قصة مصباح الجنية

قصة مصباح الجنية

قصص الاميرات

منذ قديم الزّمان ، كان يعتبر المصباح منزلاً للجان ؛ المكان الذي يعودون إليه بعد الانتهاء من تحقيق رغبات من يوقظهم. وكذلك تدور أحداث هذه القصة في وسط صحراء ،

داخل مغارةِ كنز قديمة حيث كان رجل جشع يدعى روب يقود رحلة استكشافية.


“يبدو هذا المكان فارغا!”


“اعتقدت أنني سأكون أوّل من يكتشف هذا المكان ، لكن يبدو أن مئات الزوّار قد سبقوني وجاؤوا إلى هنا!” عندما كان يتجول بين صخور المغارة، لاحظ روب بريقاً ذهبياً صغيراً من تحت الصخور ،

فأزاحها والتقط مصباحًا ذهبيًا صغيرًا عليه كتابات جميلة لم يستطع فهمها، ولكنه انتهز الفرصة وفركه ليحصل على فرصة تحقيق بعض الأمنيات.


وإذا بسحابة من الدخان خرجت من المصباح ، وكشفت عن جنّية صغيرة ، انحنت إلى الرجل وقالت له:


”أنا الجنّية التي أقيم داخل هذا المصباح ، أطلب منّي ما تريد”.


أضاء وجه روب بالسعادة ، يمكن له أن يتمنى أيّ شيء. تمنّى جميع القطع النقديّة في العالم، إلا أن الجنّية رفضت الطّلب لأنَّهَا لم تكن قوية بما يكفي لتحقيق رغبة بهذا الحجم.


لذلك تمنى الحصول على كيس واحد من القطع الذهبية، لكنّ طلبه رفض مرة أخرى لنفس السبب، فسألها محبطا:


“مالذي يمكنك أن تحقّقيه لي إذا؟”

“يمكنني أن أقدم لك قطعة ذهبية واحدة.”

لكن ذلك لم يكن كافيًا لروب، لذا، أغلق مصباح الجنّية بقطعة قماش، مما حال دون عودتها إليه.



“إذا أعتقد أنني سوف أحتفظ بالمصباح!”


قال

روب بسخرية عائدا بسرعة إلى عربته وانطلق مسرعا في طريق الصحراء الشاسعة ،

في حين لم تستطع الجنّية الصغيرة اللحاق به.


يجب عليها أن تعود إلى مصباحها وإلا فستخسر قدراتها السحريّة ، وتفقد قواها. لذلك قررت الجنية التوجه مباشرة إلى أقرب مدينة، لكنها لم تكن تعرف المنطقة، ولهذا السّبب أخذت ببساطة الاتجاه الذي انطلقت نحوه العربة. في طريقها ،

صادفت بلدة سحرية صغيرة ، مليئة بالحوريّات. استقبلنها بنظرات قاتمة على وجوههنّ.


“نحن آسفات للغاية ، أيّتُها المسافرة، لكن لا يمكننا الترحيب بك في بلدتنا. زعيمتنا مريضة جدًا ، لذا فإن جميع الحورِيّات الأخرى منشغلات بالبحث عن علاج لها “.


“اسمحن لي بالمساعدة”.


على الرغم من أنها لم تكن قوية بما يكفي في صنع الذهب، إلا أن الجنّية لديها موهبة كبيرة في الشفاء. شعرت الحورِيّة بالتردّد في البداية ولكنّها وافقت على ذلك.

رافقت الجنّية إلى سرير الشّيخة ، اقتربت منها الجنّية ببطء ، ووضعت يدها على جبينها ، مرسلة ضوء سحري خفيف. بعد لحظات ، فتحت الشّيخة عينيها ، فاحتفلت الحورِيّات بشفائها بسعادة.

“شكرا جزيلا ، أيّتُها المسافرة!”

“هل هناك أي شيء يمكننا مساعدتك به؟”

“لو تدلّونني إلى مدينة التجّار سيكون هذا لطيفًا.”

وهكذا ، اكتسبت الجنّية الصغير رفيقة في رحلتها ، حورية صغيرة يمكنها توجيه طريقها ، وسرعان ما غادرت الاثنتان في اتجاه مدينة التجّار . في طريقهما ، لمحتا تاجرًا متنقلًا مختبئًا في كهف صغير ، يبدو أنه كان ضائعا.

توجّهتا إليه لسؤاله عن مشكلته.

“ما الخطب يا سيدي.

لماذا أنت هنا لوحدك؟ “

“كنت مسافرا إلى مدينة التجّار مع مرشد ، لكنني فقدته في عاصفة رملية، والآن أنا ضائع!”


“نحن ذاهبات إلى هناك ، هل ترغب في الانضمام إلينا؟”


وافق التاجر بسعادة ، وشكرهما على العرض. وهكذا ، اكتسبت الجنّية رفيقًا آخر مع استمرار المجموعة في السير في طريق الصحراء ،

حتى سقط الليل في نهاية المطاف. قاموا بإشعال النار باستخدام سحر الحوريّة ونيران صغيرة من أصابع الجنّية واجتمعوا حولها.

سألهما التاجر ما الذي سيفعلانه عندما يصلان ، لأن الناس لا يرون عادة الجنيات والحوريّات يسافرن معًا ، إن سافرن.

“أنا مجرد مرشدة”.

“سُرق مصباحي من قبل تاجر توجّه إلى هناك، وأريد استعادته”.

“أليست المصابيح تمثّل سجناً بالنسبة لك كجنية؟

الآن بعد أن خرجت منه وفقدته، أنت حرّة في فعل كل ما تريدينه ، هل يجب عليك استعادته؟ “

جعلت كلمات التاجر الجنّية الصغير تفكر ، إنّ هذه المغامرة التي تقوم بها ممتعة للغاية. ربما لم يكن وجودها خارج المصباح سيئًا فعلاً.

وهكذا ، مع حلول الصباح ،


انطلق الثلاثة في اتّجاه الصحراء مرة أخرى، مباشرة نحو مدينة التجّار ، والحوريّة تشير إلى الطريق الصّحيح.


“نحن نقترب إلى هناك ، لا ينبغي أن يكون الطّريق طويلاً جداً الآن.”




Telegram