قصة يلوستون البركان العظيم

قصة يلوستون البركان العظيم

قصص هل تعلم

أحذر فهناك خطر قوي وعنيف يتربص بتلك المنطقة التي تقع شمال غرب وايومنغ وجنوب شرق مونتانا بأميركا ، إنه Yellowstone Supervolcano البركان الأكبر يلوستون ، حيث يتشكل هذا المشهد الخطير لعدة مرات على مدى ملايين السنين الماضية ، والذي يطلق عليه “يلوستون سوبر فولكانو” ، وتلك السخونة الناتجة عنه والفيضانات الطينية والينابيع الحارة ، دليل على أن البراكين التي قطعت الأودية منذ زمن بعيد ، تجعل من متنزه يولستن الوطني أرضاً جيولوجية عجيبة ورائعة .

إن الاسم الرسمي لهذه المنطقة هو “يلوستون كالديرا” ، وتمتد على مساحة حوالي 72 كم (35 إلى 44 ميلاً) في جبال روكي ، كانت منطقة كالديرا نشطة جيولوجياً منذ 2.

1 مليون سنة ، حيث ترسل الحمم وسحب الغاز والغبار بشكل دوري إلى الغلاف الجوي ، وتعيد تشكيل المناظر الطبيعية لمئات الكيلومترات .

وتعتبر يلوستون كالديرا هي واحدة من بين أكبر الكالديرات بالعالم وفوهات البراكين ، وعامل أساسي يساعد الجيولوجيين على فهم البراكين ، وهي مكان أساسي لدراسة آثار الجيولوجيا الساخنة على سطح الأرض مباشرة .

تاريخ يلوستون كالديرا : بركان يلوستون كالديرا هو حقا “تنفيس” من خلال عمود كبير من المواد الساخنة ، التي تمتد مئات الكيلومترات إلى الأسفل من خلال قشرة الأرض ، واستمر هذا العمود لمدة لا تقل عن 18 مليون سنة ، وهي منطقة ترتفع فيها الصخور المنصهرة من عباءة الأرض إلى السطح حيث ظل العمود مستقرا نسبياً في حين أن القارة الأمريكية الشمالية قد مرت عليه ، ويتتبع الجيولوجيون سلسلة من الكالديرا التي تم إنشاؤها

بواسطة هذا العمود .

تسير هذه الكالديرا من الشرق إلى الشمال الشرقي ، وتتبع حركة تلك التحركات إلى الجنوب الغربي ، حيث يقع منتزه يلوستون في وسط الكالديرا الحديثة مباشرةً ، وقد شهدت كالديرا ” ثورانات فائضة ” منذ 2.

1 و 1.

3 مليون سنة مضت ، ثم مرة أخرى قبل حوالي 630،000 سنة .

حيث وقعت بعض الانفجاريات الضخمة ، وهي ثورات ضخمة تنشر السحب من الرماد والصخور على بعد آلاف الكيلومترات المربعة من تلك المناظر الطبيعية الخلابة الآن ، وبالمقارنة مع تلك الثورات البركانية الصغيرة ونشاط البقع الساخنة فإن عروض يلوستون اليوم قليلة نسبياً .

ويتحرك العمود الذي يغذي كالديرا يلوستون عبر حجرة من الصهارة ، حيث يبلغ طولها 80 كيلومترا وعرضها 20 كيلومترا ، وهي مليئة بالصخور المنصهرة التي تستقر في هدوء تام في الوقت الحالي تحت سطح الأرض ، وعلى الرغم من أن حركة الحمم داخل الغرفة تؤدي إلى الزلازل من وقت لآخر ، إلا أن الحرارة الناتجة من الصهارة تخلق سخانات تطلق الماء الساخن في الهواء من تحت الأرض حيث الينابيع الساخنة .

والتربة الطينية الحمراء المنتشرة في جميع أنحاء المنطقة أيضاً ، حيث تعمل الحرارة والضغط في غرفة الصهارة على زيادة ارتفاع هضبة يلوستون ببطء ، والتي كانت ترتفع بسرعة أكبر في الآونة الأخيرة ، ومع ذلك ليس هناك ما يشير إلى أن هناك ثوران بركاني على وشك الحدوث .

قلق العلماء : ومما يثير مزيداً من القلق للعلماء الذين يدرسون المنطقة هو خطر التفجيرات الحرارية المائية بين الانفجارات الفائقة الكبرى ، وهذه الثورات تتسبب في انزعاج أنظمة تحت الأرض من المياه الساخنة بسبب تلك الزلازل ، و حتى وقوع الزلازل على مسافة كبيرة يمكن أن يؤثر على غرفة الصهارة .

وتظهر قصص مثيرة كل بضع سنوات مما يوحي بأن يلوستون على وشك أن ينفجر مرة أخرى ، استنادا إلى الملاحظات التفصيلية للزلازل التي تحدث محلياً ، فإن الجيولوجيين على يقين من أنها سوف تنفجر مرة أخرى ، ولكن ربما لن يحدث ذلك في أي وقت قريب ، فقد ظلت المنطقة غير نشطة إلى حد ما خلال السنوات السبعين الماضية ، وأفضل تخمين هو أن تظل هادئة لآلاف أخرى .

ولكن لكي لا نخطئ في الأمر فإن انفجار بركان يلوستون الفائق سيحدث مرة أخرى ، وعندما يحدث ذلك ستكون فوضى كارثية خطيرة للغاية ، أما بالنسبة لما سيحدث خلال هذا الثوران الرهيب داخل المتنزه نفسه ، فمن المحتمل أن تغطي تدفقات الحمم البركانية من واحد أو أكثر من المواقع البركانية الكثير من المناظر الطبيعية .

ولكن القلق الأكبر هو سحب الرماد التي تهب من موقع الثوران ، فسوف تهب الرياح الرمادية وتقدر بـ 800 كيلومتر (497 ميل) في الساعة ، وفي نهاية المطاف ستغطّي الجزء الأوسط من الولايات المتحدة ، بطبقات من الرماد وتدمّر منطقة سلة الخبز المركزية في البلاد .

وبالطبع هناك مناطق أخرى ستشهد غبار الرماد اعتماداً على قربها من الثوران ، وعلى الرغم من أنه من غير المحتمل أن يتم تدمير جميع أشكال الحياة على الأرض ، إلا أنها ستتأثر بالتأكيد بسحب الرماد والإفراج الهائل عن غازات الاحتباس الحراري على الكوكب ، حيث أن المناخ سيتغير بسرعة شديدة .

ومن المرجح أن يؤدي هذا الإفراز الإضافي للغازات إلى تغيير أنماط النمو ، وتقصير مواسم النمو مما يؤدي إلى عدد أقل من مصادر الغذاء لكل حياة على الأرض ، ولهذا تحافظ هيئة المسح الجيولوجي الأمريكية على مراقبة عن كثب لذلك البركان الكامن يلوستون كالديرا .

وتلك الزلازل والأحداث الحرارية المائية الصغيرة ، وحتى أي تغيير طفيف في ثورات نبع ماء الينابيع الشهير في يلوستون ، وتقدم أدلة على أي تغييرات تحدث في عمق الأرض ، كما ترقب أي علامات توضح بداية الصهارة في التحرك بطريقة تشير إلى اندلاع بركان محتمل ، لأن حينها ما من أحد سيستطيع إيقاف غضب البركان الفائق يلوستون .

Telegram