رواية فتيات مراهقات الجزء 35

رواية فتيات مراهقات الجزء 35

رواية فتيات مراهقات الجزء الثاني - رواية درامية

سافروا البنات لعمان علشان يحضرون عرس سمر وهيام بالغصب ابوها وافق ع روحتها بعرس صديقتها لسئ شايل بقلبه عليها وزعلان انها بعملتها نزلت راسه قدام اهله وناسه هيام كان شكلها متغير ماصارت هيام الي نعرفها دلوعه وكشخه صارت وحده ثانيه دايم حزينه وهاديه ..
اجتمعوا كلهم مع بعض ماكان حد ناقصهم الا دانه الي افتقدووها ومايعرفون وين دربها ووين سماها... راحت لهم سمر للفندق ودها تشوفهم وتسلم عليهم واول ما اقبلت عليهم كلهم قربوا منها واحضنوها حضن جماعي وباسوووها: شرررفت عروستنا
سمر بخجل احمر وجهها: شرفتوني انتم بزيارتكم ياحبايب قلبي..
راحوا يجلسون عالكنب وسوالف وضحك تذكروا موقفهم لما راحوا يحضرون عرس لين
سمر توجه كلامها لهيام: هيام نحفتي وتغيرتي ليش تسوين بعمرج كذا
هيام ودموعها بدت تنزل: احبه وربي
البنات تقطع قلبهم عليها...
لين بحب: هيام لمتئ عاد انسي انتي اخترتي هالشي وتحملي خلاص مع الايام راح تنسين كل شي بس اهتمي بروحج مو زين عليج جذي
هيام قلبها محروق: اييه انا اخترت بس هو حدني ع هالشي هو الي كان يتهرب مني هو الي ماصار يثق فيني.... وشوي سكتت البنات استغربوا ...هما للحين مايعرفون ان هيام غلطت مع عبدالرحمن وم كذا مافهموا وش الي صار بينهم.. هما يعرفون انها تطلقت وبس
خلود بصرامه: هيام وش سالفة طلاقك احس شي كبير ..ولا ليه تطلقتي بعد اسبوعين م زواجك
هيام نزلت راسها وقررت تخبرهم: انها قبل ما تتزوج خالد ماكانت بنت
البنات شهقوا: ايشششششش؟؟....
هيام بدموع: عبدالرحمن النذل غدر فيني لما كنا ببريطانيا وانا اخبرت خالد بكل شي قبل لا نتزوج وقبل حتئ ماحبه وقتها وثقت فيه وكان لي اخو وبعدها حبينا بعض وكان متقبل هالشي بس لما تزوجنا ماتحمل هالفكره وماتقبل

