قصة الحسناء والجن العاشق الجزء الاول

قصة الحسناء والجن العاشق الجزء الاول

قصص بالدارجة المغربية

سميتي حسناء فعمري 19 عام الوليد ديالي تاجر مشهور فالمنطقة مسك عليه الله وخى عمرو دخل المدرسة ولا داز جهتها تزوج الأم ديالي وهي باقية قاصر 14 عام حتى هي ما قرات ما درات كانت كتلعب فالدوار حتى قالو ليها أجي تزوجي بولد عمك .. الوليد ديالي كان كبر منها ب 20 عام مسكينة فرحت كيصحاب ليها غيتبناها حيت يتيمة الأب ، المهم تزوج أحمد بميلودة ودارو عراسية مضخمة ومن بعد عامينتزاديت أنا البنت الوحيدة عندهم حيت ماما عقرت من بعد ما ولداتني، كنت مفششة بزاف اللي بغيتها كيحضرها ليا الوليد .. ما نكدبش عليكم كنت مغرورة وعاجبني زيني فواحد نهار قررت ندخل لمدرسة ديال الرقص بالموازاة مع الدراسة ديالي أو لي حتى هي كنت متفوقة فيها باستثناء مادة التربية الإسلامية كنت كنكره الأستاذ ديالها فينما كنشوفو كيتقبط عليا خاطري ما عرفتش علاش المهم هو أنني ديما كنغيب ديك الحصة أو ملي خديت الباك ديالي فرحت بزاف حيت تهنيت من هاد المادة أو ختاريت نقرأ المسرح فالمعهد .. حتى لدبا كيبان كلشي عادي (نسبيا) ولكن مع الوقت بديت كنميل للعزلة كنمشي للمعهد كنسالي الحصة ديالي وكنرجع للدار مابقيتش كنجمع مع صحاباتي كيف الأول أو حتى الدراري لي كان عزيز عليا نتفلى عليهم وليت كنتهرب منهم ويلا قرب مني شي واحد كنثور فوجهو قبل ما ينطق بشي كلمة، كلشي لاحظ التغير لي وقع ليا إلا الوالدين ديالي وخى كنت كنبقى سادة عليا فالبيت لساعات طويلة هما كيسمعو غير صوت الموسيقى كيقولو راها كتشطح كيف العادة، حتى واحد ما كان عارف آش كيوقع فهاد البيت ماكانوش عارفين بلي كنت كنعيش معاناة حقيقية

أو لي سبابها "الجن العاشق" . إلا شفنا القصة ديالي من زاوية أخرى غنلاحظو بلي الأسرة ديالي عطاوني كلشي ماعدا الاهتمام بالجانب الديني، حيث حنا كنا مسلمين غير بالسمية

كنا كنصومو وكنذبحو فالعيد الكبير.. هاد جوج حوايج هما لي كنا كنطبقو من تعاليم ديننا ويلا سولتيني علاش كندير هادشي!؟ غنقولك ماعارفاش كان كيصحاب ليا واش هادشي داخل ضمن العادات والتقاليد!! أما الصلاة والقرآن والأذكار ما كيتسمعش حسهم عندنا فالدار .. كنت كنلبس لي بغيت وكندير لي بغيت أو الماكياج ماكيحيدش من وجهي نهار وليل. أول حالة غريبة وقعت ليا كانت فالمعهد كنا كندربو على واحد المسرحية جاء المشهد لي غنضحك فيه ضحكة شريرة .. فات المشهد وأنا ماعاقلاش عليه لقيت كلشي كيصفق أو الأستاذ كيقول لبا تبارك الله عليك درتي ضحكة ديال أفلام الرعب وأنا كنقول ليهم باراكة من تفلية أنا يله حليت فمي باش نضحك و بديتو تصفقو بقاو كيضحكو وكملو التداريب عادي، رجعت للدار وأنا مرفوعة وكنتمتم هادو مالهم واش باغين