قصة إقليم بوهيميا

قصة إقليم بوهيميا

قصص هل تعلم

تعد بوهيميا منطقة تاريخية في أوروبا الوسطى ، تحتل الأجزاء الغربية ومعظم الأجزاء الوسطى من التشيك ولكنها لم تتكون من المطلق فقد كان لها تاريخ طويل مع القوميات الألمانية والنمساوية.

بدأت القوميات العرقية في النمسا من عام 1814م- 1848م فبعد الثورة الفرنسية وإصلاحات نابليون في أوروبا والتي بدأت تلتهم الأقليات المكبوتة في جميع أنحاء أوروبا وبدأت تسود موجه حق تقرير المصير وخاصة في أجزاء الإمبراطورية النمساوية كان هناك شعور بزيادة الاضطرابات في كل من المجر وبوهيميا وذلك في مناطق أصغر مثل سلوفاكيا وكرواتيا حتى الطبقات الوسطى الألمانية في النمسا طالبت بالتغير ، حيث يتم الحفاظ على البيروقراطية القمعية من خلال شبكة من الجواسيس ترفع تقاريرها إلى الشرطة السرية .

بدأ هذا التطور والتغير يهاجم الأقليات الصغيرة الأخرى الذين تقع أراضيهم داخل المملكة المجرية ، والكرواتيون ، مثل السلافيين ، هم جزء من الخط الثالث الرئيسي في الطموحات القومية لهذه المناطق ، وكانت مطالب السلاف أكثر تعقيداً من تلك الخاصة بالمغاريين .

وكان يتم التعبير عنها من خلال مجموعات منفصلة جغرافياً (بما في ذلك التشيك والسلوفاك) والتي تشعر مع ذلك بشعور قوي بالهوية المشتركة ، وكان لدى السلاف مجموعة متنوعة من السادة السياسيين المحاطين بالكراهية من الجميع .

وكان في بوهيميا كما في المجر ، تعبر القومية عن نفسها من خلال لغة وتاريخ المجموعة العرقية ، وتم تأسيس متحف بوهيمي في براغ في عام 1818م ، إن تاريخ بوهيميا ومورافيا الذي كتبه فرانتيسيك بالاكى ويظهر من عام 1836م ، يسيء إلى الرقابة على هابسبورغ من

خلال تحديد فترة الهوسايت على أنها اللحظة الحاسمة للهوية التشيكية .

كانت تلك التطلعات منافسة على المناصب داخل إمبراطورية هابسبورغ وأدى ذلك لثورة أو ظهور السنة الثورية عام 1848م .

الثورات 1848م- 1849م : مثل ثورة فبراير في باريس والتي طالبت بتأثير مضاعف في مدن إمبراطورية هابسبيرد الساخطة ، ثم فيينا في 12 مارس ، والميتيرنيخ الذي كان في المنصب الطويل هو أول ضحية – حيث أجبر على الاستقالة في اليوم الثالث عشر .

في 17 مارس / آذار ، تبنى النظام الهنغاري حُكماً ليبرالياً يماثل المطالبة بالاستقلال المجري ، مما يترك صلة مع فيينا فقط من خلال الحكم الشخصي للإمبراطور كملك هنغاريا.

في الظروف العادية ، وكان هذا عملاً ثورياً ، ولكن في جو عام 1848م ، اكتسب الشرعية بسرعة ، ومنح الإمبراطور (الآن فرديناند الأول) موافقته الملكية ، في 11 أبريل على التغير ، وفي الوقت نفسه كانت فرصة السلاف في إبريل وأعلن الكروات الاستقلال عن هنغاريا وطردوا المجرمين من كافة الوظائف المدينة ، وفي يونيو تجمع مجلس العموم في براغ مع بالاكى .

وكان يتم التعبير عن تلك المناسبة من قبل الطلاب وانتهز القائد النمساوي في براغ الفرصة لفرض الحكم العسكري على المنطقة ، وفشلت الجماعات الثورية في استحواذ الموقف ومساعدة بعضها البعض .

وخلال النصف الثاني من القرن التاسع عشر ، كانت القضية السياسية الرئيسية في بوهيميا ومورافيا هي التوتر المتصاعد بين السكان التشيكيين والأقلية الألمانية ، والذين يعيشون بشكل رئيسي في المنطقة الصناعية في الغرب والتي أصبحت معروفة دولياً في القرن العشرين باسم سوديتينلاند .

تلاشت آمالهم عام 1867م عندما طالب الإمبراطور فرانسيس جوزيف بمطالب ماجيارلكي يؤسس النظام الملكي المزدوج في النمسا-المجر ، حيث تمتد الحدود بين مملكتي النمسا والمجر وبين بوهيميا وسلوفاكيا ويخضع السلاف إلى الألمان في النمسا إلى الشمال إلى المجريين في المجر جنوباً ، وكانت حدة النضال في بوهيميا ضد الهيمنة الألمانية بدأت تخف بالتدريج .

وأصبح التشيكيون أكثر ازدهاراً وإلماماً بالقراءة والكتابة ، تم إحراز تقدم كبير – ولاسيما في استخدام اللغة التشيكية في التعليم وفي المحاكم ، وفي عام 1882م أصبحت الأقسام التشيكية في الجامعة الألمانية القديمة في براغ جامعة تشيكية منفصلة ومستقلة ، وكان أحد الأساتذة الأوائل هو الفيلسوف توماس ماساريك .

في بوهيميا كانت وتيرة التقدم التشيكي تبدو بطيئة للغاية ، وبحلول تسعينيات القرن التاسع عشر ، ينقسم القوميون التشيكيون إلى معسكرين ، المعسكر الأول أكثر تحفظاً وحذراً ويعرف باسم التشيك القديمة ، والمعسكر الأخر هم فالمجموعة المتطرفة ، وهم الأكثر وطنية بقوة في مطالبها ، هي التشيكية الشابة.

وهم الذين قاموا بأعمال مدهشة في انتخابات عام 1891م ، وعلى مدى العقدين الماضيين ، أصبحت الأعمال العدائية بين الألمان والتشيك أكثر شدة ، رغم أن اللهجة الأكثر هدوءاً التي قدمها حزب أنشأه ماساريك – المعروف أولاً باسم الواقعيين ، وتغير بعد عام 1900م إلى الحزب التقدمي .

Telegram