رواية فتيات مراهقات الجزء 36

رواية فتيات مراهقات الجزء 36

رواية فتيات مراهقات الجزء الثاني - رواية درامية

يزيد بعد ماطلع م عند دانه راح للبيت وجمع اهله وكلمهم بموضوع دانه واعترف لهم بالي سوواه قبل بدانه....
اهله استغربوا ماتوقعوا هالشي م ولدهم الام فاهت بفمها وهي مصدومه: يزيد.. هاذي اخر تربيتي فيك معقوله تسوي كذا ببنت الناس وبدم بارد وبدون ضمير ...اجل تستاهل الي صارلك والله ابتلاك بحبها ومثل ما اخطيت صلح غلطتك
ابوه مقهور: اخطب البنت واسترها كفايه الي سويته فيها وجرحت مشاعرها وكنت سبب بفراقها عن اهلها ...الظاهر ياخديجه ماعرفنا نربي عيالنا دام كبريهم سوا كذا وش نتوقع م الي اصغر منه
يزيد حس بوخز بقلبه وهو يسمع هالكلام بس بنفسه يقول انا استاهل كل شي انا غلطت غلطه ولازم اتحملها..... وبعد لحظات وجهه كلامه لابووه: يبه انا بروح لابو دانه واخطبها منه
الاب: طيب انا اروح معاك ونخطب ع حسب الاصول
يزيد بسرعه: لا يايبه انا بالاول ابروح اتناقش معاه بالموضوع واذا وافق نجي نخطبها رسمي .. اصلا انا ابغئ اكلمه واعترف له بشي
الا ب بسرعه: لا تفتح مواضيع مسكره انت تبيهم يسجنوك... اصلا الي انت سويته قضيه مهي بسهله علشان كذا تكلم بموضوع خطبتك وبس
يزيد بحزن: انا استاهل كل الي يصيرلي حتئ ولو اسجنوني ما الومهم
ابووه: عين م الله خير ورح نام وارتاح شوي وبكرا يصير خير..



ام خالد اتصلت بحصه علشان تعرف رد بنتهم ..
ام خالد: هالوووو شخبارج ياخيتيي
حصه: ياهلا ام خالد شخبارج وشخبار العيال
ام خالد بحب: كلهم بخير ولله الحمد
حصه: الله يديم عليكم الصحه والعافيه
ام خالد بسرعه: ياحصه احنا نبي نعرف رد البنت وافقت والا لا
حصه بابتسامه: البنت موافقه ماراح تلقئ احد احسن م ولدكم
ام خالد بفرح: ربي يبشرك بالخير نبي نفرح بعيالنا ونشوفهم معاريس ...دام وافقت

ماراح نتاخر خلال هالاسبوع بنخطب وبيتحدد موعد الملكه وانتي قولي لي بالوقت المناسب الي تبونا نزوركم فيه
حصه انا بسال ريلي بو محمد وارد لك الجواب
ام خالد: طيب نكون ع اتصال..ويلا مع السلامه
حصه: يلا بحفظ الرحمن



اليوم الثاني عند المعاريس

قامت سمر م نومها ولقت نفسها بحضن عبدالله.. واحمر وجهها وهي تتذكر الي صار بليلة امس واحمر وجهها زياده قامت واخذت منشفتها ولبستها تغطي بها جسمها وهي ماشيه للحمام سمعت صوت عبدالله وكان صوته متغير لسئ فيه النوم: ع وين
سمر بخجل: بتسبح
عبدالله علشان يقهرها مد ايده وسحب المنشفه عنها لين بان جسدها وهي توردت وانحرجت كثير بس هو ابتسم وقام وسحبها له واخذها بين ايدينه وجلسها ع حجره: لوين تهربين م عبدالله...للاسف ماتقدرين ..مافيه تسبح خليني اتصبح فيك وو.....
سمر بققت عيونها: عبووووودي
عبدالله بخبث: وش فيك انتي زوجتي وكلك حلالي
سمر بسحئ: طيب اتركني اتسبح
عبدالله وهو يحطها بالسرير ويحرك خشمه بخشمها ويداعب خدودها: مافيه تسبح الحين لسى معنى وقت
سمر تناظره بحب وهو بدا يبوس خدها ووصل شفاتها ولا هي اندمجت معاها حط ايدينه ع خصرها وبدا يدغدغها بقوه وهي تصحك وتضحك وعيونها كانت تدمع م الضحك: عبودي لا عبووود اه اييي بسك عيب وربي اه بسك والله ازعل منك ترا مو قادره اتنفس بس ارحمني ايي
عبدالله تركها وهو يضحك: وش رايك
سمر ضربته بخفه ع راسه: مررره ثانيه بقتلك لسويت فيني كذا
عبدالله بخبث: مراح تقتليني لاني الهوا الي تتنفسينه
سمر بقهر: ياواثق
عبدالله يشدها له: يلا خلينا نتسبح مشت سمر للحمام وشافته هو يلحقها وقفته: ع وين
عبدالله بلا مبالاه: ابتسبح معاك
سمر بققت عيونها: لالا عيب بعدين تتسبح انت
عبدالله وهو يمسكها م ذراعها: عن دلع البنات يلا نمشي انا زوجك تعودي لاعاد تستحين مني
سمر بسرعه توقفه وعبدالله موسائل عنها: تتسبحين معاي يعني تتسبحين معاي انا زوجك وسمعي كلمتي
سمر بقهر مشت وراه ودخلوا ياخذون شاور ويا بعض...


