رواية فتيات مراهقات الجزء 22

رواية فتيات مراهقات الجزء 22

رواية فتيات مراهقات - رواية درامية

عند لين كانت هي وخواتها محتاسين بالربشه والاغراض لان عرسها هي واختها قرب وماصار له الا اسبوعين وقد اعزمت صديقاتها لعرسها والبنات متفقين يجون قبل العرس بيومين دخلت غرفتها بعد ماستاذنت منهم وراحت تكلم طارق وهي تناظر الاغراض وتشوف ايش باقي ناقص
لين بدلع: طرووق شفت سواتك بهذلتنا تدودهنا بالاغراض حرام عليك
طارق: وانا شدخلني بالاغراض انا الي يهمني وجودج معاي تحت سقف واحد ياقلبي
لين بخجل: طرووق خلاص بسكر وراي اشغال جد شعر راسي
طارق بحنيه: افا وطرووق تتركينه علشان الاغراض .. ياقلبي انا ماراح اخذ م وقتج وايد بس ابي اكلمج ترا انا مشتاق
لين بابتسامه: طيب حبيبي تكلم
طارق: حبيبتي كيف شعورج وهو ماباقي الا اسبوعين ونكون ويا بعض
لين بخجل احمر وجهها: مادري
طارق بابتسامه: تكذبين انتي فرحانه ومشتاقه لي بس ماتبينين
لين باحراج: مو لازم تعرف شعوري وبعدين انا بين هالحوسه مافكر الا كيف ارتبها واخلص
طارق بقق عيونه: الحين ثيابج اهم مني . حرام عليج ليون
لين بدلع: حبيبي انت اصلا ماتعذرني ايش اسوي بحبيبي المليق الي مايراعي ظروفي
طارق بقهر: عيييل انا مليق .. افا ماهجيتها منج ليوون
لين بحب: فديتك ياقلبي انا امزح معك ..بس يلا حبيبي باكر اكلمك الحين خواتي ينتظروني علشان نخلص ترتيب الاغراض
طارق يقهرها: طيب اليوم راح اعذرك بس باقي الايام ماراح اصدقج ولا راح اخليج تسكرين الا بكيفي
لين بققت عيونها: شوي شوي فيني لسئ مبكر عالتحكم ياحلو لا صرت زوجتك ايش بتسوي
طارق بخبث: بسووي اشياء كثيره ياحبي
لين بخجل: انا بسكر الحين يلا مع السلامه... وسكرت منه وراحت لا خواتها ترتب ولما دخلت عندهم الغرفه قالولها اشفيك تضحكين ..
لين والابتسامه لسى ع شفاتها: ولاشي
اختها: اييه واضح انه ولا

شي.. اقول تعالي نرتب الاغراض خلي طرووقج هذا ماعنده سالفه
لين بقهر: ترا ما اسمحلج هذا نبض قلبي لحد يتكلم عليه بالشين
اختها الثانيه: خفي علينا انتي ونبض قلبج ويلا للامام سر ورانا شغل وايد
لين بابتسامه: كليتوني بقشوري
اخواتها كلهم قعدوا يضحكون ع شكلها المقهور: ههههههههههههه ..



