيد العشاء وتعشوا وكانوا يسولفون مره هو ياكلها بايده ومرره هي تاكله ومره يلصق فيها ويهمس لها انها اليوم فعلا عرف قدر جمالها ورقتها وشوي قام وقومها معاه بسرعه: يلا نمشي
دانه بسرعه لبست عباتها ومشوا وهي ببالها راح ترجع لشقتها هي والبنات بس استغربت وهم بالسياره انه مغير مسار لطريق اخر وبحيره سالته: ع وين رايح
يزيد بثقه: لشقتي
دانه بشهقه: لا انت م صدقك... رجعني لشقتنا انا والبنات
يزيد بعياره: ماتبين ترضين حبيبج تسهرين وياه
دانه بخوف: بس صارت الساعه 10 كفايه مرره ثانيه اسهر وياك
يزيد سوا نفسه زعلان: انتي دايم كيذا ماتثقين فيني ودايم تحسسيني اني حقير وما انطاق... ولف بسيارته وغير مساره: وها انا راح ارجعك لشقتك انتي والبنات ماراح يصيرلك شي بس صدقيني انا زعلان منك ومو راضي عليك انتي تحرجيني وبكل طلعاتنا تخربيها باسلوبك الي يحسسني اني مو قد ثقتك ومو عارفه قدر حبي لك ...وسوئ نفسه زعلان ... بس دانه راجعت نفسها ووقفته وهي حاسه بذنب ...لانها طيبه وبنت ساذجه وماتحب حد يزعل منها وقفته بتردد: ارجع راح اسهر وياك الليله
يزيد بفرح مابينه مازال مسوي نفسه زعلان: طيب
وسكت وماتكلم يسوي نفسه ثقيل ..
وبعد لحظات وهم ف لحظة صمت وصلووا للشقه بغضون دقايق م سرعة يزيد ونزل بسرعه ونزلها وياه ..
يزيد حب يقيس نبضها: دانووونتي وش فيك متضايقه
دانه مشت صوبه وهي خايفه: اخاف البنات يسوون لي مشكله
يزيد بملل: دايم تجيبين سيرتهم
دانه بتوتر: مو متعوده اتاخر عليهم
يزيد بخبث: لا تخافين معك ذيب ليييه تخافين راح احطك بعيوني
سكتت وهي تحاول تبين انها مرتاحه
ومشت وياه وهي ماتعرف وش الي ينتظرها.....!!

*******************************************************
وش تتوقعون راح يصير بين يزيد ودانه؟
وهل عبدالله صادق بكلامه مع سمر؟
وهيام وخالد مالهم حس بهالبارت؟



يتبع,,,,

اذا لم تجد تكملة الرواية في الاسفل, اذهب للصفحة الرئيسية للموقع واستخدم البحث

Telegram