رواية فتيات مراهقات الجزء 10

رواية فتيات مراهقات الجزء 10

رواية فتيات مراهقات - رواية درامية

بليل عند عبدالله اتصل بسمر قبل لا ينام وده يسولف معها شوي لانه صار ماينام قبل لايسمع صوتها
عبدالله: الووو حبي وش خبارك
سمر: اهلين عبودي
عبدالله يتدلع: قولي حبيبي لمتئ بتقهريني يعني
سمر ودها تقهره: انا ما تطلع ممني هالكلمه بسهوله
..اصبر لين اثق فيك واقولها
عبدالله بقهر: افا ...افهم منك الحين انه مافيه ثقه
سمر تبتسم: فيه ثقه بس مو وايد باقي شويتين لين اثق فيك وايد
عبدالله: فديتك ..ان ماخليتك تثقين فيني ثقه عميه مكون انا عبودك
سمر تضحك: ايش بتسوي مثلا
عبدالله بمرح: بخطفك علشان تثقين فيني اكثر
سمر تضحك: قصدك علشان اكرهك اكثر
وجلسوا يضحكون مع بعض..
لين كانت نايمه وهي تسمع ضحكات سمر مع عبدالله عصبت وقالت: سمورره ماتيوزين انتي ابي انام ...انتي وعبودك ماعندكم سالفة ازعجتوني
عبدالله يضحك: وش فيها صديقتك كذا نكديه ماتبغانا نضحك
سمر تخفض صوتها: البنت ودها تنام وانا ماخليتها... وبعدين ورانا جامعه بكرا ...يعني الحين سكر وخلينا ننام ونكمل سوالفنا باكر
عبدالله يوقفها: لحظة سمورتي
سمر باستغراب: ايش عندك
عبدالله: انا باكر عازمك عالعشاء
سمر بحماس: ياي وناسه
عبدالله: بكرا عالساعه ثمان تجون مع سواقكم ع مطعم(....)
سمر باستغراب: انت عازم البنات كلها
عبدالله: لا لا اقصد انتي ودانه
سمر وعلامة الاستفهام زادت براسها: اشمعنئ دنووش
عبدالله يحرها: انتي جيبيها معاك وخلي عنك الفضول ..راح تعرفين بكرا السالفه ويلا اخليك مع السلامه وسكر بوجهها.
سمر بقهر: عبود.. عبدالله ..الو.. الوو... اييي يالنذل يبي يحرقني...وشوي راجعت نفسها باستغراب بس ليش دانه م بد البنات...
واخر شي قررت تنام وتريح راسها م التفكير
اليوم الثاني
بعد مارجعوا م الجامعه .. العصريه كانوا البنات مجتمعين عالتيفي وطلبوا لنفسهم ايس كريم وقاعدين يشوفون فيلم هندي وكل شوي يصارخون م الضحك عاد افلام هنديه لازم يكون فيها اكشن

ومرح زايد
هيام تضحك: وربي م زمان ماضحكت جذي
لين: ياعساها دووم الضحكه
خلود: الحين تقولين صارلك زمان ماضحكتي كذا وانا وش شغلتي هنا
سمر تضحك بقوه: مهرجه
خلود تضربها بظهرها بقوه: الحين انا مهرجه يادوووبه
سمر وهي تتالم: اييي اه يادووبه عورتيني..
خلود تبتسم: تستاهلين علشان مرره ثانيه تلزمين حدودك معاي
سمر بقهر: طيب انتي قلتيها بنفسك ..يعني الي يضحك الناس يقولون عنه مهرج... وانتي بعد مهرجه
خلود ترجع وتضربها مره ثانيه: الظاهر تبين تندمين اليوم
سمر بخوف: بس بس بصراحه انتي مجنونه واتوقع منك اي حاجه
هيام تضحك: هالبنت عايشه بعالم لحالها ماتعرف للهم طريق...ليتني نفسك
خلود: ولييه اضيق ع نفسي الدنيا ماتستاهل
هيام بحزن: ايييه ماكذبتي وربي ماتستاهل
لين سرحانه وشوي جاها اتصال وكان م خطيبها طارق شافوها البنات لما ابتسمت وقامت فهموا السالفه .. وبصوت واحد: اكيد الحب متصل
لين ماعبرتهم ومشت للغرفه تكلم حبيبها وخطبيها طارق
م جانب اخر كانت دانه مو بالجمعه مع البنات كانت تذاكر دروسها وتسترجع الي درسته اليوم .. هي قررت تنسئ كل شي صار معها م قبل وترميه وراها وتنشغل بدراستها وبس...
وماهي الا لحظات وجاتها سمر واول مادخلت: دنوووش
دانه بملل: نعم
سمر بمرح: انتي معزومه معاي عالعشاء
دانه بققت عيونها: وش
سمر وهي تلعب باصابعها: عبدالله عازمنا انا وانتي عالعشاء
دانه اتفاجات اكثر: وانا ايش دخلني بينكم
سمر: ما دري هو قال خليها تجي معاك ووقتها راح تعرفين...يعني اليوم تجهزي وبنمشي بعد العشاء الساعه ثمانيه
دانه وهي مو مقتنعه: طيب..
مشت سمر وتركتها تكمل دراستها..



