رواية فتيات مراهقات الجزء 28

رواية فتيات مراهقات الجزء 28

رواية فتيات مراهقات الجزء الثاني - رواية درامية

عند هيام كانت نايمه ولا ع بالها جات امها وقومتها ..قومي ياكسوله الحين صارت الساعه 6 وانتي بعدك نايمه
هيام وفيها النوم: يمه خليني بعد شوي
امها بابتسامه: لا ماراح اخليك تنامي م اليوم نظامك راح يتغير راح تنامين الساعه ثنتين والساعه اربع راح تصحين هيام قامت بقهر: ليش بالله ..ايش الي نمته ساعتين بس!!
امها والبسمه بعدها ع شفاتها: اقول يابنتي طلعتي مو بهينه جبتي العريس معاج م الكويت ...يقولون جننتي امه وخطبتج لولدها
هيام تمثل انها متفاجاه: شوووووو....وبعدها سكتت بخجل: منووو هذا
امها: امه تقول اسمه خالد
هيام احمر وجهها: طيب
امها: شو هو الطيب
هيام بسرعه: ولا شي
وقامت بسرعه للحمام تغسل وجهها وكلما غسلته .. يحمر وجهها اكثر وهي تتذكر لحظاتها مع خالد بالكويت وفرحت اكثر يومه عرفت انه خطبها..



في بيت دانه كانوا كلهم اهلها وعمانها متفقين يطلعون ويباتون ف مزرعه وكانوا دانه واخواتها يلمون ف ثيابهم ويحطونهم فالشنط ومرتاحين م فتره ماطلعوا م البيت ... الا دانه الي همها طغئ ع فرحها وتفكر بمصيبتها وهي مقرره اليوم تكلم سعود وتقوله عن كل شي ماتدري يمكن يوقف معها ويستر عليها.. كانت تسمع ضحكات اخواتها وبنات اخوانها وتتمنئ تكون زيهم لا تشتكئ م الم ولاحزن تحس بتناقض ماتدري هي تتحسب ع يزيد او تفرح بهذا الطفل الذي بدا يدخل قلبها قبل ان تراه ....

عالساعه 3 الظهر تحركوا فالسيارات وكل مجموعه بسيارتها هي راحت مع بنات عمانها فالسياره يبونها معهم مشتاقين لها حييل
وكان فالسياره هيصه ولويه ودانه هاديه والبنات يرقصون وساعات يغنون ومره يصفقون والي بيسوق فيهم ولد عمها نادر وهو اصغر خوانه واموره طيبه ومايحب يزعجهم ومعطيهم الراحه التامه وهم استغلوا الفرصه.