يضحكو معايا وقيلا.. ديك الليلة مانعستش بقيت كنتسنى الصباح باش نتفرجو فالتسجيل ديال ديك الحصة اللي موالف الأستاذ كيفرجنا فيه باش نوقفو عند الأخطاء لي درنا، مشيت بكري للمعهد ودخلت أنا الأولى للقاعة من بعد ما حضرو كاملين بقى خاصنا غير الأستاذ لي تعطل بزااف حتى كنا غنمشيو بحالنا عاد دخل وهو كيعرج اعتذر على التأخير وقالينا بلي حتى قرب يوصل للمعهد وتفكر CD عاد رجع جابو وتعطل فالتقلاب حيت مالقاهش فبلاصتو وملي كان داخل للقاعة تعكل هه كلشي بقى كيضحك وكيقولو ليه CD منحوس هذا أو فالوقت لي هما ضاحكين ناشطين كنت أنا على أعصابي .. وأخيرا سكتو والأستاذ خدم data show دازو المشاهد كاملين عادي ولكن فينما كنبان أنا فشي مشهد كيبان شي خيال دايز فالحيط!! أوملي وصل المشهد اللي غنضحك فيه ما بقاتش الصورة واضحة وبدا كيبان داك التشاش لي تيكون فالتلفزات القدام.. القاعة انفجرت بالضحك ماعرفتش علاش كيضحكو حتى كيبان ليا الأستاذ ... جاي لجهتي وخدا من يدي جهاز التحكم .. قاليا عقنا بيك طفيتي data show باش مانشوفوش ديك اللقطة اللي بنتي فيها شريرة ديال بصح!! غمضت عيني وبلعت ريقي وأنا كنحاول نتذكر امتا هزيت هاد جهاز التحكم ..هنا بديت كنشك بلي وليت كنفقذ الذاكرة حيت شحال من حدث كيوقع وأنا ماعاقلاش عليه المهم عندي دبا هو نشوف اللقطة المعلومة .. رجعو كيتفرجو ولكن ماشي من لول حاول الأستاذ يدوز للوقت لي وقف فيه الشريط ولكن مالقاهش كيوصل للدقيقة 23 فين غنبان أنا أو كينقز بسرعة للدقيقة 25 .. هنا الأستاذ ماحملنيش واعتبرني أنا السبب حتى وقع تلف فالشريط .. كملنا الفراجة وبدينا خارجين .. شوية طاحت عليا فكرة ورجعت عند الأستاذ طلبت منو يعطيني CD نتفرج فيه فالدار تردد بزاف قبل ما بعطيه ليا وخرجت أو هو كيأكد عليا باش الغد نردو ليه حيت كاينة غير نسخة واحدة، شكرتو بزاف ومشيت طايرة للدار باش نتفرج فيه على راحتي طلعت للبيت وسديت عليا وبديت كنتفرج وصلت الدقيقة 23 وبنت أنا كنمشي بخيلاء كيفما تطلب مني فالدور وفعلا يلاه فتحت فمي وهي تسمع ديك الضحكة الغريبة تخلعت بزاف وحاولت نطفي pc ديالي أو والو ديك الضحكة طوالت بزااف فجأة تفتحو الشراجم والساروت بدا كيدور فالباب غير بوحدو نضت كنجري باش نحل الباب ونهرب ولكن فينما كندور الساروت كيعاود يدور للاتجاه المعاكس بديت كنغوت ولكن الصوت مشى ليا بديت كنخبط فالباب بكل جهدي شوية حليت عيني كنلقى راسي ناعسة فوق الناموسية وكنخبط غير فالهواء أو pc يله كيشعل .. كيفاش زعما كنت كنحلم أو ما يمكنش بغيت نجبد CD مالقيت والو حاولت نقنع راسي بلي كنت غير كنحلم وأنا ما مشيتش المعهد وماخديتش CD من عند الأستاذ هبطت تعشيت مع الدار وأنا شبه مغيبة وبقيت كنعاود فهاد الهدرة فراسي حتى داني نعاس..

