قصة الجنرال أمبروز والسوالف

قصة الجنرال أمبروز والسوالف

قصص هل تعلم

قد يكون أمبروز بيرنسايد هو جنرال الحرب الأهلية بالإضافة إلى كونه حاكم وسيناتور أمريكي ، لكن الكثيرين اليوم يعرفونه بشكل أفضل كرجل يحظى بشعبية واسعة النطاق ، لقد كان Ambrose Burnside له سيرة ذاتية رائعة حيث خدم لأول مرة كقائد عام في الحرب الأهلية ، وأصبح كلا من الاثنين السيناتور وحاكم ولاية رود آيلاند .

ومع ذلك فإن إنجازاته العسكرية والسياسية ربما ليست أكثر ما يشتهر به اليوم ، فبدلاً من ذلك يربطه الكثيرون الآن بأسلوب حلاقة شعر وجهه وتركه للسوالف الطويلة ، والذي ما زال هذا الأسلول يحمل اسمه بعد حوالي 150 عاماً وهو أسلوب السوالف .

امبروز قبل السوالف : ولد أمبروز بيرنسايد في ليبرتي في 23 مايو 1824م ، وبدأ تعليمه العسكري لأول مرة في أكاديمية ويست بوينت العسكرية في نيويورك ، وتخرج في عام 1847م وتمركز بعد ذلك في فيراكيوز خلال الحرب المكسيكية الأمريكية ، وفي أعقاب الحرب خدم برنسايد في المناطق الحدودية في نيفادا وكاليفورنيا قبل إرساله إلى رود آيلاند ، حيث كان قائد ميليشيا الدولة لمدة عامين .

وفي رود إيلاند تزوج من امرأة محلية تدعى ماري ريتشموند بيشوب عام 1852م ، وفي نفس العام غادر القوات المسلحة لفترة قصيرة ، وأسس شركة أسلحة تدعى بريستول ريفل وركس ، والتي كان يديرها بنجاح حتى بدأت الحرب الأهلية ، وفي بداية هذا الصراع في عام 1861م شعر أمبروز بيرنسايد بواجب الخدمة مرة أخرى ، وعاد للخدمة إلى جانب الاتحاد في ميليشيا رود آيلاند .

وقام أولاً بقيادة قواته لحماية

واشنطن العاصمة ، قبل أن يقود رجاله في معركة بول الأولى في فرجينيا في يوليو عام 1861م ، وسرعان ما تمت ترقيته وإرساله لقيادة القوات في معركة أنتيتام في ماريلاند في سبتمبر 1861م ، والتي أسفرت عن مقتل ما يقرب من 23 ألف قتيل وكان هذا أكثر الأيام دموية في التاريخ الأمريكي ، ولكنه كان في النهاية مفيداً للاتحاد .

ومع ذلك عانى أمبروز بيرنسايد من هزيمة مدوية على يد روبرت إي لي خلال معركة فريدريكسبيرغ في ولاية فرجينيا ، وفي وقت لاحق من ذلك العام بعد هذه الخسارة المدمرة تم إرساله إلى نوكسفيل ، حيث أعادته هزيمة الجنرال جيمس لونجستريت إلى قيادة جيش بوتوماك ، ولكن بعد فترة وجيزة عانى من خسارة مدمرة أكثر في معركة الحفرة في ولاية فرجينيا في 30 يوليو 1864م .

انتخابه حاكماً : بعد فترة وجيزة تم منح بيرنسايد إجازة مطولة ، ولم يتم الاتصال به مرة أخرى للخدمة خلال ما تبقى من الحرب ، وفي أبريل 1861م بعد الحرب مباشرة ، بدأ برنسايد حياته السياسية عندما انتخب حاكماً لجزيرة رود حيث خدم لمدة ثلاث سنوات ، وفي النهاية انتقل إلى أن أصبح سيناتوراً أمريكياً في ولاية رود آيلاند ، وهو المنصب الذي شغله حتى وفاته خلال فترة ولايته الثانية في 13 سبتمبر 1881م .

وعلى الرغم من كل هذه الإنجازات ، فإن أمبروز برنسايد ربما لا يزال مشهوراً إلى يومنا هذا إلا بسبب قصة السوالف ، وذلك الشكل المميز الذي اشتهر به وانتقل إلى أرجاء العالم ، وعلى الرغم من أن برنسايد له الفضل في تعميم تصفيفة الشعر على شكل سوالف ، فهو ليس أول شخص يخلق هذا المظهر والأسلوب في الشكل ، فبعض أقدم صور السوالف تعود إلى العصور القديمة ، فعلى سبيل المثال هناك تماثيل للإسكندر الأكبر التي تصوره مع السوالف .

وقد ساعد امبروز في جعل السوالف مشهورة ، لأنه كان فخوراً بشكل خاص بتصفيفة شعره حتى في سن مبكرة ، فعندما كان مطلوباً من الطلاب الشباب الحفاظ على شعرهم قصيراً ، خرق هذه القاعدة الصارمة من خلال الحفاظ على شعره ولحيته ، وكطالب صغير كان برنسايد أيضاً مشهوراً بأنه طالب مشاغب ، فعندما كان يدرس في ويست بوينت كان حبه للمزاح كبير .

خفة ظل برنسايد وعلاقته بقص الشعر : كان برنسايد خفيف الظل كثير المزاح ، وقص شعر زملائه له قصة مشهورة معه فعندما كان طالباً في السنة الأولى ، كان قد وصل إلى ويست بوينت طالب له شعر رياضي طويل وذو لحية ، وقرر Burnside وزميله في الغرفة أن يقوموا بالقليل من المرح على الطلاب الجدد ، حيث أخبروه أن شعره طويل جداً ويجب تقليمه إلى طول مناسب قبل العرض المسائي ، وبدلاً من نقله إلى حلاق حقيقي أعاد برنسايد الشاب إلى مسكنه الخاص .

وهناك شرع في حلق نصف وجه الرجل ولحيته قبل بدء المسيرة المسائية ، تاركاً النصف الآخر من وجهه ذو شعر طويل وغير مهذب ، وقد ساعدت هذه القصة الشائعة في تعزيز ارتباط بيرنسايد بالسوالف ، وعلى الرغم من أنه لم يكن الرجل الأول في اتباع أسلوب السوالف ، إلا أن أمبروز بيرنسايد كان بلا شك الرجل المسؤول عن إعطاء هذا المظهر الإرث الذي لديه اليوم .

Telegram