استغربوا ف هدوء دانه وكل مره يقولون لها: دندون اتونسي معنا.. وهي تبتسم وترجع لتفكيرها وهمها وكيف راح تقابل سعود
وهم يرقصون دفشتها بيان بنت عمها بكوعها ع بطنها بدون قصد دانه صرخت م الالام: اه
بيان بخوف: دانه اشفيك
دانه وملامحها تعبانه تبين انها اتوجعت: ولا شي الم شوي ويروح
سكتت بيان باستغراب. ودانه ابتسمت علشان لا تحرجها وماهي الا لحظات ووصلوا المزرعه والكل انتشروا بالمكان .. الحريم تقسموا منهم للمطبخ ومنهم للغرف يرتبون الملابس والاغراض الخاصه فيهم والباقي اتوزعوا للمطبخ يحطون الاغراض والاكلات فيه والرجال راحوا يفرشون بساط وجلسوا عليه وهم قاعدين يشربون قهوه ويسولفون اما البنات طلعوا العبايات وكلهم راحوا للبركه يلعبون بالماي والحريم فرشوا بساطهم بقرب البركه وقاعدين عالحلويات والعصاير وسوالف الحريم الي ماتخلص بالقيل والقال ودانه ماراحت مع البنات جالسه جنب امها وهمها كبير وبس تشرب عصير وتاكل كوكيز ..
تكلمت زوجة عمها باستغراب: وش فيك دانه ماتسبحين مع خواتك وبنات عمك
دانه بانحراج: ماقدر احس بشوية صداع
مرة عمها ام سعود: تدلع عروستنا ويحق لها الدلع ..الثقل صنعه يابنتي خلي الخبال لهم...شوفي وش يسوون بالماي كنهم بزارين
دانه غصب عنها ضحكت: ههههههه ياحبي لهم
امها بحنيه: طيب دندون روحي يمه لا تقعدين معنا وش تبين بسوالف العجيز
قامت دانه عند البركه بس مانزلت وجلست تناظرهم وتضحك من غبائهم
وشوي وهي سرحانه جات اختها نورين وطيحتها بالماي وهي تضحك: اجل نحنا نلعب بالماي وانتي مو معنا
دانه بخوف صرخت وهم كلهم تجمعوا عليها يرشون فيها الماي وهي تصرخ تبي تطلع وبالاخير رضخت ووقفت ع جنب ع حافت البركه وجلست بدرج الي ينزلون فيه للمسبح وهي تمسك بطنها بخوف تخاف ع جنينها م جنون البنات وهي بنفسها تدعي وتردد: ربي احفظه لي وبتقبلي واحتفاظي به اغسل بها باقي ذنوبي.





لين هالفتره عايشه احلا ايام مع زوجها وهم بسويسرا كل يوم يطلعون ويتعشون برا ويسهرون كانت واقفه قدام بلكونه والجو بارد جدا لملمت ايدينها ع نفسها تحضن بها جسدها البارد وكانت تناظر شوارع سويسرا الحلوه البارده وهي تفكر ..تحس انها اشتاقت لامها وهي بين افكارها وشوقها لامها حست بايدين طارق تحتضنها ويلبسها جاكيت ثقيل علشان لاتاخذ برد وهو يهمس لها: لا تطلعين مكان بدون الجاكيت لاني ما اسخئ فيج ياقلبي
لين بحب: فديتك م عيني هاذي لهاذي
طارق انجن عليها وهو يناظر انفها الاحمر م شدة بروده جسمها وجذبه شكلها وهي كذا وماقدر يمسك نفسه وقال بهمس: اشرايج ندخل الحين لا تبردين
لين فهمت مقصده: لا مابي ..ماشبعت م هالمناظر الجبليه الحلوه انشرح صدري وانا اناظرها
طارق بخبث: بكرا تشوفينها الحين ارضي ريلج وتعالي ياعسل
لين دخلت علشان لا تزعله ولبست ملابس نومها وصار الي صار .. ههههه(^_~)


عند سمر متضايقه حييل لانه عبدالله م اخر مره شافته بالكويت ما اتصل بها ولا تواصل معها خافت انه كرهها او بدا يمل منها بس ماحبت تتصل هي تخاف لا اتصلت فيه تسمع كلام هي ماودها تسمعه ..وفبالها فكره تروح وفكره تجي وقلبها ناقزها وماتعرف ليش...ماهي عارفه انه عبدالله مشتاق اكثر منها بس ماوده يتصل وهو للحين مايقدر يخطب وهو يبي يتزوج ويعيش عمره كله معها وهو يعشقها ويموت عليها ومايقدر يستغنئ عن حبه لها....



عبدالله قاعد بغرفته وعيونه حمرا وبقلبه غصات واهات وده يطلعها يعني كيف يفرقون بينه وبين حبه ومستقبله ودنيته سمر. واستررجع بتفكيره شوي يتذكر الاحداث الي صارت..