ان واحد قبله يلمسني فصار يتهرب مني ومايبي يشوفني انا ادري انه يحبني بس هو مو قادر ينسئ عبدالرحمن وانا ماتحملت العيشه معاه وطلبت الطلاق .. اخاف يجي يوم ويعايرني بهالشي ..اخاف اجيب منه عيال وبعدين اندم...
البنات مصدومين بنفس الوقت اكسرت خاطرهم
سمر ضمتها بقوه وصارت تبكي معاها هالفتره هي حساسه كثيررر يمكن م فكره انها راح تترك اهلها وتروح السعوديه يمكن م تفكيرها الزايد ترك لها اثار ومنها البكاء والحساسيه م كل شي: الله يعوضك باللي احسن منه...وهو الله يعوضه غيرج
هيام وهي تشدد م حضنها ع سمر: ماراح اتحمل تكون وحده مكاني ... ورجعت تبكي اكثر
لين قربت لها وضمتها: انتي حرمه وماتحملتي تكون مكانج وحده فكيف هو شعوره وهو رجال والرجال غيرته قويه فماتلوميه ياهيام هو ع حق هو يحبك بس يبغئ له وقت ينسئ ... ليتج عطيتبه فرصه
هيام وتمسح دموعها: لا يالين انا خايفه م المستقبل الله يوفقه ف حياته.. خلاص الحينه راح احاول انساه خلاص ودي ارجع هيام القديمه
خلود وهي تمسح ع شعرها: وهذا الي لازم تسوينه انسي.. .النسيان نعمه. اشغلي نفسك باشياء علشان تنسين كل شي تعبك ف حياتك...وحنا الحين نبي نفرح كدرتوا علينا بدل ماتفرحون العروس وترفعون معنوياتها خليتوها تبكي يلا بنات نبي فرفشه
وبعدها جلسوا يسولفون ويضحكون لين بعد العشاء راحت سمر م عندهم ودها تنام بسرعه لان بكرا وراها اشغال وتجهيزات ..
وم بعد ماراحت سمر كملوا البنات سهرتهم عالتيفي وكانوا يشوفون فيلم اكشن وشوي تكلمت خلود بحزن: قاعده افكر بدانه وربي اشتقت لها
لين بامل: سمر قالت ان يزيد عرف مكانها
خلود بققت عيونها: والله ... ومتئ ولييه ماخبرتوني
لين باستغراب: لييش ماقالت لج سمر
خلود بقهر: هالبنت م انخطبت نستنا والا تعرف اخبار دانووه وتسكت وانا قلبي بيتقطع عليها ومو عارفه اخبارها وقاعده اتواصل مع اختها ولا منها جديد وهي تعرف وماتقولي
هيام بملل: اوووف ثرثاره انتي ماتعرفين تسكتين... يمكن البنت نست شو نستنا ومانستنا
خلود: اسكتي انتي ولا ترا بهالنعال ع راسك
هيام بققت عيونها: الحمدلله والشكر... انا ابي اعرف كيف زوجك بيتعامل معاج...اوووف خبللله
خلود بقهر: انا خبله
هيام تناظرها بنص عين: احلفي زووجج ماقالك جذي بيوم..
خلوود ارتبكت: لا ماقالي..
البنات ضحكوا: ههههههههههههههه
لين وبعدها تضحك: دامج توترتي يعني قالها لج
خلود بغباء: لو يقول بووكس ع راسه
هيام: لو يقولها ما الومه عقلك عقل ياهل اخاف ترفسينه بليل وهو نايم
خلود بقهر واخذت مخده وضربتها ع ووجهها: ياقليلة الحيا لا يكون سويتيها انتي مع خالد
هيام وهي تضحك نست همها: هو ماقربني الا بليلة زواجنا وين ارفسه بس ..
لين وخلود ماعطوها مجال تزعل وع طول دخلوا بسوالف ثانيه وضحك لين ناموا..
بعد يومين وهو يوم عرس عبدالله وسمر... كانت العاملات توزع الحلو والعصاير عالضيوف وام عبدالله وام سمر كلما جاء ضيف يرحبون فيه والناس تتعارف بنات عم سمر وبنات عم عبدالله يتعارفون ويامسرع ما جات السوالف والضحكات والاكشنات م البنات المراهقات وكلما شافوا اخوان سمر وعيال عمها تخبلوا قريبات عبدالله وبعد قريبات سمر لا شافوا اخوان وعيال عم عبدالله هم بعد تجننوا وكل وحده تتمعير وتسوي نفسها عاقله ورزينه علشان تنخطب(*_^)
............................

عند عبدالله كان مرتبك ومايعرف ايش يسوي لما تجي زفته..وكان كل مرره يسال اخوه كيف شكله واذا مرتب او لا ..ومنتظر ع احر م الجمر متئ يخلص هالعرس ويقابل حبيبة قلبه وزوجته...

عند سمر كانت خالصه كل شي ومنتظره زفتها وترتجف م الخوف والتوتر كانوا عندها صديقاتها يسلونها ويضحكونها علشان تنسئ ..
خلود قاعده ع راسها: سموره لا تخافين ترا الزواج حلو وغمزت بعيونها الليله عبدالله بياكلك اكل م راسك لصبعك ترا السعوديين عليهم حركات غريبه راح تشوفيها بعبدالله
لين ضربتها ع كتفها: بدل لا تونسين البنت تخوفينها م زوجها.
هيام ضحكت م قلبها: وربي خبله ومامنج فايده اقول روحي لزوجج شكلج ماشبعتي منه بعد
لين بسرعه: بس سكتوا يابنات خجلتونا لا تخلون اهل سمر يقولون عننا خبلات ومانستحي
هيام بعدم اهتمام: ماراح يقولون شي ياخي صديقتنا فرحانات بزواجها عسئ ربي يوفقها...اليوم طالعه قمر راح ينهبل عبدالله فيكي
خلود بخبث: اخاف اول ماتدخلون الفندق يبدا الاخ بالهجوم ع طول
سمر بحمق: وبعدين معاكم انا بموت م الخوف وانتم تزيدوني
ضحكوا البنات: ههههههههه
لين تغمز بعينها: اليوم بس راح يكون هالخوف وم بعدها تنسين كل شي ولا تذكرتي نفسج بتضحكين..