الصباح فيقتني الخدامة ، لبست حوايجي بزربة وخى داك النهار ماكنت عندي حتى حصة فالمعهد ولكن قررت نمشي نشوف الأستاذ ونتأكد بلي ماعطانيش CD وبلي داكشي كان مجرد حلم.. طلعت عند الأستاذ للمكتب ديالو دقيت ودخلت قاليا أهلا حسناء جيتي تردي ليا CD تبارك الله عليك ما بغيتيش تعطليها ياك، بديت كنتمتم فالهدرة ما...عند...يشش CD.. حط ستيلو من يديه وتقاد فالجلسة وقاليا : شوفي ألالة حسناء عرفناك عايقة وماكترضايش وعرفتك بلي من الأول مابغيتيش داك الدور ولكن هادشي ماكعطيكش الصلاحية باش ديري هاد الحركات الصبيانية ديال تخبي CD أو تطفي Data show ملي نكونو كنتفرجو مجموعين .. هادشي... باقي ماكملش الهدرة ديالو وأنا نطيح أو بديت كنبكي حسيت بالظلم أو فنفس الوقت ما لاقياش تفسير لهادشي اللي كيوقع ليا بقيت كنبكي حتى سخفت وفقت على صوت ماما.. قلت أشنو وقع قالت ليا بلي كنت كندوي مع الأستاذ أو من بعد طحت أو بديت كنهدر بشي لغة غريبة وبلي شنقت على الأستاذ ومفكوه مني غير ناس ديال securité!!! غمضت عيني وطلبت منها تخرج تخليني شوية بوحدي شعلت ليا التلفزة ومشات، كان بادي فلم مغربي بقيت ساعتين وأنا كنشوف فالتلفزة بلا عقل أو وخى يكون عندي العقل ماغنفهم والو، قطعو الفلم ودارو الأذان غير سمعت الله أكبر وأنا نبدا نتخنق أو كنحس بحالا شي واحد گالس ليا على صدري وبديت كنغوت أو نتف فشعري جات ماما كتجري أو من وراها بابا شدني حتى عيا أو والو كندفعو بجهد أو نبدا نقمش فوجهي ثاني ..دازت ليلة كحلة ماهديتش حتى صبح الحال، والديا سخفو وأنا فقت عادي بحالا ماكين والو والغريب فالأمر هو أنه ما صبح فيا حتى شي أثر ديال القميش أولا نتيف.. كان هذا أول يوم من العذاب الملموس من بعد ماكنت كنظن بلي داكشي لي كان كيوقع ليا غير وسواس أو تهيؤات. نهار على نهار بداو هاد الحالات الغريبة كيبانو علياحياتي تحولت لجحيم وخى نوصف ليكم حتى نعيا حتى واحد ماغادي يحس بيا من غير لي فايت عاش نفس التجربة .. ضياع .. غموض .. خوف من المجهول .. والأفظع هي ماكينش لي يحس بيك الأم ديالي إنسانة جاهلة وأنا تعمدت نقول جاهلة وماشي أمية حيت فرق كبير بيناتهم ..من نهار دخلوها الفلوس وهي عاطياها غير للقصارات مع صحاباتها الشيخات والواعرة هي كلهم كيعيطو ليهم الحاجة فلانة وهما المخيرة فيهم عمرها حطات جبهتها للأرض أما والدي العزيز تشارك مع واحد فبار مشهور ولات فلوس صحيحة كدخلو أو ولا محبوب الجماهير كنقصد محبوب العاهرات لي خدامات فداك البار كل وحدة كتنتف من جهة وهادشي كامل على حساب حسناء أو وقت حسناء وتربية حسناء.. وصلت لسن المراهقة وملقيتش لي يوجهني ولا يشرح ليا شنو التغيرات اللي كتوقع فجسم البنت ونفسيتها كل ماقدموه ليا هو الفلوس اما القرارات كنت كناخذهم