عند دانه تورطت لما جاء اخوها وقالها سعود يبغئ يشوفك ...دانه بقلبها كانت تقول يعني لييه يشوفني وكانه هو مايعرفني يبغئ يبصبص فيني..
اخوها محمد بصوت عالي: دانه انتي تسمعيني
دانه بخجل م اخوها الحين راح يقول اني افكر فيه: اييه سمعتك ياخوي
محمد: طيب يادانه تجهزي وانزلي لزووجك
دانه بملل: طيب
جات اختها ورتبتها شوي وبعدين نزلت معها ولما نزلت لتحت جاء اخوها محمد ودخلها لزوجها وهي خجلانه مرره وبنفس الوقت متضايقه انها ماتحبه وبكل خطوه تمشيها تتذكر يزيد فيها وتتذكر كلامه ولما تكون جمبه وحركاته... وهي تمشي كلما تذكرت شي اندمت عليه تغمض عيونها وتجيها الصيحه بس تمسك نفسها علشان لا حد يشك ... لين وصلت للباب الغرفه ودخلت لسعود الي لما شافها قام م الجمال الي شافه قدامه بغئ يجن..
ضحك اخو دانه وهو يشوف وجهه: اركد ياسعود لا تصير خفيف
سعود انتبه ع نفسه: اقول امشي بس مانبي عواذل
دانه كانت غرقانه بالخجل ..وهم يتكلمون..
محمد: يلا اجل انا بطلع اخليكم براحتكم بس خف عالبنت ها ... ووجهه كلامه لدانه وهو يبتسم: دندون لا تخافين تراه ماياكل بعدين. اليف وربي
دانه ضحكت م كلمته. وسعود انقهر: اجل انا اليف ليييه شايف قطووو بووجهك
محمد طلع وتركهم وهو يضحك م سعود .. وسعود ماصدق ان محمد يطلع الا وقرب لها بسرعه: كيفك يادانه
دانه بخجل: الحمدلله انا بخير
سعود بجراءه: فديتك انا. بصراحه انا صرت بخير م شفتك ماتوقعتك بهالجمال
دانه منزله راسها: تسلم
سعود وهو يقرب لين صار جنبها: ياحلوك وربي بغيت اجن م شفتك وش مسويه بنفسك انتي تهبلين
دانه واحمرت خدودها وماردت الا بابتسامه..
سعود وباس خدها وهي قامت مصدومه وكانت تبغئ تمشي بسرعه
بس هو مسك ذراعها: دانه انا زوجك لا تستحين مني
دانه بداخلها تبي تروح عنه ماتتخيل حد غير يزيد يلمسها وتكلمت بهدوء: ابي اطلع
سعود ماخذ راحته: راح تطلعين بس بعد ماتبوسيني
دانه بققت عيونها ووقفت مكانها وماتحركت وهو ينتظر بوستها: تعالي بوسيني وراح افكك تطلعين
دانه بغت تفتك قربت بسرعه وباسته م خده وراحت تركض لبرا ووجها صار الوان م الخجل..
وهو كان يبي تبوسه بفمه بس هي ماعطته فرصه باسته بسرعه وطلعت ..
ولما وصلت للغرفه صارت تلهث م الركض وبنفس الوقت م الخجل..
شافتها اختها ضحكت تبي تقهرها: الا اقول وش سوا فيك السيد سعود ترك وجهك محمر كذا
دانه توترت: ها ... ولا .. شي
اختها: الا فيه شي. شكله عرف يطلع منك الحيا...لا تستحين تراه زووجك كان كملتي الليله كلها معاه
دانه بققت عيونها وهي تضربها بخفه: ياقليلة الحيا اقول ابعدي عن وجههي لا يجيك كف مني تندمين ع هالكلام
اختها: اوووب عليك وش فيك كيذا معصبه... انتي عروسه المفروض تكوني كذا...وفتحت فمها وعيونها بابتسامه طويله وعريضه يعني المفروض تكون مرتاحه (^_^)
دانه ضحكت م شكلها وطلعت فوق وتركتها تتليقف وتكلم حالها
عند سمر كانت حاطه السماعه باذونها والفون بجيب تي شيرتها وتكلم عبود بالحديقه .وفجاءه دخل ابوها للحديقه وارتبكت خلت نفسها تكلم هيام...
سمر: اييه هيوم راح اجي بعرس ليون قبل امس كلمت البابا والماما ووافقوا الحمدلله
ابوها مر م جنبها ولما تطمن انها تكلم صديقتها ابتسم بوجهها ومشئ وراح يدخل للمنزل
عبدالله يضحك: اجل صرت هيوم ...
سمر تنفست الصعداء: ابوي كان مار م هنا حبي .. والسموحه ناديتك هيوم.
عبدالله بحب: فديتك انا ...انا فهمت الموضوع لييه تتاسفين
سمر: قلت اخبرك اخاف تزعل
عبدالله: اجل انتم متفقين تروحون عرس لين
سمر: اييه ترا مايصير صديقتنا تتزوج واحنا مانروح ونفرح معها ونقضي اخر اوقات العزوبيه معها
عبدالله: بنات ماعندكم سالفه وش اخر اوقات العزوبيه ذي... وكمل بمرح: بس يصير اجي معكم
سمر بققت عيونها: وين تجي
عبدالله ببساطه: اجي اسلم عليك وربي مشتاق لك انتي الظاهر مو مشتاقه لحبيبك
سمر بسسرعه: لا تكفئ الله يخليك لا تتهور وتجي ترا احنا كلها اسبوع ونرجع بس
عبدالله: واذا اسبوع؟.. نقضي هالاسبوع انا وانتي مع بعض
سمر ماصدقته: طيب تعال تبي حجره محترمه مني وتتحسر ع خسارتك وع جيتك م السعوديه للكويت تجي
عبدالله يضحك م الخاطر: حريم انتم بكلمه وحده صرتوا مويه وانتي دواك عندي
سمر تضحك: اصلا انت ماراح تجي وودك تسوي سالفه كذي
عبدالله بملل: اصلا ماراح اجي انا حبيت اطفشك بس
سمر ابتسمت: فديتك انا
عبدالله انبسط: واخيرا لسانك تعودت عالغزل ..اجل وحده معها واحد مزيون زيي ويحبها وماتتغزل فيه ..انتي غير البنات بصعوبه تحبين وتتعودين ع شخص
سمر تضحك: اقول خف ترا الغرور مو لايق عليك انت مزيون وحبيبتك مزيونه وانا استحي مو اخوور المويه كلها مره وحده البنت الثقيله ماتخلي الرجال يضحك عليها..
عبدالله بحب: فديتك وانا ماحببني فيك الا اسلوبك وبجد خليتيني اثق فيك بسهوله واعرف انو حبيبتي مو م النوع السهل ولا يمكن تحب بسرعه ولايمكن بعد تخون
سمر بحب: ربي لا يحرمني وجودك وصوتك وضحكتك يا اغلا ناسي
عبدالله: امين ولا منك ياقلبي



