رواية فتيات مراهقات الجزء 8

رواية فتيات مراهقات الجزء 8

رواية فتيات مراهقات - رواية درامية

اليوم الثاني البنات ماداوموا دانه كانت حابه تداوم بس هيام وخلود وقفوا ع راسها مثل ابليس يوسوسون فيها
هيام: اووف دنووش يا حبك للدراسه خلينا ناخذ اووف اليوم ونرتاح م الدراسه شوي
خلود قاعده تزن عليها: وبعدين ياحبيبتي راح نجلس كلنا ونجتمع ونطبخ وناكل طبخ ايدينا ونتسلئ ونلعب وكيذا
دانه لسئ رافضه: طبب والدورس راح تطوفنا
هيام بعدم اهتمام: خليها تولي نرتاح ليوم واحد وبعدين نعرف الي فوتناه م البنات الي معانا بالكلاس
خلود: ايووه وانحلت السالفه .. خليك كذا حماس ززينا
دانه مو مقتنعه: الحين انتوا تحاولون تقنعوني طيب انتوا اجلسوا وانا الي بروح
خلود بسرعه تضربها بخفة ع كتفها: نبغئ كلنا نقعد مع بعض ..يلا يادانه اقعدي واتركي عنك الدراسه اليوم
دانه بدون نفس: طيب ياشياطين راح اقعد ...قاعدين ع راسي تزنون حتئ اقنعتوني..

الظهر بعد ماصلوا الظهر اتصلوا بالمطعم وطلبوا غداء وبعد نص ساعه جات الطلبيه وكلوا وبعد الاكل شغلت هيام المسجله وقالت ولهم: شرايكم نرقص وربي حاسه اني مشتاقه ارقص
كل البنات تحمسوا للرقص الا دانه قاعده زي العجوز وتصفق ماتعرف لها السوالف والرقصات هي عاشت ف مجتمع متحفظ ومتشدد شوي وماكانوا يسمحون لهم ف بيتهم يسوون كدا ..
رقصوا البنات اغنيه ورا اغنيه يحطون مره هندي ومرره اجنبي ومره خليجي ومره دبكه يعني تسلوا عالاخر لين م التعب طاحوا عالارض..
خلود وهي ترمي نفسها ع الارض بتعب: ياويلي ويلاه احس اني طلعت الجبل ونزلت وش هالتعب لهدرجه الرقص يتعب...
سمر تضحك: حلو الرقص اعتبري نفسك مشيتي رياضه هو نوع م انواع الرياضه
لين وهي تناظر دانه بنص عين: ف حد هني لا رقص ولا لوجوده فايده غير التصفق مثل العجيز بالاعراس
البنات كلهوا ضحكوا ع دانه... ودانه

خجلت ثم قالت: وش اسوي ما اعرف ارقص وبعدين حنا مانرقص عندنا وعندنا بالببت عيب البنت ترقص وتسمع اغاني الا بالمناسبات عاد
البنات استغربوا: ليش عاد
دانه ابتسمت: ابوي علمنا كذا
قامت سمر وقومتها وشغلت المسجله: اقول ارقصي رفهي عن نفسك يادنوش وبعدين حنا بنات بشقتنا بنتسلئ مايحتاج رسميات ومثل ماشفتي قاعدين نخبص ونخبط فالرقص .. للتسليه فقط
رقصت دانه معهم ودخلت بالجو وررقصت .. ضحكوا وتسلوا ومرره يلعبون..
لين جات الساعه اربع العصر طاحوا عالكراسي يرتاحون هضموا الاكل الي ببطونهم وتحركوا شوي....
خلود بغباء تسحب هوا: اوووف اشم ريحه خايسه وربي
سمر دفتها: ايش قصدك
خلود بسرعه: يعني قوموا تسبحوا
البنات ضحكوا: ههههههههه
لين: مافيه ريحة شكل ريحة خشمك خايسه
هيام بسرعه خلو عنكم هالكلام ويلا نقوم ونتسبح ونكشخ ونرووح السينما اشرايكم عازمتكم ع حسابي
البنات صرخوا: وناسسسسه
هيام بمرح: يلا قوموا.
وقاموا كلهم مع بعض وراحوا للحمام ولما بغوا يدخلون كل وحده تضارب الثانيه عالحمام بالاخير دخلت سمر بصعوبه منهم وسكرت ف وجههم الباب ..البنات تحسفوا انها قدرت تضحك عليهم ودخلت...وعلشان تجاكرهم تاخرت عليهم سوت ماسك بوجهها وسنفرة للبشرة بجسمها وبعدين تسبحت وهم ينتظرون برا وكل مرره وحده تعصب وتدق عليها الباب..ولما طلعت ركضت علشان مايلحقونها ودخلت الغرفه وسكرت الباب..
وهم كل وحده تدخل الحمام تتسبح لين ماخلصوا وبدوا يتمكيجون وخلصوا ولبسوا وراحوا للسينما ..ولما وصلوا للسينما كان فيه فيلم هندي جديد وقصته حلووووه شافووه وتحمسوا معاه والفيلم كان رومنسي وفيه كوميدي بنفس الوقت
.......................

