قصة قصر موسى في لبنان

قصة قصر موسى في لبنان

قصص هل تعلم

يوجد الكثير من المعالم التاريخية في جميع أنحاء العالم ، تلك المعالم التي تحكي قصصاً تاريخية موثقة ، وقد كان قصر موسى في لبنان أحد أهم المتاحف التاريخية على الرغم من صغر حجمه ، حيث جسدّ قصة حياة اللبنانيين ما بين القرنين التاسع عشر والعشرين ، وقد قام موسى عبدالكريم المعماري ببنائه بنفسه دون مساعدة من أحد وهو صاحب الفكرة ذاتها ، واستمرت عملية بنائه منذ عام 1945م وحتى عام 1997م .

قصة بناء قصر موسى : كان موسى المعماري الذي وُلد في لبنان يعاني منذ صغره من الفقر المدقع الذي عاشه مع أهله في غرفة مشيدة من الطين ، وهو ما جعله يطير بأحلامه إلى أبعد الحدود ، حيث بدأ يحلم ببناء قصر جميل ، والذي قام برسمه على صفحات دفتر كانت أمه فقد اشترته من أجله من الدكان الموجود في القرية التي كان يعيش بها مقابل أربع بيضات .

كان المعلم يشرح في الحصة أثناء انشغال موسى بتخطيط رسمته في الدفتر والتفكير في ألوان الغرف ، كما كان هائماً بأحلامه عن كيفية بناء قصر حقيقي يشبه رسمته ، فقام المعلم بمراقبته حينما شعر بانشغاله عن الدرس ، وحينما رآه منشغلاً بتلك الرسمة شعر بالغضب والامتعاض من هذا التلميذ ، وهو ما جعله يقوم بضربه على رأسه بشدة مستخدماً عصا كان يحملها في يده .

لم يكتف المعلم بضرب موسى ، بل إنه أخذ حلمه الكبير ثم قام بتمزيقه ورميه على الأرض ، وطرد موسى من الدرس طالباً منه أن يذهب إلى والده كي يبني له قصراً

كهذا الذي رسمه على الورق ، شعر موسى بالحزن الشديد ، مما جعله يذرف الدموع على حلمه الممزق ، ولكنه تمكن من جمع الورق الذي يحتوي على رسمته .

عاد موسى إلى بيته محطم القلب ، غير أنه استطاع أن يلصق حلمه الذي يعيش على أمل تحقيقه يوماً ما ، وبعد ذلك فقام بإخفاء هذه الورقة التي ترسم حلمه داخل علبة ، حيث احتفظ بها طيلة أعوام عديدة بعيدة عن الأنظار ، حتى أصبح الصغير شاباً يافعاً ، فأخرج حلمه ليخططه على أرض الواقع دون تردد أو خوف أو مساعدة ، وبالفعل تمكن موسى من بناء قصره في مدينة بيت الدين التابعة لقضاء الشوف .

قصر موسى يحكى قصصاً : لم يشيد موسى قصراً ليعيش فيه ، بل إنه قد شيدّ متحفاً تاريخياً ، حيث احتوى القصر بين طياته على العديد من المجسمات التي تروي حكايات البيئة اللبنانية وحياة أهلها ، كما تحكي بعض المجسمات عن الأعمال القروية داخل الريف اللبناني ، وضم كذلك مجموعة ضخمة من الأسلحة التي تعود إلى عصور مختلفة مثل العصر العثماني وفترة الانتداب الفرنسي في البلاد .

حمل القصر بداخله ما يقرب من 16.

000 قطعة سلاح ، ليصبح بذلك قصراً مميزاً وفريداً ، حيث أنه يحتوي على أكبر مجموعة من الأسلحة في الشرق الأوسط ، وتحكي أيضاً بعض المجسمات داخل القصر عن بعض الحرف والأعمال القديمة داخل المجتمع اللبناني .

رسالة موسى : وضع موسى المعماري على الحائط الموجود بممر القلعة لوحة كتب عليها رسالة ، حيث قال فيها “علمتني الحياة أن هذا العالم لن يتوقف عن استمراره بعد موتي ، كما أن الأرض لن تحجم عن دورانها ، والشمس لن تكف عن شروقها وغروبها” ، وكان موسى المعماري يقوم باستقبال زوار القصر على الرغم من كبر سنه قبل أن يرحل عن هذا العالم خلال عام 2018م ، تاركاً خلفه تاريخاً شيده بنفسه .

Telegram