كانت سمر اية م الجمال مع فستانها المخصر والكلاسيكي ومناسب جسمها المخصر وكان عليه ذيل طويل وطرحه طويله وفيها زخرفه بالدانتيل وميك ابها كان جنان الوان ممزوجه بطريقه حلوه ومناسبه للون بشرتها الحلوه ... وهي جالسه تنتظر دخلت عليها امها بسرعه: يالله يابنتي الحين زفتج قومي .. وجات وحده م اخواتها وقعدت ترتب لها فستانها وتحط لها من مجموعه عطور العود وطلعت سمر وهي ترتجف وتقرا ع نفسها المعوذات ولما دخلت القاعه كل الحريم تناظرها ومبهوره م جمالها كانت تمشي وهي مرتبكه وامها بجانبها تمسك ايدها علشان م الربكه ماتطيح وكانت اغنية الزفه هاديه ورقيقه تناسب هدوء سمر لما وصلت للكوشه جلست وهي تتنفس الصعداء كانت خايفه...
قامت البنات ورقصوا ع زفتها الهاديه ..واخواتها وقريبات عبدالله رقصوا والحريم تصفق وفرحانه وبعضهم الي قاعدين يخطبون وتسال ع البنات... وشوي تصورت سمر مع امها وخواتها وقريباتها وقريبات عبدالله... وبعدها بشوي جات زفة عبدالله ودخل وهو شامخ الطول وبكل ثقه دخل القاعه بين زغاريط الامهات ....كان مرره جنان طوله جسمه وشكله وهو يمشي وعيونه مصوبه مع الي سرقت قلبه.. البنات كانت تطالع فيه وهن متجننات عليه ..ولما وصل لحبيبته وزوجته احتضنها وباس جبينها وخدها.. والحريم شهقوا م رومنسيته وجراته وسمر غاصت بخجلها ووجهها احمر م حركته ونزلت راسها بحيا... قرب فمه لاذنها وهمس: مبروووك يازوجتي وشريكة عمري
سمر بصووت يالله يطلع: الله يبارك فيك
وبعدها طلعوا اخواته الكوشه وسلموا ع اخوهم وباركوله وقربوا لسمر وباركوا لها وتصورن معهم وبعدها بشوي دخلوا اخوان سمر وسلمو عليها وباركوا لها وتصوروا معها هي وعبدالله وبعدها طلعوا ورجعوا اخوات عبدالله يرقصوون فرحانات بعرس اخوهم... وبعد دقايق طلع عبدالله وهو يناظر سمر بخبث وقبل لا يطلع همس لها: وربي طالعه قمر ..متئ يخلص هالعرس واخذك
سمر احمرت خدودها وقلبها بدا يدق عرفت ان عبدالله ناوي لها ع نيه(^_^)
وبعد ماشبعوا البنات م رقص وخلص العرس طلب عبدالله م امه انه يبغى ياخذ عرووسته وراحو للفندق بين تبريكات وزغروطة الحريم والامهات الي فرحت بيوم سعد اولادهن..

