اميرات : قصة الغميضة

اميرات : قصة الغميضة

قصص الاميرات

في يوم من الأيام وفي مملكة بعيدة عاشت أميرة جميلة تدعى ملاني، كانت مشرقة ومحبة للألعاب وكانت المفضلة لديها هي الغميضة ,

ميلاني لديها برج مبني لها فقط.كان مرتفعاً جداً ويجعلها ترى كل مايحدث ولايمكن لأحد أن يختبأ منها.


أحب الملك ابنته كثيراً وبالرغم أنها كانت ذكية إلى أنه كان يعتقد أنها تتصرف كالأطفال، وسئلها عن الزواج لكنها قالت له أنها لن تتزوج إلى بمن يستطيع الاختباء منها, بعد ذلك جاء الكثير من الأمراء والملوك لطلب يدها للزواج.


اعتقدوا أنه من السهل الاختباء لكن الاميرة من برجها تجدهم دائماً، وبعدها لم يعد أي أمير لزواج بالأميرة سعدت ميلاني لذلك لكن الملك غضب.


وفي نفس الوقت الأمير وليام الذي سمع عن طلب الاميرة الغريب كان يسافر لمقابلتها، وقد كان شاب قوي ولطيف , رأى الأمير فراشة عالقة فقرر على الفور مساعدتها، شكرته وطلبت منه أن يزورها كلما احتاج إلى المساعدة.


أكمل الامير رحلته ومن ثم سمع صوتاً لقد كان صوت أرنب علقت رجله في شجرة فقام بمساعدته وشكره الأرنب ورحل.


أكمل الأمير الطريق وعندما اقترب من حافة الغابة رأى نسراً متعباً وجائعاً قفدم له الطعام فشكره هو أيضاً على مساعدته وأخبره أنه عندما يحتاج الى المساعدة كل ماعليه هو ان يقوم بطلبه. أكمل الأمير سيره وسرعان ما وصل الأمير للمملكة وقابل الأميرة،

ولكن عندما رأت ميلاني الأمير كانت مندهشة فهي لم ترى من قبل مثل هذا الرجل الوسيم من قبل، وأخبرها أنه واثق من أنه سينجح في التحدي الذي وضعته الاميرة.


فوجئت ميلاني بثقة الأمير بدأوا في اللعب على

الفور، وفي الوقت نفسه ذهب الأمير للعثور على النسر وطلب منه المساعدة، حمل النصر الأمير إلى عشه وجلس أمامه ليخفيه. صعدت الاميرة إلى البرج وحاولت أن تجد الامير،لكنها لم تستطع أن ترى ليام اطلاقاً ثم أخذت المنظار ونظرت منه، وعندما دققت النظر رأت قدمين في عش النصر عثرت الاميرة على مكان الامير وقررت أن تعطيه فرصة أخرى لأنها وجدت صعوبة في ايجاده.


رحل ليام للبحث عن مكان اختباء آخر فقرر أن يستدعي الارنب ليساعده، حضر الارنب وحفر حفرة كبيرة ليختبئ بها الأمير لكن شعره ظهر قليلاً، ذهبت الاميرة للبرج من جديد وأخذت تبحث عن الأمير لكنها لم تجده دققت النظر فإذا

بها ترى شعر الأمير من الحفرة فوجدت الأمير.


شعر الامير بالحزن لأنه فشل من جديد لكن الاميرة قررت ان تعطيه آخر فرصة، رحل الأمير ليبحث عن الفراشة فهي فرصته الأخيرة ظهرت الفراشة وأعطته حلوى ليأكلها وأخبرته أن كل ما سيتمناه سوف يتحقق، وأكل الأمير الحلوى وفي الحال تحول إلى ضفدع، حاولت الاميرة أن تجد الامير لكنها هذه المرة لم تعثر عليه.


وهي تبحث عن الامير ظهر لها الضفدع سخرت منه وخرجت للبحث عن الأمير لكن دون فائدة ظهر الضفدع من جديد وتذكرت الاميرة كلامها مع والدها أنها ستتزوج من ضفدع ،

وفي هذه اللحظة تحول الضفدع الى أمير تفاجأت الامير لكنها قبلت طلب الأمير بالزواج وعاشا في سعادة أبدية.


Telegram