بوحدي وأصدقاء السوء هما لي تولاو تربيتي .. وملي بدات هاد الأمور الغريبة كتوقع ليا اقترح صديق الوليد باش يديوني لأخصائي نفسي والبفعل داوني لأحسن طبيب وبدات الحصص ديالي معاه، كان كيبقى يخبر ليا عند راسي أو يسولني على طفولتي أو الهدرة الخاوية حتى كتسالي الحصة وهما كيشوفوني تهدنت شوية كيقولو هاد الطبيب الله يعمرها دار داواها دغية ماكانوش عارفين بلي الأدوية لي كان كيعطيني مجرد مهدئات وبلي الفراجة ديال بصح كتبدا ملي كنحط راسي على المخدة وأنا كنشوف خيال ديال راجل كيقرب مني فكل ليلة وكيتمتع بالجسد ديالي كيفما بغى وأنا فشبه غيبوبة حتى كيمشي بحالو عاد كنعطيها لغوات وكيجيو ثاني يدگو ليا الإبرة لي مخرج ليا طبيب وكنعس حتى الصباح .. وتستمر المعاناة

مليت من هاد الطبيب ومن خرايفو ولكن الدار كانو كيديوني بزز مني ..آه ماعاودتش ليكم على صحابي وصحاباتي ملي سمعو بلي وليت كنمشي لأخصائي نفسي ردوني مسطية ودارو بيا "le Buzz" فالمعهد كامل ..هاد الصحابات كنت بنك متنقل بالنسبة ليهم لي بغى يدير شي زدحة ولا عيد ميلاد كنت أنا لي كنمول ليهم كلشي المهم هو نشطو مع راسنا ونفرگعوها كيفما كنقولو .. وأنا دبا أكيدة بلي إلا جاو يزوروني غادين غير يشدو بيا الستون أو يمشيو كيفما كنت كندير حتى أنا ، داكشي علاش وصيت ماما تقوليهم ناعسة كترتاح فينما يجيو عندي .. نرجعو للطبيب كانت عندي معاه الحصة الثالثة في الأسبوع عييت ما نشوف فيه وصابرة واحد اللحظة تلاحيت عليه وهنا فقدت الوعي يعني ماعاقلاش أشنو درت حتى لقيت راسي فالسرير لي موالفة كنتجبد فيه ونبقى نعاود ليه قصة حياتي ولكن هاد المرة رابطيني مزيان ..ملي عيطت على ماما جات عندي المساعدة ديال ديك الطبيب كانت انسانة ضريفة بزاف ومتحجبة ولكن معلقة فالسنسلة ديالها اسم الله غير شفتو وتلافت للجهة الأخرة وهي بلاما نسولها عاودت ليا بلي كنت غنصفيها ليه حيت عضيتو من الحنجرة ديالو حتى داز الدم وتخنق وهو دبا فالإنعاش!!!! تصدمت أنا بصح كنت باغة نتهنى منو ولكن ماشي بهاد الطريقة، فديك اللحظة دخلت ماما وحلو ليا داكشي باش رابطيني وقبل مانخرج عطاتني ديك البنت ورقة مكتوب فيها عنوان شي راقي شكرتها كمشت الورقة درتها فجيبي ومشيت بحالي .. ندمت علاش درت هكاك للطبيب ماشي حيت بقى فيا ولكن كيفما كان الحال الأدوية ديالو كانت نسبيا كتنسيني بنهار ولكن دبا رجعت لحالتي واكثر وليت نهار أو ليل كنشوفو ولا كيهدر معايا كيتغزل فيا وكنحس بالنفس ديالو فعنقي والهمس ديالو فوذني .. وصلت بيا واحد اللحظة وليت باغة نتأقلم مع الوضع ونخليه على راحتو وندير داكشي لي بغى (نلبس الكحل وماناكلش الملح ...) ولكن مشكلتي هي ملي كيدخل شي شخص ثالث بيناتنا وخصوصا إلا كان ذكر هنا كيلبسني العاشق الولهان وكيستخدم الجسد ديالي باش يآذيه ..