رواية عاصفة رحمة البارت الثالث

رواية عاصفة رحمة البارت الثالث

رواية عاصفة رحمة - بقلم منار احمد

فى صباح يوم جديد تمام الساعة الخامسه صباحا استيقظ رحمه بنشاط بمقابله والدها
دلفت الى المرحاض ثم خرجت أدت فرضتها واردت ملابس العمل وخرجت إلى والدتها ،
رحمه وهى تبتسم/صباح الخير يا بطت قلبى ⁦♥️⁩
الام بضحك /ماشى يا اخرت صبرى نفسى اسمع ماما منك

رحمه بمرح /بذمتك مين يقول التانى ماما يا حلو يا مقلبظ انتا

الام بحنق مصتنع /بنت عيب

رحمه بمرح /فى الجيب

الام وهى تلقى عليها الشبشب /شكلك اتعوتى تتصبحى بيه

رحمه بوجع /والله محمد بس يوصل لقله

الام بحنق/يا بت عيب ده ابوكى

قبل أن ترد رحمه


وجدت جرس باب الشقه يرن ذهبت إليه مسرعه وفتحته ثم ارتمت بأحضان والدها

بعد نصف ساعه
رحمه وهى تقبل ولدها /هجهز انا عشان امشى

والدها /مش كنتى اجزتى انهارده

رحمه بحب/مش هينفع عشان لسه بدءه الشغل أن شاء الله هكلم ابو حميد وهاجز بكره

ثم حدثت نفسها /اكيد مش هخلى هولاكو ده يشمت فيا

ودعت رحمه والدها ووالدتها وذهبت إلى العمل برفقه علا التى كانت تنتظرها بالاسفل
بقلمى/ منار احمد
،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،وحدو الله،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،

فلا المنشاوى

نزل اسد إلى الأسفل وجد جده يجلس على طاوله الطعام
قبل يده جده

اسد /صباح الخير

احمد /صباح النور

اسد /امال ماما فين

والدته وهى تخرج من المطبخ وتحمل اطباق /انا اهو يا حبيبى

اسد وهو يسعدها فى رص الاطباق /صباح الخير

الام /صباح الهنا يا حبيبى

جلس والدته و اسد بمقابله ويتراس الطاوله الجد

الام ببسمه/بقالك اسبوع مفطرتش معنا يا بابا

احمد المنشاوى /انتى عارفه انا بحب اقعد شويه لوحدى فى بيت الغليه

الام ببسمه/عارفه يا بابا

اسد بابتسامه /ايه الرومانسيه ديه يا جدى ده تيتا محظوظه بيك

الجد

بمرح /يبنى ده انا كنت احسن من روميو

ضحك الجميع على مزاح الجد فهم يعلمون كيف كان يعشق زوجته وحبيبته

بقلمى منار احمد
،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،استغفر الله،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،
بعد نصف ساعه كان الجميع بمكتبهم بالشركه ،طلب الجد من رحمه أن تاتى له المكتب

طرقت رحمه باب المكتب للجد ثم دلفت بعد أن أذن لها

رحمه بعمليه /ايوه يا فندم

احمد المنشاوى/خدى الورق ده واطبعى منه نسختين أدى نسخه لاسد ونسخه لعاصم

رحمه بعمليه /تمام ،حاجه تانى

احمد المنشاوى/لا تمام كده

استدارت رحمه لتذهب ثم وقفت ولفت للجد

احمد المنشاوى /فى حاجه يا رحمه

رحمه باحراج /ايوه يا فندم عايزه اخد اجازه بكره

احمد المنشاوى بقلق /والدتك كويسه ولا فى حاجه مهمه

رحمه بابتسامه/بابا رجع انهارده الصبح

احمد بابتسامه /وايه إلى جابك انهارده كنتى اجزتى

رحمه بابتسامه/عشان مينفعش اغيب من اول اسبوع ليه فى الشغل ولا عايز هولاكو يقول الوسطه ومش عارف ايه
بقلمى منار احمد
الجد بضحك /حاسس ان هولاكو ده هو اسد

رحمه بتأكيد /انتا شايف حد تانى هنا يتقال عليه هولاكو

احمد /ده لو سمعك هيتحول هولاكو بجد

ضحكت رحمه على الجد ثم أخذت الاوراق وذهبت إلى مكتب عاصم

...................................وحدو الله...................................