ابوه بعصبيه: ماراح تتزوج وحده حنا مانعرفها وغريبه علينا وماهي م ثوبنا وش عرفك انها تناسبك وش درانا احنا دام تعرفت عليها ببريطانيا اخاف لا تكون انت واحد م اصدقائها
عبدالله بعصبيه اكثر: يبه لاتظلم البنت بشرفها انا مخترتها الا اني اعرف طبايعها واخلاقها
ابوه بامر: ماراح تتزوجها وهذاني قلت وان كنت تبي تسوي الي براسك اخطبها بروحك حنا ماراح نروح لها
عبدالله بقهر: الله يسامحك يايبه ليييه تبغئ تعذبني انا احبها اعشقها هالبنت نظيفه ومحترمه انا ماراح اتزوج غيرها لاتقهروني بحبي لها
ابوه عطاه مقفاه: انا ماراح اتعنئ لها واترك اشغالي بالسعوديه واروح اخطبلك تبي تتزوح وحده م بنات عمك اخير لك ماتزوجتهم انت الخسران
عبدالله بحمق: ماراح اتزوج غيرها وبنات عمي ما ابيهم
الاب: براحتك بس انا وامك ماراح نروح...

رجع عبدالله لواقعه وعيونه تدمع م القهر مايدري لييه ابوه سوا كذا..... وبنفسه حلف لا ياكل ولا يشرب ولا يطلع لبرا لعلهم يحسون بالندم ويتراجعون

...........................


امه برا بالصاله كانت تبكي ع ولدها الي ماصار ياكل وكل شويه تدخل وتكلمه علشان ياكل كلمت زوجها علشان يتراجع عن قراره ويخطبله البنت الي يبغاها بس هو عنيد ومايرد وان رد عليها يقول لها مالك دخل ..



عند خلود دخل عندها حسين الغرفه وع وجهه ابتسامة غريبه وقرب وجلس جمبها: كيفك اليوم يامرجوجه
خلود: الحمدلله بخير وانت كيفك
حسين وهو يبتسم: جوك خطاب
خلود احمر وجهها وماتكلمت: ..........
حسين: ماتبين تعرفين من هو الي خطبك
خلود بخجل: مين
حسين: واحد ماراح تلقين مثله مخلص واخلاقه عاليه واهم شي انه رجال يخاف ربه..وانا اعرفه عز المعرفه وهو صديق عمري عيسئ
خلود فرحت بداخلها بس ماحبت تبين وتاخذ كف م اخوها . ابتسمت بخجل وقالت: الي تشوفه
حسين يضحك بقوه وهو يضربها بخفه: ياهبله قولي بفكر....كنك ماصدقتي يجيك معرس
خلود احمر وجهها اكثر تمنت الارض تنشق وتبلعها وضربته بخفه ع كتفه بإحراج: حسييين
حسين وهو طالع: عالعموم معاكي اسبوع فكري ورديلي جواب ترا الرجال منتطر ووده يعرف ردك بسرعه ..ماعرف وش مسويه فيه ووين شافك اصلا
خلود بربكه: طيب
طلع م عندها وهي ع طول اتصلت بدانه تبشرها بالخبر..
خلود بقوه وحماس: الووووو
دانه بهم: رجيتيني وش فيك
خلود بعربجه: يالحزينه الي دايم تراجيديه ..انا انخطبت باركيلي
دانه بفرح: مبرووووك ياهبله...ماتوقعتك تتزوجي وانتي بعدك كيذا مبرووووك بس مين سعيد الحظ
خلود ووجهها محمر: الي خبرتكم عنه
دانه ونست السالفه: منهو
خلود بخجل: عيوووس
دانه بضحكه: جبتيه يابنت ...صار عيوس ها
خلود بجراة: اجل زوجي المستقبلي ما ادلعه
دانه: ربي يوفقك يامرجوجه اخاف تجنني الولد معاك
خلود: هو يحصله اني انا اتزوجه ماراح يلقئ مثلي مزيونه وتزين حياته لاني ما انمل ودومي حيويه
دانه: الله يديمك كذا والضحكه دووم ع شفاتك ماعندك هموم زيي
خلود وانكسر خاطرها ع صديقتها: لا تتهممين دندون كل شي راح ينحل انت بس خبري سعود وتفاهمي معاه قبل العرس
دانه: راح اقوله اليوم ماراح انسئ لازم اقوله وافتك م هالسالفه
خلود: وولدك راح تتحفظين فيه
دانه بحب: ماراح انزله ماقدر قلبي مايطاوعنني ولو راح يذبحوني لاجله
خلود بخوف عليها: وربي ابيك تجهضينه اخاف عليك لا احتفظتي فيه تندمين
دانه: ماقدر وربي هو قطعه م يزيد ماقدر اطلعه
خلود تتنهد بقهر م عنادها: بكيفك بس تذكري حنا بالسعوديه عندنا العادات صارمه واخاف عليك منها ..ديري بالك ع نفسك انا الحين راح اسكر وافكر بزوجي المستقبلي
دانه غصب عنها ضحكت: ههههه ثقلي ياغبيه
خلود وهي تسكر: اخليك لا تخربين افكاري
دانه تضحك: يلا مه السلامه

