قصة اكتشاف غاز الأكسجين

قصة اكتشاف غاز الأكسجين

قصص هل تعلم

تم اكتشاف غاز الأكسجين من قبل العالم جوزيف بريستلي عام 1774م في إنجلترا ومن قبله العالم كارل من السويد عام 1771م ولكنه لم يعلن عن اكتشافه إلا عام 1777م بعد نشره والأكسجين غاز يمثل الحرف o في جدول العناصر الكيميائية وهو غاز عديم اللون والطعم والرائحة تم اشتقاق الاسم من الكلمة اليونانية oxys ومعناها الحمض وgenes ومعناها يتشكل .

قصة الاكتشاف : في البداية قام كارل بتسخين الكثير من المركبات مثل أكسيد الزئبق ونترات البوتاسيوم وأكسيد المنجنيز واكتشف أنها انتجت غاز يزيد من احتراقهم وقام بتسميه غاز النار ، ولكن قام جوزيف بريستلي بتسخين أكسيد الزئبق عن طريق ضوء الشمس واستخدم عدسة مكبرة ، واكتشف أن الزئبق انبعث منه غاز يعمل الشموع تحترق بشكل أسرع .

وقام بإجراء تجربة من أجل معرفة هل يمكن لهذا الغاز أن يساهم في دعم حياة الإنسان والحيوان ، فقام بوضع فأر في جرة من غاز الأكسجين وتوقع أن الفأر لا يمكنه البقاء على قيد الحياة أكثر من 5 دقائق ولكن النتائج كانت مذهلة للغاية ظل الفأر على قيد الحياة لبعد ساعة .

بعد ذلك قام أنطوان لافوازييه بتسمية العنصر الجديد بالأوكسجين ، وقام بعمل نفس تجارب جوزيف حتى يتعرف على المزيد من المعلومات عن الغاز واكتشف لافوازبيه أنه من خلال الاحتراق يجمع الأكسجين كيميائياً مع المادة المحترقة ووجد أيضاً أن كمية الغاز التي يتم إنتاجها أثناء احتراق أكسيد الزئبق تتساوى مع كمية الوزن المفقود من أكسيد الزئبق وذلك لأنه عندما يتم تفاعل المواد مع الأكسجين فيحدث زيادة في وزنها على النحو المماثل

للوزن المفقود .

اكتشافات مبكرة للأكسجين : ومن قبل ذلك قام العلماء باكتشاف الكثير من المواد التي تحمل نفس خصائص غاز الأكسجين مثل في العام 1550م قام ليوناردو دافينشي باكتشاف نسبة مئوية من الهواء يستخدم أثناء التنفس والاحتراق ، وأيضاً عام 1665م اكتشف روبرت هوك أن نترات البوتاسيوم تحتوي على مادة موجودة بالهواء ، وفي العام 1668م وثق العالم جون وجود غاز يتم استخدمه في التنفس والاحتراق وأطلق عليه اسم نيترو أريوس ووجد أن الحيوانات تتنفس نفس الغاز ، واكتشف أن الهواء الذي تتنفثه الحيوانات يحتوي على كمية أقل من الغاز الموجود في الهواء .

Telegram