يزيد كان مرره معصب مابقئ ع عرسه الا اربعة ايام واخوانه واخواته كلهم فرحانين وهو ملان ولا سوى شي كان مررره مو متحمل فكره سعاد تكون زوجته ووقته كله بغرفته ومايكلم احد وامه وابوه مو عاجبهم وضع ولدهم حتئ م بعد ملكته ماكلم سعاد ابدا وهي اكيد تتضايق ان خطيبها مو معبرها ولا يكلمها ولا يسال عن حالها ... كان ابوه قاعد مع امه بالصاله يتقهووون ويتكلمون بموضوع العرس... قالتله ام يزيد ... لزوجها انه يروح لولده ينصحه يخرجه م ذيك الغرفه ويروح ياخذ م السوق اغراض للعرس ومابقئ له شي
الاب بقلبه حن عن ولده بس مايقدر يتراجع غلطان لانه سمع كلام زوجته وخطبله بدون شوره...
سولفوا شوي ابو يزيد وام يزيد وبعدها بشوي قام ابو يزيد وراح لولده يكلمه ولما وصل دق الباب وسمع صوته م داخل الغرفه يقول: مابي اشوف احد
ابو يزيد ع طول دخل وتكلم: حتى لو كان ابوك
يزيد نزل راسه ومارد: .............
الاب: ياولدي تزوج بنت خالتك تراها بنت حبوبه وراح تحبها لا تحبس نفسك بالغرفه كذا ..
يزيد بقهر: ماتقدرون تحددون اذا احبها او لا ...انا مية مره قلت لكم سعاد انا ما اشوفها الا زي اختي
الاب: مافيه زي اختي بين البنت والولد
يزيد بعصبيه: انت وامي سويتوا الي تبونه وزوجتوني وانا بسوي الي براسي وراح تندمون
الاب بعصبيه: يزيد لا تهدد احترم نفسك ..
يزيد بقهر: مثل مازوجتوني اياها راح ارجعها لاهلها زي ماهي وربي ما اقرب صوبها ولا اعتبرها بيوم حرمتي انتم اجبرتوني اني اسوي هالشي وانتم تحملوا الفضيحه
الاب بصدمه: يزيد انت جنيت هاذي بنت خالتك ماترضئ عليها تسوي فيها كذا
يزيد والشرار يتطاير م عيونه: يبه انا ولدك واظن انك تعرفني لما اقول شي انفذه وانا هالبنت م احبها انا راح اتزوجها بس شي ثاني ماراح اسويه ماني مجبور فيكم توقعوني وتزوجوني ع كيفكم
الاب وبدا العرق ينصب م راسه يدري انه مهما يقول هالحين يزيد ماراح يسمعله.. قام وطلع م غرفته وهو معصب وراح لغرفته وهو يسكر الباب بقوه وفيه حرقه بقلبه لان لو يزيد ينفذ كلامه راح يحرجهم قدام اهل زوجته...
سمعته ام يزيد وهو يسكر الباب بقوه وقالت بنفسها: هالشي مايبشر بالخير ...وقامت تروح وتشوف وش صاير...



يتبع,,,,



اذا لم تجد تكملة الرواية في الاسفل, اذهب للصفحة الرئيسية للموقع واستخدم البحث

Telegram