بالليل عالساعه سبع طلعت دانه بلبسها الفضفاض والحجاب وحقيبة اليد الكبيره ومشت غرفة سمر: سموره انا خلصت يلا نمشي
سمر لما شافتها اتفاجات وبصدمه: بتروحين جذي
دانه باحراج: ايييه
سمر بخجل: لا لا ماراح تروحين جذي
اخذتها لغرفة هيام واول مادخلوا عند هيام
سمر بقهر: شوفي الاخت ايش لابسه علشان العشاء..ف حد يروح جذي
هيام بققت عيونها: لا دنووش اكيد انتي مو م صدقك تروحين جذي تبين تفضحينا انتي...تعالي انا اكشخك
سمر: اييه ياليت
هيام بابتسامه: انتي روحي تجهزي ونص ساعه لما تجي تلاقينها سندريلا
سمر ابتسمت ومشث تكمل باقي التجهيزات وتركت دانه بين ايدين هيام وهي تدري ان هيام راح تطلعها ملاك لان عندها ذوووق وتفهم فالكشخه
هيام طلعت لها فستان وردي مع حقيبة يد صغيره ومع حذاء ماركة جوتشي وفيونكه انيقه باللون الوردي علشان تحطها بالتسريحه انجنت دانه ع الاشياء الي طلعتها هيام واعجبتها وماهي الا لحظات وبدت بتزيينها وبدت تحط لها الكحله وسوت لها كحل فرنسي خفيف مع ايلاينر بني فاتح وبلاشر وردي محلي خدودها وجلوس وردي وكان حلو وجذاب ع شفايفها الممتلئه وبدت بتسريح الشعر الي كان عباره عن بف م قدام ونزلت خصلات طويله ونعومه م قدام وم ورا سيحتته كله لتحت وعالجنب حطت الفيونكه الورديه وبعدها لبست دانه الفستان والشوز واخذت بايدها الهاند باج علشان تاخذ بروفه قبل لاتروح وكانت تناظر نفسها فالمرايه ومو مصدقه نفسها مستحيييل اول مره تلبس كذا وتتكشخ كذا شكرت هيام وهي تناظر نفسها ومستغربه وبعد لحظات دخلت سمر تشوفهم اذا خلصوا. ...وانبهرت لما شافت دانه: لا لا ماصدق.... هذي دانه معقوله... وربي قمر ماشاءالله تبارك الرحمن ...اخاف عبدالله لاشافك يسحب علي ويحبك
ضحكوا دانه وهيام: ههههههههه
دانه بابتسامه: لا والله ماحينظر ليا وهو عنده كل هالجمال...قصدها ع سمر
سمر بعد كانت ف قمة الروعه.. كانت لابسه فستان تيفاني مع اسود ومعاه شوز تيفاني واسود والهاند باج بعد تيفاني واسود وكانت جنان... سوت تسريحه مرفوعه مثل الملكات وكحل سيمبل ونعوم ..
هيام اول ماشافت سمر عجبها لبسها وكشختها عدلت فيهم شوي وم بعدها طلعوا مع السواق...
ولما وصلوا المطعم اتصلت سمر بعبدالله وطلع يستقبلها واول ماشافها انبهر فيها وهمس باذنها: طالعه قمر
سمر ابتسمت: اهم شي وغمزت بعينها
عبدالله انجن اكثر: ارحمي حالي
سمر خجلت وتوردت خدودها وسكتت ماردت عليه..
دانه خجلت وحست انه مالها محل م الاعراب بينهم.. وهي مو عارفه وش ينتظرها مشت معهم وسكتت واول مادخلوا الغرفه العائليه انصدموا دانه وسمر..
دانه نزلت راسها بدون لا تتكلم..وسمر عصبت وصرخت عليه: وهذا ايش يسوي هنا
عبدالله يهديها: اهدي ياسمر وتفهمي الامور
سمر وهي تنافخ: طيب
يزيد وهو مذهول ويناظر دانه وهو مو مصدق ويناظرها زي المجنون
عبدالله بدون شعور فقع م الضحك وهو ينتبه لنظرات يزيد: هههههههههههههه
دانه بخجل احمر وجهها ونزلت راسها وهي تحس بخجل اول مره تلبس كذا وتكشف وندمت ان يزيد شافها كذا
يزيد انقهر م عبدالله: اقول اسكت بس... وبعد لحظات قام: انا رايح احجز غرفه ثانيه علشان سمر تاخذ راحتها معاك
عبدالله وهو لسئ يضحك: علشان سمر تاخذ راحتها ولا علشانك انت تاخذ راحتك
يزيد عطاه نظره قويه معناها اسكت .. ومشى يدور اذا فيه غرفه فاضيه وحصل وحده بجنب الغرفة الي قاعدين فيها سمر وعبدالله..


يتبع,,,,

اذا لم تجد تكملة الرواية في الاسفل, اذهب للصفحة الرئيسية للموقع واستخدم البحث

Telegram