مر اسبوع م هذي الاحداث ودانه م بعد اخر مره كانت مع يزيد بالحديقه م بعدها ماكلمته هو يتصل وماترد ويهددها بالرسايل بس ماترد ولا اهتمت لكلامه ماودها تخسر نفسها اكثر م كذا.. يزيد عصب اكثر وزاد غيضه وكبرت فكرة الانتقام ف راسه اكثر واصر انه الحين بيبدا يلعب معها صح لانه ف حياته ولا بنت رفضته بسبب جاذبيته ووسامته غير دانه الي ماهتمت له ..
الصباح فالجامعه دخلت دانه وصديقاتها واول مادخلت شافت خالد ياشر لها علشان تجي عنده دانه راحت عنده بدون نفس تبي تعرف وش يبي خالد واول ماجات عنده وقفت عنده: وش تبغى
خالد مسوي نفسه حزين: يادانه يزيد مريض وتعبان وانتي ماسالتي عنه ولا عن مشاعره ولا شي. هو قاعد يفكر فيك يومك نسيتيه وصار ماياكل الحين صارله اسبوع مايداوم
دانه بسرعه شهقت: وششش؟ يزيد مريض
خالد بحزن: اييه والله
دانه بسرعه ابي اشوفه وينه طمني عليه
خالد: طيب راح اطمنك عليه بكرا اذا تحسن راح اقولك
دانه بحمق: وش يصبرني لبكرا صاحي انت.... وين شقتكم انتم ابي اشوفه
خالد سكتت يدوور كلام وبعد لحظات رد: الحين انا عندي محاضرات ولي خلصت اوديك تشوفينه وتطمنين عليه
دانه بدموع اخذت طرف م حجابها ومسحت به دموعها: طيب
خالد وجعه قلبه يحس انه شارك يزيد ف لعبته ع البنت بس ايش يسوي صديقه ومايحب يرفض له طلب ..
لما راحت دانه لمحاضراتها ..اتصل خالد ع يزيد واخبره ..
يزيد ضحك م قلبه: انا ادري انها تحبني وتموت فيني بس انا كنت ابي اتاكد م حبها لي اكثر علشان اقدر اتصرف واخذ راحتي معاها ف انتقامي..
سكر منه خالد بدون لا يرد عليه وهو يحس بالذنب وهو يتخيل دموع دانه ومشئ ..
وبعد مروور ساعه دخل يزيد وهو بكامل كشخته وقعد يلف بالجامعه كلها واخر شي وقف عند الكلاس ينتظرها ولما خلص الكلاس بدا يلتفت لكل بنت تطلع م الكلاس وده يشوفها واول ماطلعت ع طول مسكها م معصمها وبسرعه بدا يسحبها لحديقة الجامعه وبمكان ورا محد يروحله بين اشجار وكذا دانه خافت وبسرعه تكلمت: هي انت وش تبي
يزيد يناظرها بحبور: الشوق هو الي مخليني اجي هنا
دانه بصدمه: انتتت
يزيد: وش فيك ماتبيني
دانه: خالد قالي انك تعبان وكذا
يزيد: اييه كنت تعبان الحين صرت بخير بشوفتك
دانه باستغراب: بها السرعه
يزيد يتقرب منها ويلعب بشعرها: بصراحه انا مو مريض وبصحه جيده بس حبيت اتاكد واعرف قدر حبي عندك
