رواية فتيات مراهقات الجزء 2

رواية فتيات مراهقات الجزء 2

رواية فتيات مراهقات - رواية درامية

عند الشباب بعد ما اكلو وشبعوا قعدوا منسدحين ع ظهورهم م الشبع بعد الجوع الكثير شبعوا كثير ^_^..
يزيد: عاد شباب لا تنامون لازم نكمل المطبخ تراه حوض سباحه م كثر المويه الي فيه
محمد بكسل: انا سويت الي عليي وخلصت وغسيل المطبخ كان دورك الكل خلص شغله الا انت
يزيد وهو محرج: طيب شسوي ما افهم ف شغل المطابخ..وبعدين م زينها كبستك والله لو ماني جوعان ماكليتها
محمد بقهر: الحين ماعجبتكم
خالد: تبي الصراحه والله عاد تمشيه حال. مثل ماقال يزيد جوعانين للاسف
سامي: خلونا نقوم بدل هالكسل نغسل ايدينا وننام
يزيد بسرعه: وين تنامون بالاول ساعدووني وبعدين ناموا
قاموا الشباب بكسل واحمد غسل الصحون الي اكلو عليها ويزيد قام يشطف الماي بس مايعرف عاد شباب وينهم ووين شغل المطبخ
عبدالله وهو طالع طاح على المويه. م البدايه كلهم ضحكوا عليه وبعدين عجبهم الموقف وقالوا يتسلون صاروا يلعبون بالماي والصابون ويطيحون بعض وقلبوها مرجيحه وضحك ووناسه والماي صار يخر بالصاله وهم حالتهم حاله يلعبون بالمويه وناسيين
خالد اخذ وعاء وحط عليه ماي وصبه ع احمد واحمد يتحلطم ويقوله والله لا اردها لك وخالد كل مره يحط ماي ويصبه ع اصحابه لين صارت اشكالهم تخوف ملابسهم مبلله والصابون مغطي وجههم وبالاخير شطفوا الماي وكل واحد منهم راح يتسبح بعد الاكشن الي صار..


اليوم الثاني
فالجامعه كانوا البنات داخلين الجامعه ودانه كانت تفكر ودها تكلم هيام بس ماودها تبدا معها لان هيام دلوعه ومتعوده اي شي تبيه تحصله علشان كذا ودها تثقل عليها شوي وهي تمشي كانت سرحانه ومو منتبهه قدامها والبنات راحوا عنها وهي مو حاسه وكانت بزحمة افكارها...وفجاه صدمت بشي عريض ونظرت بسرعه للشي الي صدمته وشهقت!!!!

عند البنات

دخلوا محاضراتهم وقبل لا يدخلوا افتقدوا دانه وسالت خلود بسرعه: بنات ترا دانه مو معنا وينها احنا انشغلنا عنها
سمر: لا تخافين حبيبتي يمكن راحت محاضراتها عاد تعرفين دانه كل شي ولا الدراسه عندها
خلود مفهيه بفمها: ما ادري
هيام بدون نفس تكابر تسوي نفسها زعلانه: يمكن راحت للمحاضره ليش مكبرين السالفه
خلود: يمكن ...خلاص انا بروح محاضرتي مع السلامه اشوفكم بعدين
عند محمد كان رايح للمحاضره وهو يكلم خالد وينه مغازلجي الجامعه ما اشوفه يمكن راح يسحب ع المحاضره الظاهر..
عبدالله: والله يسويها هذا اتوقع منه اي شي يمكن شابك له وحده جديده ومضبط نفسه موعد
خالد وهو ياشر لهم م بعيد: وينكم الدكتور جاي
عبدالله يمشي بسرعه: تمام جايين
عند دانه شهقت بقوووه: سوررري
يزيد يضحك: سوري ولا لبناني
دانه ضحكت غصب: ههههه.. وبعدها. حطت ايدها ع فمها بحرج ومشت بس يزيد كان اسرع ومسك ايدها: لا ياحلو مو بسرعه ينتهي التعارف
دانه ارتجفت بخوف هي بريئه وماتعرف هالسوالف وتخاف: ارجوووك اتركني ايش تبغى بيا
يززيد يبتسم بخبث: ابغى اتعرف عليك لا اكثر
دانه تبعد ايده: لو سمحت ابعد عني
يزيد يناظرها بنص عين: لهجتك عربيه وسعوديه بعد ..ياهلا ببنت ديرتي
دانه بقهر م جرأته: اتركني وراي محاضره الحين بتبدا
يزيد: اذا تبغيني اتركك اعطيني رقمك بالاول
دانه بقهر: مستحيييييل
يزيد يستفزها: والله عاد كيفك اذا تبغين تروحين للمحاضره تعطيني رقمك
دانه باصرار: لا والف لا ماراح اعطيك رقمي
يزيد يشد م قبضته ع ايدها لين المها وصرخت بقووه: بتعطيني ولا لا
دانه بخوف طلعت الجوال وهي تتلفت يمين ويسار بخوف وعطته...وهو بضحكة شرانيه اخذ الجوال واتصل ع رقمه وانحفظ الرقم عنده بالجوال وابتسم بخبث: الحين فيكي تروحين ياحووبي بس اتصل عليك وماتردين راح تندمين ..اليوم بتصل عليك وردي..اوكي
دانه بخوف مشت دون لا تتكلم وراحت للمحاضره بسرعه ولقت الدكتوره بدت بالشرح واول مادخلت عملت لها محاضره عن التاخير وتهزيئه وطيحت وجهها عند الطلاب ..وبعدها سمحت لها تحضر المحاضره..
عند هيام جوالها كل مره يرن وهي مستغربه م الاتصال وكان جوالها صامت لانها بالمحاضره وكلما جاء الاتصال تسكر.. ثلاث مرات يرن وهي مستغربه م اصرار عبدالرحمن ف انه يكلمها وسكرت جوالها بالكامل لين ترجع الشقه وتكلمه براحتها..

********************************************************************************
ايش تتوقعون يصير بين يزيد ودانه!!
وش سالفة عبدالرحمن!!
وهل صداقه دانه وهيام بترجع مثل الاول او بتبدا بمرحله جديده م المشاكل!!

تابعونا بالبارت القادم

يتبع,,,,

اذا لم تجد تكملة الرواية في الاسفل, اذهب للصفحة الرئيسية للموقع واستخدم البحث

Telegram