فالفندق اول مادخلوا عبدالله وسمر ... عبدالله بحماس قفل الباب وع طول شال سمر بين ايدينه لين وصل غرفتهم وهي حطت راسها ع صدره ووجهها محمر م الخجل ولما وصلوا الغرفه مددها عالسرير ونام جمبها سمر ابتعدت عنه بس وهو احتضنها بقوه
عبدالله بخبث: وين بتروحين خلاص اليوم مافيه هروب.. وين ماتهربين بتلاقيني بوجههك
سمر ابتسمت ونزلت راسها...
ذاب عبدالله فيها: فديت هالخجل... خجلك مجنني ملامحك تحلو لما تخجلين وتورد خدودك تخليني اشتهي اعضها.. وقرب شفايفه لخدودها وعضها بشويش ..هنا سمر ذابت زي الشمعه
عبدالله وخر شفايفه عن خدودها وانتقل لشفايفها وم ثم رقبتها وبعدها سووا الي اكثر واكثر ..... وقضوا ليلة عمرهم بحب وبرومنسيه جميله جدا...
رجعوا البنات للفندق وهم مررره تعبانين واول مادخلوا للفندف طلعوا ملابسهم وتسبحوا وكل وحده راحت ع فراشها تنام وقبل ماينامون تكلمت هيام بحب: شقد قلبي ارتاح وانا اليوم اشوف سمر انزفت لمعرسها والى الشخص الي كانت تحبه ..
خلوود: ماشاءالله تبارك الرحمن كانت تضوي زيي القمر م جمالها الله يهنيهم ببعض هي وعبدالله
لين وفيها النوم: الله يوفقهم تستاهل سموره .. طيبه والله رزقها ع قد نيتها
هيام تضحك: اتخيل شكلهم ...يعني شيسووون الحين اكيد ف جووو ثاني
خلود وترميها بالمخده: قليلة الحييا عيب لا تتخيلينهم اكيد يسوون شي خطير..
لين بعصبيه: عيب عليكم بسكم تخيلات وصخه...تركوا الناس بحالهم والحين ناموا وتركوا عنكم الهذره الزايده
هيام بملل: طيب نمنا ..شبعتي بنسكت...مشكله نفسيات الحوامل
خلود بنظره حالمه: عقبالي احمل انا بعد
هيام تضحك بقووه: تبين تجيبين واحد خبل مثلك اقول ارتاحي احسن لا تجننون عيسووه ريلج
وشوي سمعوا شخير لين وكسرت خاطرهم يمكن تعبانه م ربشة العرس وهي حامل وتحتاج للراحه..
خلود بحب: يلا هيووم خلينا ننام ترا لين تعبانه ومو لازم نزعجها
هيام بنعاس: تصبحي ع خير اصلا انا النوم بدا يداعب عيوني
ناموا م بعد تعب وارهاق طول النهار وهم فالمشغل وترتيبات وشغلات الحريم الي ماتخلص..
اليوم الثاني عند دانه كانت تنظف البيت وطلعت تشتري فطور لهم هي والعجوز وهي بطريقها للدكان وكانت تمشي شوي وتوقف م التعب وبطنها كبران وكل ماله تتعب اكثر ...يزيد كان يراقبها ووجعه قلبه عليها وشوي قرب صوبها ومسك كتوفها وهي ع طول رفعت راسها بخوف وناظرته بربكه بدون لا تتكلم
يزيد بشويش: يلا دانه امشي معاي خلاص بسك عناد
دانه بعدت ايده عنها بسرعه: ابعد عني مابي ارجع معك ..
ورجعت للبيت بعصبيه وتركته..
بس يزيد لحقها بسرعه ومسك كتفها وكانت امام باب المنزل ..
دانه بصراخ: اتركني ابعد
يزيد باصرار: ماراح اروح بدونك انتي حامل بولدي ويوم عن يوم اشوفك تتعبين وتبيني اسكت ...وش تسوين هنا وش الفايده م جلوسك هنا
دانه بحمق وع طول نزلت دمعتها: الحين صار ولدك؟!... بعد ماطردتني وذليتني واهنتني ولعبت عليي وتركتني انام معاك بصفتي حرمتك وانا محرمه عليك انت مو انسان انت ابليس .. حيوان كل شي مو زين فيك انت حلاوتك بشكلك بس اخلاقك زفت انا مايشرفني ارجع لك ماودي ولدي ياخذ صفاتك الشينه كفايه الي شفته منك مابي نسخه ثانيه عنك
يزيد انحرج بس بخاطره يقول انه يستاهل كل هذا هو المها كثير: السموحه يادانه انا تعبتك كثير معاي بس انا الحين ماراح اتركك وانتي كيذا اخاف عليك م كل شي...
