الخيرة فيما اختاره الله

الخيرة فيما اختاره الله

قصص أمثال عالمية

كم من أمر بذلت فيه الجهد وحاولت أن تناله بكل طاقتك ، ولكن منعه الله عنك لحكمة ما ، فأصابك الهم والغم ، وبعد فترة شعرت أن هذا الأمر لم يكن فيه خيرًا لك ، فحمدت الله على صرفه عنك ، وعرفت أن الخيرة فيما اختاره الله ، وليس فيما اخترته أنت

ولهذه الجملة قصة ذكرها الإمام ابن الجوزي رحمه الله ، وهي تحكي عن ملك كان له وزير صالح يرضى دائمًا بقضاء الله ، فما كان يحدث أمرًا خيرًا كان أو شرًا إلا وحمد الله ورضا بقضائه قائلًا الخيرة فيما اختاره الله

وذات مرة كان الملك يأكل بعضًا من الفاكهة ، وجرح إصبعه السكين ، فقال الوزير الصالح كلمته المعهودة (الخيرة فيما اختاره الله) ، فغضب الملك كثيرًا لهذا الأمر ، وقال أي خيرة في مكروه أصابني ، فقد جرح السكين يدي وسال منها الدم الكثير ، وأمر الملك بأن يجرد الوزير من منصبه ويزج به في السجن عقابًا له على فعلته

وبعد أيام قليلة خرج للملك في رحلة صيد ، وأنساه الصيد مرور الوقت فابتعد كثيرًا عن بلده ، ودخل في أرض تعبد النار ، فلما رأوه أهل القرية أمسكوا به ، وقرروا تقديمه كقربان لألهتهم ، وكانت هذه عادة متبعة عندهم

ولما جردوه من ملابسه حتى يقذفونه في النار ، رأوا الجرح الغائر في إصبعه ، فاستبعدوه وأخلوا سبيله ، لأن من شروط القربان أن يكون سليمًا معافى ليس به شائبة ، واعتبروا الجرح في يده عيبًا ونقصًا فيه لذا تركوه ، فعاد إلى بلده وتذكر كلام الوزير أن الخيرة فيما اختاره الله

وأمر بأن يؤتي

بالوزير ويعاد إلى منصبه ، ولما رآه قال لقد عرفت الخيرة فيما حدث لي ، وأن الله اختار لي ما ينجيني من الموت ، أما أنت فما هي الخيرة من دخولك السجن ، فقال الوزير لو لم أدخل السجن لكنت جئت معك في رحلة الصيد ، وكنت سأكون أنا بديلك في النار

فأنا صحيحًا معافى ، كانوا سيتقربون بي لألهتهم ، وأحمد الله أنى كنت في السجن حينها ، فقد كان سجني خيرة اختارها الله لحمايتي من الوقوع في مثل هذا الموقف ، وهذه القصة توضح مدى رحمة الله تعالى ورفقه بعباده فهو دائما يختار لهم الخير


Telegram