بناء الأهرامات

بناء الأهرامات

قصص تاريخية

لقد قام قدماء المصريون ببناء الأهرامات التي أثارت إعجاب العالم بأسره ، لتُدرج ضمن أقدم عجائب الدنيا السبع ، وقد كانت تلك الأهرامات بمثابة مقابر للفراعنة ، وكانت مليئة بالممتلكات الثمينة والكنوز العظيمة ، وقد لعبت معتقدات الفراعنة دورًا أساسيًا في بناء تلك الأهرامات وكيف أصبحت مقرًا لوضع الكنوز ، وقد قام المؤرخون بتعريف عصر الدولة القديمة باسم “عصر بناة الأهرام”.فكرة بناء الأهرامات :
كان الاعتقاد السائد لدى قدماء المصريين أن الإنسان بعد أن يموت يذهب إلى حياة أخرى تكون فيها الروح خالدة ، كما كان لديهم اعتقاد في البعث مرة أخرى ، لذلك فكر المصريون القدماء في بناء مقابر تكون حصينة بحيث يتم وضع الجثة بداخلها بعد أن يتم تحنيطها ، ويتم وضع كل ما يحتاجه الميت من طعام وشراب وأثاث وغيرهم من الأشياء التي يستخدمها


بحيث إذا عادت إليه الروح وعاش في الحياة الأبدية كما يعتقدون ؛ فيجد كل حاجياته موجودة معه بداخل المقبرة ، كما اهتموا بنقش جدران معظم المقابر بالمنظر الذي يعتادون عليها حتى تقوم بإدخال السرور على الشخص الميت


كيفية بناء الأهرامات :
لقد نجح جيش من العاملين والشغيلة في بناء الأهرامات بكل براعة ؛ وهو الأمر الذي أثار حيرة المفكرين والمؤرخين وعلماء الآثار حول كيفية بناء تلك الأهرامات بكل هذه الدقة ، على الرغم من ضخامة الحجارة المستخدمة في البناء ، وتوالت العديد من التفسيرات حول كيفية تقطيع ونقل الحجارة ورفعها بمثل هذه الطريقة


ومن النتائج التي تم التوصل إليها والتي قد تكون أقرب إلى الصح هي أن العمال استمروا في حفر الجبال لمدة عشرين عامًا في صعيد مصر ،

ثم قاموا بنقل الصخور المنحوتة في المراكب عن طريق نهر النيل في اتجاه الجيزة ، وتم رفعها فيما بعد فوق منحدر رملي والذي يزداد ارتفاعه كلما ازداد ارتفاع الهرم ، ثم يتم سحب الصخور إلى أعلى عن طريق استخدام قطع خشبية لتنزلق الصخور فوقها حتى توضع في مكانها المحدد


الهرم الأكبر :
تُعتبر أهرامات الجيزة الثلاثة هي أهم وأشهر أهرامات تم بناؤها في العالم ، وقد تم تصنيف كل واحد على حدة فهناك الهرم الأكبر والذي يُعرف باسم هرم خوفو نسبةً إلى الملك خوفو بن الملك سنفرو ، وقد استمر بناء هذا الهرم لمدة عشرين عامًا ، ويصل ارتفاعه إلى 148 متر ، كما تبلغ مساحة قاعدته إلى 13 فدانًا


وكل ضلع من أضلاع القاعدة الخاصة به يبلغ من الطول حوالي 230 متر ، وقد استخدم المصريون كمية ضخمة من الحجارة من أجل بنائه والتي تبلغ حوالي 23


00000 قطعة من الحجر والتي يصل وزنها في مجملها نحو 55


00000 طن ، وهناك خلاف حول الشخص الذي قام ببناء هذا الهرم وهل هو خوفو أم لا ، ولكن المشهور بالذكر هو خوفو الكي نُسب إليه الهرم


الهرم الأوسط :
يُعرف الهرم الأوسط باسم هرم خفرع نسبةً إلى الملك خفرع الذي بناه ، يبدو ضخمًا ولكنه أقصر ارتفاعًا من الهرم الأكبر ، ويصل ارتفاعه إلى 143


5 متر


الهرم الأصغر :
يُعرف الهرم الأصغر باسم هرم منقرع نسبةً إلى الملك منقرع الذي بناه ، وهو الملك الفرعوني الذي تلى خوفو في الحكم ، ويصل ارتفاعه إلى 65


5 متر ، وقد اشتهر ذلك الملك منقرع بالسمعة الطيبة بخلاف خوفو وخفرع اللذين كانا مشهورين بالقسوة والظلم حيث قاما بتسخير الآلاف من المصريين في أعمال البناء المتواصلة



Telegram