أمام مكتب عاصم

وقفت رحمه امام علا التى كانت منشغله بالاوراق التى كانت بيدها

رحمه بابتسامه /انتى يا انسه

التفتت علا على مصدر الصوت فهى تعلمه جيدا

علا بضحك/ايوه يا فندم( بقلمى منار احمد)

رحمه بجدية مصطنعه /قولى لأستاذ عاصم انى عايزه ادخل

علا بمرح/ثوانى يا فندم ااقله
ثم وقفت وضربت رحمه على مقدمه راسها ودلفت غرفه مكتب عاصم بعد أن أذن لها

ثوانى وخرجت من المكتب ونظرت لرحمه

علا بمياعه مضحكه/اتفضلى يا فندم استاذ عاصم منتظرك

رحمه بضحك وهى تدلف /كده انتى تنفعى

ثم دلفت الى الداخل وقفت رحمه مع عاصم وشرحت له ماذا يريد الجد أن يفعل بتلك الملفات ثم تركته بعد أن استغرقت ربع ساعه

،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،صلى على النبى ،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،
أمام مكتب اسد وقفت رحمه بتوتر لا تعلم ماذا تفعل فهى تتبخر كل مشعرها امامه

وجدت مكتب السكرتيره الخاصه باسد خالى وقفت ثوانى تكرر تدلف ام تنتظر حتى لا ينعاد مقوفها مثل المره الماضيه ،اثناء وقوف رحمه جاءت عليها تلك التى تمشى وتغنج بمشيتها بتلك الفستان الذى بالكاد يدارى مفاتنها ،ووجها الذى تضع عليه جميع مساحيق التجميل

هى بتكبر /انتى يا اسمك ايه

رحمه وهى تلتفت لها وتشاور على نفسها /انا

هى بتكبر /ايوه انتى هو فى غيرك هنا ، روحى قولى لاسد أن جولى هانم الحاتى موجوده

رحمه بحنق /والله يا جلى هانم مش شغلتى عشان اقله

جولى بحنق /جلى ايه يا بتاعه انتى اسمى جولى

رحمه ببرود/جلى جولى اهو كله بيتاكل

قاطع شجارهم مرام السكرتيره وهى تتقدم منهم وتحمل بيدها كوب من القهوه

مرام بحنق وهى تنظر إلى جولى /ايوه يا فندم

جولى بتكبر /قولى لاسد أن جولى هانم منتظره

رحمه بمقطعه /وقولى أن سكرتيره احمد المنشاوى عايزه تسلمه ورق استاذ احمد بعته

مراد وهى تتحرك/ تمام ثوانى
،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،صلى على النبى،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،

دلفت مرام إلى مكتب اسد بعد أن أذن لها

مرام بعمليه /جولى هانم بره يا فندم وسكرتيره مستر أحمد معاها اورق تخص حضرتك

اسد وابتسامه خبيثه تزين صغره /دخلى جولى هانم وقولى الاستاذه رحمه تستنا شويه

مرام بعمليه /تمام يا فندم

،،،،،،،،،،،،،،،،،،،بقلمى منار احمد،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،استغفر الله ،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،

بالخارج كانت نظرات رحمه وجولى توحى التحدى قاطع هذه النظرات عندما وقفت مرام

مرام بعمليه/استاذ اسد منتظرك يا جولى هانم ثم حولت نظرها لرحمه التى كانت أذنها تخرج نار ،
استاذ اسد بيقول لحضرتك تنتظر شويه

رحمه بحنق /تمام

ثم جلست على اقرب مقعد لها فهى تعلم أنه يتحدها ان تكمل العمل وتستطيع التقدم دون وسطه (بقلمى منار احمد )