دانه فتحت باب المنزل وودها تدخل بس هو شدها له مرره ثانيه وماتركها تروح وهو مصر ياخذها معاه سمعت العجوز صوت وازعاج برا وطلعت تشوف وش صاير ..
لقت دانه ومعها واحد يبي ياخذها معاه
العجوز بخوف وهي تبعده عن دانه: اترك بنيتي اتركها وش تبغي منها..؟
دانه وعيونها بدت تغرق بالدموع: يمه هذه هو الي قلتلك عنه
العجوز انصدمت وماتدري شتقول بس م واجبها اذا جاء عندها احد تضيفه: تفضل ياولدي
دانه بصراخ: لا يمه لا تخلينه يدخل هو الحين بيمشي
يزيد بلعانه وهو يناظرها بخبث: الا بدخل وضيفيني انتي بشي م ايدك الحلوه
العجوز رحبت به وامرتة بالجلوس وهي تقول: ادري المكان مايناسبك بس ..... ماتركها تكمل وقال: كل الاماكن تناسبني لا تقولين كذا
دانه بحمق مشت وتركته وقلبها يغلي ..وشوي سمعت امها تقول لها قدمي العصير لزوجك
دانه بصدمه ماتكلمت وكتمت غيضها وسوت العصير وبعد لحظات قدمته وهي تحطه قدامه بكرره..
العجوز: عيب يابنتي مهما كان لا تقدمين شي لضيوفك بهالاسلوب
دانه انقهرت وبحمق: الضيف الي يضيف نفسه ماهوب بضيف
يزيد بخبث: دانه عيب تكلمين زوجك كذا
دانه بحمق: تخسي .. انت مو زوجي انت غلطه بحياتي ..
يزيد حس بوخز بقلبه كلمتها جرحته بس ترك نفسه عادي وماتاثر..دانه وهي تمشي بسرعه وبغضب .. فجاة وقفت وحست بوخز ببطنها وبدون شعور: اه
يزيد ع طول قام بخوف ومسكها: وش فيك دانه
دانه تركت يده ومشت: لاتقربني ولا تلمسني ..ايدك الوصخه هاذي مابيها تمسك اي شي مني
يزيد بغضب: مو بكيفك يادانه انا جاي ابغئ اتزووجك واعيش مع ولدي مابيه يحس ان امه وابوه بعيدين عنه
دانه باستهزاء: اترك عنك هالطيبه الي طلعت منك فجاه هو لسئ مانولد ولا انولد يصير خير
يزيد يوجهه كلامه للعجوز: خالتي كلميها خليها ترجع لصوابها يمكن تسمع منك
العجوز بحكمه: يابنتي فكري انا مراح اغصبك بس دامه رجع واعترف بغلطه ووده يرجعك ويستر عليك البنت مالها الا بيت زوجها وانتي يبغالك زووج ع ماتولدين لازم يكون جمبك رجال وانا حرمه كبيره وماراح افيدك كثر زووجك
دانه مشت وتركتهم وراحت لغرفتها تبكي قلبها انفطر تحبه تعشقه بس تمثل القوة ف وجهه ماتبغئ تنكسر عنده
يزيد بقئ يكلم العجوز شوي وهي قالتله يتطمن وانها راح تكلمها وتعرف دانه ماتكسر كلمتها وطلبت منه بعد يومين يجي وماراح يصير خاطره الا طيب..
خالد قام بعصبيه: يمه ترا مو غصب انا مابي توي مانسيت زواجي الي ماصارله الا شهر تبين تزوجيني مره ثانيه
الام: اذا زواجك الاولي مو ناجح جرب هالمره ماتجلس جذي وتنتطر زي الحرمه انا خطبتلك بنت وامها تقول وافقت ترا انت ريال وماتنعاب وانا ماقدر اشوفك كذا تذبل قدامي واسكت وبعدين انت ماصرت لا تاكل ولا تشرب ونفسيتك دايم بخشمك هذا كله عشان الي ماتستاهل الي تركتك بشهر عسلكم وماسالت عنك
خالد بحمق: يمه انتي ايش دخلج انا عاجبني وضعي كذا
الام: انا خطبت وخلاص وعيب ترد كلمتي...ياوليدي ماراح تندم بنت مزيونه وحليوه وراح تعجبك
خالد بملل: سوي الي تبين... وراح عنها.
الام فرحت وراحت تبشر بناتها وقالت ان بكرا راح تكلم ام البنت وتتفق معها علشان اليوم الي بيجون يخطبون فيه.


يتبع,,,,

اذا لم تجد تكملة الرواية في الاسفل, اذهب للصفحة الرئيسية للموقع واستخدم البحث

Telegram