وأكثر حاجة كانت كتقلقو هي سماع الآذان أولا القرآن. فواحد الليلة من ليالي العذاب كانت بايتة عندنا مرات عمي وعاودت ليها ماما على شنو واقع ليا وهي تقترح عليها باش تديني لواحد "الفقيه" ناجم كيخرج الجن كيفما كان النوع ديالو وخى كيتقام غالي شوية، الأم ديالي ترددات في الأول حيت ماطاحتش ليها فبالها بلي نقدر نكون مسكونة ولكن مرات عمي الداهية قنعاتها

وصلات مرات عمي للهدف ديالها والغد ليه صبحنا فالدوار المشؤوم غير وصلنا أو هجمو علينا الناس بحالا عمرهم شافو شي أوطوموبيل كلشي معرم حداها وكيمسو فيها مساكن وبنادم داوي (وشوف الگزار احمد كي ولا .. أنا سمعت ولا يبيع الحشيش هو باش دار لاباس ..العالم الله لاش جا ..كون راه بغى يبيع أرض بوه ...) هدرة كثيرة والبعالك كيتناقزو علينا مرضوني اكثر ما أنا مريضة ساعة عتقني شيخ الدوار جاي تيجر فرجليه لجهة الوالد باش يعرض عليه الغذاء !! والله يلعن لي مايحشم هذا لي جاي كيتملحس دبا دوز العذاب على جدي والوالد ديالي ملي كانو فيامات الزلطة ..بنادم خطاار فينما مشيتي كلشي كيقيسك بالفلوس .. المهم مشينا تغذينا عندو ومن وراء المغرب داوني لعند "الفقيه" اللي مافاقه والو راس مالو سورة البقرة وگالس تيكذب على عباد الله شحال من سيدة فرقها مع راجلها بالتشعويذ ديالو لكن معامن تهدر دوار غارق فالجهل والتخلف .. من بعد التحية والمجاملات الخاوية قاليهم سي الفقيه بلي خاصهوم يبقاو يجيبوني ليه كل ليلة من وراء المغرب لمدة اسبوع ونكون كل نهار عايمة بالحليب ومايهدر معايا حتى واحد فهاد المدة وهادشي لي كان فالليلة اللولا خلاهم مجمعين وأنا دخلني لواحد البيت خانز بريحة البخور وريوس الماعز وجلود الحنش وشي حيوانات غريبة ملي كيبدا الطقوس ديالو كيعجج البيت بداك البخور أو كيبدا يبرگم من بعد كبشربني شي ماء ريحتو زفرة وكنفقد الاتصال بالعالم الخارجي ملي كنفيق كنلقى حوايجي مامرتبينش وشعري مشعكك وكنحس براسي عيانة كيهزني بابا وملي كنبغي نسولهم كيسدو ليا فمي كيفما آمرهم الفقيه وفكل ليلة كيعطيه بابا دمصة ديال الزرقات كل ليلة وشحال كيطلب ليه أو كيبرر دوك الفلوس بلي البخور غاليين وكيجيبوهم ليه الجواد من السودان جداد فكل ليلة وأنا كنشوف فيه بعيني كيجبدهم من واحد الميكة غاملة ولكن صم عمي بكم ماعنديش الحق نهدر ..وأخيرا سليت هاد السيمانة ديال الويل ورجعت بحالي للدار ..دوزت 15 يوم فدارنا ومازال كنحس براسي موحشاها، توحشت بيتي والموسيقى ديالي لبست حوايج الرقص ونضت ضربتها بواحد الشطحة بردت فيها غدايد هادشي لي داز عليا ودخلت ندوش .. بدا الماء كينزل ليا على راسي دافئ عجبني الحال وحليت عيني باش ناخد الشمبوان ولكن يدي تجمدت فبلاصتها من هادشي اللي شافت ..
