رواية فتيات مراهقات الجزء 1

رواية فتيات مراهقات الجزء 1

رواية فتيات مراهقات - رواية درامية

كانت تحط الميك اب والروج وتكحل عيونها وتغني وناسيه الوقت والمحاضرات الي بتروح عليها وهي بنشوة حماسها وكشختها دخلت عليها خلود بدفشه ..
لين طاح م ايدها الروج برعب: اه طيحتي قلبي يالدفشه
خلود بصراخ: يالغبيه المحاضرات بتروح علينا انتي اشفيك كذا مستهتره بالوقت
لين وهي تناظر ساعتها وتشهق: يامامي وربي نسيت الوقت
خلود تستعجلها: يلا ليوون بسرعه نروح نلحق المحاضره ترا باقي البنات صاروا بالسياره ينتظرون
لين وهي تعدل لبسها وتاخذ شنطتها وتركض وراها: يلا نمشي
راحوا للسياره لقوا البنات طفرانين م الانتظار وصاروا يصارخون ع لين الي ماخرتهم والحين بعض محاضراتهم بتبدا والسبه هي.
لين وهي معقده حواجبها: خلاص عاد كليتوني بقشوري
سمر وهي عاقده حواجبها: ترا انتي وايد ومصختيها ليش كل هالكشخه بنروح عرس احنا
لين وهي تقلب وجهها منها وماترد وتقول للسواق يمشي..

وصلوا للجامعه وكل وحده منهم راحت لمحاضراتها قبل لا تبدا

في نفس الوقت كانوا شلة شباب داخلين للجامعه وقاعدين يتمصخرون ع صديقهم سامي الي قايم م النوم ووجهه وارم نايم متاخر. بليل وكان كل نومه ع بطنه ووجهه
خالد وهو يضحكك: اخسس يالصيني عيونك صغيره اليوم تشبه تشونج كينج هو
كلهم يضحكون سوا: ههههههههههه
عبدالله: يا انك نذل ياخالد تراك فشلت الولد
محمد يستعجلهم خلوا عنكم هالضحك وخلونا نلحق المحاضره ترا الدكتور هذا لصقه مليق خلقه ماطيقه
يزيد وهو يغمز بعيونه للبنات لانه حلو ويجذبهم: اشرايكم نسحب ع المحاضرات ونروح نشبك بنات جدد
احمد وهو يسحبه: اقول خف بس وخلينا نروح المحاضره ترا ماكل عقلك غير البنات ..
وتفرقوا كل واحد منهم لمحاضراته ..

تعريف الشخصيات:


دانه: هي بنت شطوره بالدراسه تدرس لغات انجلش وفرنس وادارة اعمال وطيوبه وع نياتها جميله وشعرها طويل واشقر وبيضاء وجسمها جميل

وعليها خصر بس هي مبهذله وكل جمالها مستخبي تحت اللبسات الفضفاصه لانها تستحي واهلها مشددين عليها ...وهي سعوديه

لين: بنت دلوعه وتهتم لكشختها رغم ان دانه احلا منهم بس هي اكشخهم ومتحرره عنهم وتدرس فاشنس .. وهي كويتيه

سمر: بنت هاديه تحب الكشخه بس مو بمستوى لين وتحب تظهر بمنظر جميل ورقيق بسيطه بتعاملها يمكن هي الملجئ الوحيد لكل البنات اذا معهم اسرار داخليه او يشكون م شي يروحون عندها.. مرهفه باحساسها هي بنفس اختصاص لين ... وهي عمانيه

هيام: دلوعه عندها فلوس صاحبة مظاهر ومغروره بعض الشي بس حبوبه بعد.. جميله رقيقه اهلها مدلعينها واي شي تبيه يعطونها اهم شي ماتزعل تحب الفرارة بالاسواق وتتشرى باشياء ماتسوى اهم شي انها ترضي رغباتها فالاسراف... وهي اماراتيه

خلود: وحده تحب المصخره والضحك بنت طبيعيه وماتحب تتصنع اقلهم جمالا بس قلبها الاصفى بينهم حنطيه سمارها خليجي حلو بس جسمها وشعرها جميل وطويل ولسانها بعد طويل


بليل فشقة البنات طلبوا اكل م المطعم وحطوا فيلم وجلسوا يتابعون وهم يتعشون مخبصين م كل انواع الاكل وكان الاكل ع حساب هيام الي هي شبعانه فلوس وخير شرت لهم بيتزا وفشار وايس كريمات انواع واشكال وشيبسات وخرابيط كثير يحبونها
وكانوا يعلقون عالفيلم الكوميدي وصوتهم عالي وصراخهم واصل للشقه الي جنبهم
خلود وهي تضحك: شوفوا هالغبي والله حبيته ع جنانه يشبه شخصيتي
ضححكوا البنات منها ومن خفت دامها.. كملت تقول: لو اتزوج واحد مثله اتخيل شكل العايله السعيده خفيفه الدم وربي احلا عايله ماعندها هموم ههههه
هيام بغرور: ترا عايله مجنونه اشلون الهموم تجيكم
دانه: هههه يامغروره خفي
هيام تعصب: انا مغروره ياغيوره اصلا تغارين مني
دانه: وش فيك ع وش اغار منك الحمدلله عندي خير يكفيني مو لازم اتظاهر زيك
هيام باستهزاء: اعترفي انج تغارين تراج انتي مبهذله ومافي احد يناظرج وكل الشباب يضحكون عليج
دانه بحمق: ابغى الشباب يضحكون عليي ولا يمظرون ف كل شبره بجسمي لانك متحرره وماتستحين شوفي لبسك وبعدين تعالي تعيارين
وقفت هيام بسرعه ورمت الاكل م ايدها وهي تعصب وتروح لغرفتها
اما دانه جلست بمكانها وكانوا البنات يكلمونهم ويهديهم لان اسلوبهم مو لايق بنسبه لهم صديقات وصار لهم ثلاث سنين ف سكن واحد
ذهبت دانه م عندهم وهي معصبه ودخلت غرفتها: ع وش اتاسف لها اصلا انا ماغلطت عليها هي الي تبغى تزعل اصلا انا كنت امزح معها بس ذي البنت دلوعه وماتبغى احد يقولها بحقيقتها ..
اما هيام دخلت غرفتها وهي معصبه م دانه الي اول مره يصير بينهم مشادات بس ماودها تعترف انها كبرت السالفه...