دانه بقهر بققت عيونها وعصبت وبدت تتكلم: انت تستهبل.. انت ماتعرف وش كثر خفت عليك اصلا ان......... اسكتها بقبله طويله وبدون اي سابق انذار بدا يبوس شفايفها الصغيره ..دانه اتوردت وعصبت ورجعت تتكلم: انت وش قصدك انت اصلا مافيك احترام اقول ابع..... ورجع مره ثانيه يبوسها... دانه اندمجت معاه ونست عصبيتها وبدل ماتعصب بدت تلين ..يزيد متعمد يروضها واحتضنها بقووه وبدا يبوس وجهها كله وهي ماقدرت تسيطر ع نفسها وغمضت عيونها وعاشت ف جو الرومنسيه والحب ...
يزيد ينزل لعنقها وكان يلعقه وايده ع شعرها ودانه نست نفسها بس لما حسيت فيه يطلع عنها الجاكيت وبدا ينزل لصدرها ...انتفضت بقوه وحست بمدئ غلطتها وانها اعطته مجال وايد يتقرب منها سمعت صوت داخلها يقول: معقوله يادانه نسيتي تربية اهلك فيك معقوله تستسلمين للغلط وين اخلاقك يادانه ..
وبسرعه قامت وصفعته كف اقوئ ماعندها: ما اسمحلك يايزيد تلعب فيني وتلمسني ع كيفك انا ما ادري كيف استسلم لك انا نسيت نفسي واصلي وتربيتي معاك ..انت ماتحبني انت تحب جسمي بس
يزيد يبي يكسب ثقتها ومسك غيضه عليها لما صفعته: دانه حبيبتي انا احبك وهالشي يصير بين اي حبيبين حنا ماسوينا شي غلط ..لييه انتي مكبره الموضوع لييه ماتبين تعترفين بحبي لك
دانه بقهر م ضعفها ..صرخت: مو اي حبيبين يسوون كدا يزيد حنا عرب وهذي مو عادتنا ..هاذي عادات الغرب عادات الكفره حنا مسلمين مو كل شي نقلده .. حنا تربيننا ع اسسس واصول مو لازم نغيره مهما رحنا وعشنا وتطورنا..انت الظاهر نسيت نفسك ونسيت اخلاقك...مابيي استمر بعلاقتي معاك لاني واكيد راح اغلط كثير.. م اليوم امسح رقمي وحتئ ان كلمتي ماراح ارد عليك انساني وانسئ شي اسمه دانه.... ومشت منه بسرعه وتركته وهي تبكي وتمسح دموعها كرهته لانه ضحك عليها ليختبر حبها وبعدها رجع وباسها وهي حذرته م قبل انها ماتبي تسوي كذا بس هي الي غلطت وسلمت نفسها هي الي تساهلت معاه وصار يسوي الي يبغاه وبدون خوف...
وهي ماشيه ومقصدها تروح للتواليت علشان تغسل وجهها وتمسح اثار الدموع...سمعت صوت يناديها واول مانظرت خافت ..كانت خلود تناديها وهي تركض لها: دانه دانه..
ولما وصلت لها ناظرتها بحبور: دانه انتي وين كنتي؟



يتبع,,,,
اذا لم تجد تكملة الرواية في الاسفل, اذهب للصفحة الرئيسية للموقع واستخدم البحث

Telegram