لقيت الدم كينزل من رشاشة ودم فگاع البلايص كلشي حمر وصوت البكاء ديال شي دراري صغار غمضت عيني وسديت وذني وعطيتها لغوات جات ماما لوات عليا فوطة وعيطات للشيفور هزني l'urgence وأنا غيبت ..حليت عيني على صوت الآلات اللي فالسبيطار وديك الريحة ديالهم لي كتمرض الصحيح لقيت حدايا واحد الممرض كيكتب فشي حاجة وهو كيقيس ليا ضغط الدم قلت ليه وخى نسولك ؟ قاليا:تفضلي .. سولت شنو عندي كنت باغة نعرف واش بصح داكشي لي وقع ليا فالدوش ولا غير تهيؤات شفتهم بوحدي .. قاليا حالتك دبا مستقرة ولكن راك فقدتي الجنين !!!!؟؟؟ آشمن جنين ؟ هذا مالو تسطا ؟ شبعت فيه معيور واش انتوما غير لي مالقا مايدير يجي يسطاجي فينا كلم ليا بابا وبديت كنغوت جاء هو بكل برود شد ليا ذراعي ودگ ليا واحد الإبرة وقاليا دايراها كيوجهك أو زايداها بتخراج العينين باباك راه مصدوم برا ملي تفيقي صوني عليا من هنا وخرج ..يله بغيت نبدا نغوت تاني ساعة تقال عليا لساني ونعست .. قاليك ماقدو فيل زادوه فيلة ..هادشي لي واقع ليا دبا ماتكافيت حتى الجن وقصصو نزيدوها حتى بالولاد أو المشكلة هي معامن!!!؟ ياكما الجن ؟؟؟؟ آلاف الأسئلة طاحو ليا فبالي وأنا حالا عيني وكنشوف فالسقف من بعد مافقت من آثار المنوم .. سمعت صوت الباب تحل ولقيت داك السطاجير داخل خنزرت فيه وتلافت للجهة الأخرى دار الجولة المعتادة ديالو قاس ليا نبضات القلب وضغط الدم وسولني واش كضرني شي بلاصة ماجوبتوش شوية دخلت ماما وبابا ومعاهم الدكتور فرحت بزااف ونضت باش نعنق ماما وهي تبعد عليا حتى كنت غنطيح شدني غير داك السطاجير .. تخيلو معايا ديك اللحظة لي أنا بأمس الحاجة للأم ديالي تعاملني هكذا والمشكل هي أنني مادايرة والو عمر شي راجل ماقاسني بصح كنت كنخرج مع الدراري والسهرات لكن عمرني درت شي حاجة .. سولو الدكتور على شحال كان عندي فالحمل قال ليهم تقريبا أسبوعين .. فدبك اللحظة غوت على جهدي وبديت كنهرس فداكشي اللي حدايا حولو يشدوني ومقدروش حيت الجن هنا هو لي تكلف بالبقية شنق على ماما حتى خرجو عينيها وبدا كيهدر وعينيه فعينين بابا وكيقول ليه أنا لي قتلت ولدها أنا لي قتلتو حيت ولد الفقيه وحتى الفقيه اليوم نتحاسب معاه اليوم الحساب ... اول مرة نوعى من بعد ما الجن ينطق فمدة قصيرة رجعت كنبكي وكنقول ليهم والله مادرت شي حاجة تيقوني وهو يعنقني داك السطاجير وقاليا تيقناك ولهاني بينما دگ ليا الدكتور إبرة أخرى أما الواليد ديالي شد الطريق للدوار وغرضو هو يصفيها للفقيه ..


يتبع

Telegram