,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,اذكر الله



بمكتب اسد دلفت جولى بخطوات غنج ودلال ومدت يدها للسلام

وخلفها مرام التى تنظر لها بحقد

اسد ببرود/نورتى يا مدام جولى

جولى بدلال/شكرا

حول اسد نظره الى مرام /شوفى جولى هانم تشرب ايه

جولى بتكبر /عصير فرش

اؤمت مرام بحنق ثم ذهبت لتجلب لها ما طلبت

اما بالخرج تجلس رحمه وتحرك رجلها بعصبية وأصبحت خدودها حمراء من شدت الغضب ،لم تستطيع رحمه الانتظار قامت مره وحده وطرقت باب اسد الذى أذن لها على اعتبار أنها مرام أتت بالمشروب
دلفت رحمه مثل العاصفه كما أطلق عليها

اسد بصدمه /فى ايه

رحمه وهى تضع أمامه الاوراق /الورق ده استاذ احمد بعته لحضرتك

اسد بغضب/انتى ازى تدخلى كده مش مرام قلتلك استنى شويه

رحمه بغضب /انا مستنيه حضرتك من بدرى ،وفى الآخر تدخل جلى هانم ديه

حول. بغضب /اسمى جولى يا جهله

رحمه بابتسامه ماكره/سورى جلى قصدى جولى

نظرت لها جولى بغضب ثم حولت نظرها لاسد /انتى ازى يا اسد تشغل زى البنى ادمه ديه هنا (بقلمى منار احمد )

اسد ببرود/ والله انا اشغل الى انا عايز اشغله مش مستنى حضرتك تقولى اشغل مين ثم التفت لرحمه وانتى اطلعى بره وحسابك بعدين

رحمه ببرود /ولا بعدين ولا قبلين
ثم التفتت أن ترحل وجدت مرام تقترب منهم وهى تحمل العصير تحركت رحمه بحركه مفاجاه جعلت من مرام تسكب محتوى الكوب على جولى

جولى بصراخ وهى تنظر لمرام/انتى يا حيوانه مش تفتحى

قبل أن تكمل كلامها وجدت رحمه تسكب عليها كوب من الماء

جولى بصراخ/ايه ال. عملتيه ده يا متخلفه

رحمه بابتسامه مستفزه /ده عشان الفستان يا جلى هانم ميبقعش

كل هذا وأسد يرقب وجه جولى وهو ملطخ بالماء والعصير ومساحيق التجميل اصبحت مثل الجوكر بل بالعكس الجوكر وجهة منظم عنها ،لم يستطيع كبت
ضحكته أكثر من ذالك

لحظت جولى ابتسامته نظرت لهو بغضب ثم حولت نظرها لرحمه /والله لهندمك على الى عملتيه يا شرشوحه انتى

ثم تحركت لتذهب ولكن وقعت على الأرض بسبب رجل رحمه الامتدت أمامها

جولى وهى تنهض ببكاء وعدلت من ملابسها وذهبت للخارج بسرعه
لم يستطيع اسد كبت ضحكته أكثر من ذالك انفجر اسد ضاحكا وبعد مده نظر اسد إلى رحمه التى تاهت فى ضحكته
انتبهت رحمه له واحمرت خدودها لم تستطيع الوقوف أمامه كثير من ذالك ذهبت إلى الخارج بسرعه قبل أن يغضب ويثور عليها

انتها وقت العمل بعد تجنب رحمه اى حتكاك باسد

كانت رحمه تقف أمام الشركه هى وعلا تنتظر سياره اجره لتوصلهم

علا وهى تنظر لرحمه ووجها محمر من كثره الضحك /يخربيتك شلفطى الوليه

رحمه بفخر/يا بنتى هو انا اى حد

علا بمرح (/لا ده انتى قدره يا روحى

اثناء مرحهم وقفت سياره الجد وأسد أمام رحمه وعلا

الجد بابتسامه /تعالو اوصلكم فى طريقى

رحمه بابتسامه/لا شكرا يا جدى ثم نظرت التاكسى الذى أوقفته علا /علا وقفت تاكسى شكرا يا جدى