عند يزيد مشئ لبيت ابو دانه وهو مرتبك يبغى يخطب دانه م ابوها ويتزوجها زواج صحيح اول ماوقف عند الباب دق جرس الباب وطلعت عليه الشغاله وسالته مين ..رد عليها يزيد وهو يقول لها انه يبي يقابل ابو دانه ...دخلته الشغاله لمجلس الرجال ونادت ابو دانه واخبرته انه ف رجال ف المجلس ينتظره... دخل ابو دانه المجلس وهو مستغرب م هالرجال واول مادخل سلم ع يزيد وساله عن حاله وبعدها جاه فضول وساله عن اسمه لان محس نفسه يعرفه واستغرب م رجال غريب يجي يزوره كذا فجاه..
ابو دانه: انت مين. ووش اسمك؟!...
يزيد: انا يزيد ولد احمد ولد عبدالمحسن ال.....
ابو دانه تفاجئ: ولد احمد عبدالمحسن...ماشاءالله باين عليك انك واحد طيب عكس ابوك
يزيد استغرب: تعرف ابوي
ابو دانه بابتسامه عريضه: إييه كنا ندرس بمدرسه وحده وبصف واحد بعد
يزيد يبتسم: الظاهر ابوي ماكان طيب بايام الدراسه
ابو دانه بابتسامه جذابه: تدري شقاوه مراهقين بس اكيد الحين تغير محدن يبقئ ع حاله
يزيد: اييه اكيد ...
ابو دانه ورجع يساله بسبب جيته عندهم: الا قلي وش تبي... كنه بخاطرك كلام ودك تقوله
يزيد بارتباك: ايه جايك ابي اطلب القرب منك
ابو دانه باستغراب: وشو..
يزيد ودخل بالموضوع: ياعم ابي اخطب بنتك دانه
ابو دانه وقف متفاجئ: دددانه
يزيد وبدا يرتبك اكثر: اييه دانه
ابو دانه بشك: م وين تعرفها
يزيد حب يخبره بالموضوع وعلشان يصحح صورة دانه عند ابوها: انا زوجها
ابو دانه يتفاجئ اكثر: زووووجها؟ ....
يزيد بحزن: ايه تزوجتها لما كنا ببريطانيه كنت احبها وماحبيت احبها بالحرام ف تزوجتها وكانت ع ذمتي وقبل لا نرجع للسعوديه صار بينا خلاف وافترقنا ولما سافرت ورجعت للسعوديه ما اخبرتني عن شي ورجعت دون ماتقولي ولما جيت ابكلمها علشان نتفق علشان لا رجعنا للسعوديه اتزوجها واخطبها منك ويكون زواجنا رسمي بس لما جيت لها كانت وقتها ق سافرت وماقدرت اوصلها لين وصلت هنا وقعدت ادورها واخر شي عرفت م وحده م صديقاتها عنوانكم ... بس تفاجات لما عرفت انك تخليت عنها لما عرفت انها حامل دون ماتسمع منها السالفه ...وجعني قلبي ودورتها شهر وانا ادورها ومالقيتها الا قبل كم يوم واول مالقيتها قلت اجي اخطبها منك رسمي واتزوجها ع سنه الله ورسوله ولا تخاف هي ف مكان امن وانا كل يوم اروح لذاك الحي واتطمن عليها...
ابو دانه بصدمه وعيونه بدت تغرق بالدموع كيف ترك بنته لحالها وتعيش بين ناس غريبه ...وكيف هالولد سوا الشي الي المفروض كان هو يسويه ويترك بنته لوحدها ومايعرف عنها شي
يزيد بحرج: ياعم السموحه منكم وربي خجلان م نفسي لانه مهما كان مايصير اتزوجها م وراك ولا اسوي لها كل هالبلاوي مافكرت انه بعملتي هذي دخلتها بمتاهات هي ف غنئ عنها...
ابو دانه بعصبيه مسكه م ياقته: بعد وش تتاسف وتتحسر...بعد ماخربت بيتها وخليتني اطردها م بيتي وهي بنتي وم لحمي ودمي هذي بنات الناس مو لعبه بايدك تتزوجها بدون علم اهلها لو كنت تحبها صدق كان صبرت لين وصلتوا هنا كان حافظت عليها مثل وحده م خواتك واكثر..
يزيد بحزن: ادري اني غلطت بحقها وبحقك بعد بس انا ندمان وانا احبها واموت فيها ومابغئ اعيش مع غيرها ... اعطيني فرصه ياعم اصلح الي سويته اعطيني فرصه نفتح صفحه جديده وحياة جديده واربي ولدي معها مابي يعيش بعيد عني
ابو دانه بنبرة حزن وهو يحس بدمعه بعيونه: رغم انك غلطت فينا بس كنت احسن مني وفوق هذا مانسيتها ودورتها لين لقيتها وانا الي ابوها والمفروض اخاف ع بنتي قبل كلام الناس رميتيها بدون لا اسال عنها ..ربي يسامحني ... وقلب وجهه عن يزيد مايبيه يشوف دمعته الي بدت تخونه وتنزل
يزيد وهو يحس بذنب كبير انه هو سبب دمار هالعايله: ياعمي راح اسوي كل الي تبي بس اهم شي توافق ع خطبتي م دانه ارجوك ياعمي توافق
ابو دانه وحس انه يقدر يعتمد عليه وعرف انه يحب بنته حب مو بعادي ووثق انه راح تكون بامان معاه: اييه بوافق لييه لا وانت تبي تستر ع بنتي وزين انك عرفت غلطتك وضميرك صاحي وجيت تصلح الي خربته.... بس قبل كل شي لازم تجيب اهلك ونخطب بالاصول
يزيد فرح بغئ يحضن عمه م فرحته الي غمرته بس خاف م ردت فعله ومسك نفسه: اهلي موافقين وانا قلت لهم كل شي وماعجبهم هالشي وهم الي اجبروني اني اجي واكلمك واعترفلك بكل شي علشان ابري هالبنت الي ظلمتها .
ابو دانه: فيهم الخير مايقصرون .
يزيد بحماس: متئ نجي نخطب
ابو دانه: اي وقت تبون تجون البيت بيتكم
يزيد بسرعه: طيب بكرا نجي
ابو دانه: طيب
ومشئ وتركه وطلع بعده يزيد وهو مرتاح والدنيا موسايعته..

