قصة ملجأ المجانين

قصة ملجأ المجانين

قصص رعب

من المعروف أن الملاجئ والمستشفيات يتم إنشائها دائمًا لعلاج وإيواء الناس غير الأصحاء ، والحقيقة أن ملجأ ولاية فيرجينيا شأنه شأن باقي المستشفيات ، قد أنشئ فعليًا لهذا الغرض . وقد تم بناء هذا الملجأ تقريبًا في العام 1858م ، لإيواء الأفراد الذين أصيبوا بمرض عقلي ويعانون من نوبات الجنون ، ولكن شاع عنه بعدها أنه مسكون من قبل الأشباح والأرواح الشريرة . وقد كان من المفترض أن يحتوي هذا المبنى علي 250 مريضًا ، ولكن بحلول عام 1950م احتجز في هذا المكان أكثر من 2400 مريضًا ، وقد أدى هذا الاكتظاظ الشديد إلى ظروف معيشية رهيبة ، تعرض لها كل قاطني الملجأ ، كما وردت تقارير متكررة عن وقوع بعض أحداث العنف على المرضى المقيمين بالملجأ . ولم يقف الأمر عند هذا الحد ، فقد قتل بعض المرضى زملاؤهم من المرضى الآخرين ، كما تم الاعتداء على بعض الإناث الموجودين في ذلك الملجأ ، كل هذا تم دون تدخل السلطات المسئولة لوضع حد لكل ما يحدث هناك من أمور . وذات ليلة اختفت ممرضة شابة من الملجأ في ظروف غامضة ، وبعد شهرين من هذا الحادث تم العثور على جثتها أخيرًا أسفل الدرج ، حيث قام بعض المرضى العقليين بقتلها ، وإخفاء جثتها أسفل الدرج غير المستخدم بالملجأ . كما وقعت هناك حادثة أخرى ، لرجل طعن مريض أخر أكثر من 17 مرة حتى مات متأثرًا بجراحه ، بعد أن زحف مسافة طويلة وأغرقت دماءه الطرقات ، كل هذا كان على مرأى ومسمع من بقية المرضى الذين أخذوا يضحكون عليه بهستريا غريبة . وفي وقت لاحق وقعت حادثة مروعة

في نفس الملجأ ، حيث قام رجلان مجنونان باستخدام بعض أغطية السرير ، لشنق مريض أخر لكنهم لم ينجحوا في ذلك ، لذا قاموا بوضع رأس المريض الأخر تحت إطار السرير الصلب ، وسحقوها حتى مات . كان الأطباء في هذا الملجأ يقومون بالعلاج باستخدام الصدمات الكهربائية على المرضى العنيفين ، وكانت تظهر السجلات أن هناك الآلاف من القتلى ، والمرضى الذين تم دفنهم في أراضى المستشفى ، وبعد أن انتشرت رائحة الجرائم التي تقع بذلك الملجأ ، تم إغلاق المستشفى عام 1994م .



وبعد أن تم إخلاء المبنى تمامًا ، بدأت الكثير من القصص تروى حول وجود أصوات صراخ شديدة ، تأتي من داخل المبنى وبدأ الحديث يتزايد عن ظهور بعض الأشباح على النوافذ ، وهي تشير لطلب المساعدة ، وفي بعض الأحيان كان يسمع صوت ضحكات غريبة تترد في أنحاء المستشفى المهجورة . فكل من مر بجوار هذا المستشفى ليلاً ، كان يسمع أصوات وضجيج وصراخ منبعثة من داخل المبنى ، على الرغم من خلوه تمامًا وإغلاقه الدائم ، كان الكل يروى عن وجود أشباح تسكن ذلك المكان الذي وقعت به حوادث بشعة ، وقتل بين المرضى وتعذيب بالكهرباء . والآن بعد مرور أعوام تم فتح المستشفى مرة ثانية للجمهور ، ويمكنك أن تذهب إلى هناك بنفسك ، إن كنت ترغب في اكتشاف المكان كما فعل فريق من المغامرين ، الذين ذهبوا يستكشفون الأشباح الموجودة بالمستشفى. وأكدوا أن هناك أشباح تسكن المكان بالفعل ، وجمعوا أدلة مقنعه عن وجود الأشباح بهذا المكان ، وسجلوا أصوات غريبة وضحكات مريبة لكائنات كانت تحوم بالملجأ ، وبعدها أمرتهم بمغادرة المكان وإلا ماتوا على الفور .

Telegram