الجد بضحك العفو يا عفريته ،اه صحيح قولى لابوكى حمدالله على السلامه وانا أن شاء الله هجيله بكره بعد الشغل

رحمه بابتسامه/ تنور يا جدو
ثم ركبت التاكسى الذى فيه علا وانطلقت إلى المنزل برفقه علا

انتها اليوم على الجميع وكل منهم يفكر بالاخر فهناك من يفكر بعاصفه قلبه والاخره تفكر من احتل كيانها

بقلمى منار احمد ،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،استغفر الله،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،

فى صباح يوم جديد استيقظ رحمه الواحده ظهرا بكسل فاليوم عطله لها


رحمه وهى تفرك فى السرير /الواحد مش قادر يقوم اه ينا

الام وهى تدلف الغرفه /,قومى يا بنت الكسلانه قومى

رحمه بمرح /,صباح الاناناس على احلى الناس

الام بمرح /صباح الكنتاكى الموعين مستنياكى

عبث وجه رحمه بضيق /هو انا مىوريش غير الموعين و. تقطيع البصل حرام انا عينى باظت

الام وهى تلقى عليها الشبشب/قومى يا بنت الجزمه كل ده نوم ومش عايزه تعملى حاجه

قامت رحمه من على السرير بسرعه قبل أن تلقى عليها الفرده الأخرى


دلفت رحمه المرحاض وتوضت وخرجت أدت فرضتها وبعدها ذهبت لتفعل ما طلبته منها والدتها

جاء موعد الغداء وأتى الجد برفقه اسد الذى جاء معه على مضض

كانت رحمه تقف مع والدتها بالمطبخ تعد الغداء

وفى غرفه المعيشه كان يجلس اسد والجد ووالد رحمه

اسد باحراج وهو ينظر لمحمد /لو سمحت يا عمى ممكن بس اغسل ايدى( بقلمى منار احمد )

محمد بابتسامه /اتفضل يبنى البيت بيتك
ثم ذهب برفقته اتجاه الحمام الذى بجانب المطبخ

اسد بابتسامه /شكرا لحضرتك اتفضل انتا وانا هحصل حضرتك

ابتسم له محمد ثم ذهب للجلوس برفقه الجد

على الجانب الآخر كانت رحمه تقف فى المطبخ بجانب والدتها

الام بابتسامه /عرفه يا بت يا رحمه لو يجيلك واحد زى اسد كده ادب واخلاق انا هوافق على طول

رحمه بصدمه /ملقتش غير ده وتقولى يجيلك زيه ده شبه هولاكو لا لا ده لو اخر واحد مفكرش فيه ده كءيب وبارد كده ورزل ومستفز و
قبل أن تكمل كلامها وجدت الشبشب مثل العاده

رحمه بضيق/ ايه يا بطه فى ايه

الام بغضب/احترامى نفسك يا بت عيب ده ضيف عندنا

رحمه بضيق/انا مالى يا لمبى

اكملت اعداد الطعام غير عابءين لمن استمع لكل حديثهم

وبعد عدت دقائق كان الجميع يجلس على طاوله الطعام
كانت تجلس رحمه بجانب والدها ووالدتها بجانبها وأمامه يجلس اسد وبجانبه جده

نظر اسد إلى رحمه وابتسم بشر جعل رحمه تشعر بعدم الاطمئنان له وتوقف الكل بحلقها امسكت رحمه كوم الماء ترتشف منه
ولكن بصقت كل ما بفمها بوجه اسد بعد تلك الكلام الذى تفوه به

اسد وهو ينظر لولد رحمه /بصراحه يا عمى انا عايز اكلمك فى حاجه مهمه

والد رحمه /قول يبنى

اسد وابتسامه/انا عايز اطلب ايد رحمه بنتك

انتهت اليوم ورحمه على تلك الصدمه ووالدتها سعيده بهذا الخبر ووالدها مثل أى اب يريد مصلحه ابنته

************وحدو الله***********************

(بقلمى/ منار احمد )

يتبع...
اذا لم تجد تكملة الرواية في الاسفل, اذهب للصفحة الرئيسية للموقع واستخدم البحث

Telegram