هيام بدت تشغل نفسها علشان تنسئ خالد وقدمت اوراقها ف شركه ابوها وصار لها اسبوع وهي تداوم هناك ...
كانت بالحديقه جالسه وتراجع اوراق الشركه لانها محتاجه لهواء طبيعي وتبغئ تريح نفسيتها شوي ..فكت شعرها ونزلته ع كتوفها وهي ترجع راسها لورا وتحرك راسها تلعب بشعرها تسترخي شوي م التفكير ورفعت رجلينها ع الطاوله وهي تبتسم ...
وماكانت تدري بالعين الي تراقبها م خلف باب الحديقه ودخل للحديقه وهي ماحست فيه لسئ مغمضه عيونها وتريح تفكيرها دق جرس المنزل ... وطلعت له الشغاله وقالها تخبر ابو هيثم انه احمد ينتظره برا...
مشت الشغاله واخبرت ابوو هيثم ان الموظف احمد ينتظره برا وامرها ابوهيثم انها تدخله لمكتبه الخاص فالمنزل وسوت الي قالها عليه ودخلته للمكتب وصار يشرح له عن الشغل اليوم والاوراق الي جايبها معاه يحتاجولها توقيع وناقشوا ف امور الشغل ولماخلصوا صار وقت المغرب طلع احمد مقصده يروح للمسجد وهو طالع م الحديقه ابتسم ابتسامه عريضه وهو يشوف هيام نايمه ع الاوراق م الارهاق كانت تبي تبين لابوها لانها قد الشغل وتكسب ثقت ابوها ...رجع للمنزل ونادئ الخادمه وقالها تروح لها وتقول لها تنام بغرفتها يخاف عليها تاخذ برد بهالجو البارد...



يتبع,,,,

اذا لم تجد تكملة الرواية في الاسفل, اذهب للصفحة الرئيسية للموقع واستخدم البحث

Telegram