سكرت دانه منها وهي جالسه تفكر ماحست الا بايد تحتضنها بقوووه وانتفضت بسرعه وهي مصدوومه..؟!



عند يزيد يكلم عبدالله يبي يعرف رقم دانه وده يتواصل معها باي طريقه بس عبدالله قال راح يكلم سمر وياخذ رقمها منها..

اضطر عبدالله يتصل بسمر وهو خجلان م حاله مايدري وش يقول لها صارله اسبوع مو مكلمها
سمر بلهفه ردت: هلا حبيبي
عبدالله بخجل: وش اخبارك نور عيوني
سمر حست بصوته متغير: عبود اشفيك ليش صوتك متغير
عبدالله بحزن: انا بدونك ولا شي وشلون ماتبيني اشتاقلك وكل شي يتغير فيني ببعادك
سمر تحس بشي بقلبها يقول عبدالله مو بخير: عبود ليش مطنشني هالاسبوع..ليش ماتصلت علي
عبدالله: انا قلت وعد ع نفسي وما ابغى اتراجع عنه
سمر بأستغراب: اي وعد
عبدالله: انا قلت ماراح اكلمك واتقرب منك حتئ اخطبك بس اخاف اني اخسرك
سمر قبضها قلبها: ليش كلمت اهلك بالموضوع
عبدالله مايبغئ يزعلها: لا سمورتي بعد ماكلمتهم.. المهم لا صار عندي جديد بالسالفه بخبرك
سمر بعدم ارتياح: طيب
عبدالله يتذكر: اوووه ممكن تعطيني رقم دانه صديقتك يزيد يبيه
سمر بقوه: لا ماراح اعطيه الحين تذكرها بعد ما عذبها واهانها وضحك عليها
عبدالله: طيب اساليها يمكن تقبل انها تعطيه رقمها
سمر بحمق: دانه ساذجه وراح تقبل وانا مابيها تتعذب اكثر خليه بعيد عنها ويكفيها شره
عبدالله بتعب: طيب سمورتي بسكر ودي انام.. تصبحين ع خير
سمر بقهر: كذا حاف مافيه حبيبتي
عبدالله ويحس بحرارة الدموع الي بدت تنزل بعيونه: احبك ياسمر وربي اموت بحبك... وتصبحين ع خير ودي انام
سمر بدموع: وانت م اهل الخير.. ودير بالك ع روحك
سكرت منه وهي تحس ان عبدالله وكانه يودعها بكلامه تحس بقلبه شي يخبيه عنها بس ان شاءالله مايكون الشي الي ببالها.. وهو رفض اهله م الزواج منها..


يتبع,,,,




اذا لم تجد تكملة الرواية في الاسفل, اذهب للصفحة الرئيسية للموقع واستخدم البحث

Telegram