مقدمة - اهداف قراءة القصص للاطفال

مقدمة - اهداف قراءة القصص للاطفال

قصص اطفال قبل النوم

وسيلة أساسية للتربية

يتّفق المتخصصون في التربية وعلم النفس على أنّ القصّة تحتلّ المنزلة الأولى لتنشئة الطفل على القيم والمبادئ الصحيحة، ويعتبر أدب الأطفال الذي يشمل القصة من أهمّ العوامل التي تؤثّر بشكل جذريّ في تشكيل شخصيات الأطفال وتطوّرها، وبناءً على ما ذُكر ينبغي توخّي الحيطة والحذر في المواد التي تعرض للأطفال، ومن ضمنها القصة، فتشتمل على محتوى مناسب لعمر الطفل ومستواه العقليّ، وتراعي بناء القيم والمثل العليا والفضائل، عبر تسلسل الأحداث والشخصيات.


تحسين مهارات الاستماع والمحادثة

تعزّز عملية قراءة القصص للأطفال من تطوير قدرات الطفل على الاستماع والتحدّث مع الآخرين، لأنّهم بطبيعتهم يلتقطون التصرّفات والعادات عبر محاكاة وتقليد الكبار ممن حولهم، وقراءة القصص بصوت عالي يعرّضهم أكثر للغة، فيألفون طريقة لفظ كل مفردة، وكيفية تشكيل الجمل والمقاطع اللغوية، وتشكل الكلمات الي يتلقّاها الطفل في سنوات عمره الأولى، حصيلته المعرفية اللغوية التي سيستخدمها في حياته اللاحقة عندما يكبر، وهذا يعني بالطبع تطوّر عقل الطفل وأنماط تفكيره، فيندمج مع الآخرين وتتحسن قدرته على التواصل معهم.



تشجيع عملية التعليم

مع تطوّر القصة وتعقّد حبكتها، سيرغب الأطفال في طرح العديد من الأسئلة والإشكالات، وهذا يعني أنّهم يتجاوزون حدود القصة وشخصياتها، مما يساعد على تعزيز التفكير الإبداعيّ وبناء الفكر الناقد، وبإمكان راوي القصة أن يبتدع الأساليب التي تحفّز مخيّلة الطفل وفضوله، ليتّجه إلى المزيد من القراءة، ثمّ تتطور لديه منزلة وقيمة الكتب والقصص ودورهما في حياة الإنسان.



تقوية الروابط الاجتماعية
بالإضافة للثمرات التي تحملها القراءة، فإنّ الوقت الذي يقضيه الأهل مع أطفالهم في قراءة القصص، تساعد الطرفين على بناء جسور أقوى وأوضح بينهما عبر اكتشاف الأهل مواهب أبنائهم وقدراتهم، والطابع الذي يميلون إليه في القصص والحكايات، فتمتاز شخصياتهم عن بعضهم، ويحفّز

جوّ القصّة، والانتقال بين أحداثها وأثرها على الشخصيات إدارك الأطفال وشعورهم بالعواطف القويّة والمشاعر، مما ينعكس على نموّهم العاطفيّ في المستقبل.

وفي هذا القسم سنقدم لكم قصص قصيرة لااطفالكم الصغار قبل النوم

Telegram