عند الشباب كانت الامور عندهم طيبه بس مساكين عايشين حالة افلاس تام عكس البنات الي كلوا م كل انواع الاكل والتخبيص ...
وكانوا جوعانين مرره بس مايعرفون ايش يسوون والكل ماعنده الا مصروف الجامعه
..متورطين
قال خالد م بعد تفكير: اشرايكم شباب نطبخ ترا جيعانين
عبدالله يضحك: نطبخ ترا انا ما اعرف اذا انت تعرف خلونا نطبخ
خالد متورط: انا ماعرف بس اي واحد منكم يطبخ يتبرع لنا ويطبخ يمكن يكسب فينا اجر
ضحكوا الشباب وتكلموا كلهم م بعض: كلنا مانعرف نطبخ ..
سامي: ايش هالحاله لاحد يعرف يطبخ ولاشي فلوس اخ يالقهر
محمد بتفكر: انا الي بطبخ
كل الشباب بققت عيونها وسالوه بصوت واحد: تعرف!!!
محمد: كنت اشوف امي تطبخ يعني انا ماعرف لذيك الدرجه بس الحمدلله احسن ماتموتون جوووع
الشباب. كلهم مع بعض : يلا خلونا نطبخ ونحنا راح نساعدك اووكي
محمد:طايب
وراحوا للمطبخ وصاروا يساعدون بعض وكل واحد اخذله مهمه خالد يقص الخضار وعبدالله يقص الدجاج ومحمد كان ينقع
الرز ويغسله ويجهز القدر عشان يطبخ فيه خلص خالد قص الخضار وجاء محمد ياخذهم وانصدم م شكلهم كانه بياكل بقر الخضار مقصصها كبار وكل قطعه يقسمها نصفين ومسوي نفسه مخلص..
محمد بقهر: ايش هذا !!... حيوانات احنا تقص لنا الخضره كذا
خالد ببرود: ياعمي اطبخها حنا بناكلها مو حنحنطها
محمد وهو يضحك: كلامك صح اخرتها ببطوننا
سامي كان يغسل المواعين الي ماليه المطبخ
واحمد كان يسوي السلطه ويزيد كان يحوس بهالمطبخ ويغسله وياكثر الماي الي صبه بالمطبخ بيغسل سيارتين كبار ^_^..
وعبدالله خلص الدجاج وسلقها شوي ثم يقليها عالزيت وبدا محمد بطبخ الكبسه ...والكل كان ينتظر الكبسه وكلما شموا ريحة جذبتهم بدت بطونهم تزوزق م الجوع
...الكل خلص شغل بالمطبخ وباقي الكبسه ماخلصت. . بعد دقايق خلص محمد الكبسه وقالهم يلا نحط العشاء
الكل ترك كل شي بايده وراحو يتعشون ونسوا باقي اشغالهم-



عند دانه كانت تنفس غضبها ف كتاب انجلش يتكلم عن قصص قديمه ولها طابع بالعالم لين يخف زعلها م هيام.
اما عند هيام فكانت تكلم ابوها بالفون وتحكي له
هيام بضيق: بابا والله حيل متضايقه وابي اسولف اشوي
الاب: اشفيج يابنتي محتاجه فلوس قوليلي
هيام بملل: يبه انت كل شي عندك بالفلوس مابي فلوس عندي الي يكفيني
الاب: طيب اشفيج ياعيون يابابا
هيام ببكاء: تخانقت مع وحده م البنات عشان كذا انا متضايقه وحابه اكلم احد
الاب: مو مشكله يابنت بس انا عندي شغل لفوق راسي وانا الحينه بالمكتب وقدامي كومة اوراق اراجعها واوقعها
هيام بملل: فهمت يعني اسكر!!
الاب: لا يابنتي بس ماراح اتاخر معاك بالمكالمه تدرين ابوج مهم واشغاله وايد
هيام بقهر: طيب ماراح اتاخر .. ممكن اتطمن ع امي?
الاب: تطمني امج بخير توها نايمه وانتي عاد تدرين امك ماتحب السهر
هيام: عييل انا بسكر الحينه وصل سلامي لامي تصبح ع خير..
سكرت م ابوها ورجعت ظهرها عالمخده لورا وغمضت عيونها تتخيل عبدالرحمن حبيبها الي صارله ثلاث ايام مايدري عنها ولا سال عنها اصلا ..

وفي نفسها تقول اشفيه غاب وماصار يكلمني اخاف لا يكون وراه سالفه.

يتبع
اذا لم تجد تكملة الرواية في الاسفل, اذهب للصفحة الرئيسية للموقع واستخدم البحث

Telegram