قصة أمير بلا عيب

قصة أمير بلا عيب

قصص الاميرات

في أحد الأيام في بلاد بعيدة عاشت أميرة جميلة في قصر كبير وكان لديها خدم كثيرون إلا أنها لم تكن سعيدة فقد أحبها ساحر شرير وأراد أن يتملكها فتنكر في هيئة قط ضخم وتبعها في كل مكان ،

ولا يمكن للعنة أنت تنتهي إلا بواسطة أمير يدوس على ذيل القط الضخم فيحرر الأميرة من لعنتها وفي مكان قريب سمع أمير وسيم عن الأميرة الجميلة فقال أنه سيدوس على ذيل القط بينما هو نائم .


وهذا ما حدث حل الليل وسقط القط الضخم في النوم وداس الأمير على ذيلة وفجأة تحول لساحر قال له كيف تجرأ على فعل ذلك فقال له لابد أن تحرر الأميرة سأحررها ولكن من سيحررك سوف ألعن أول ابن لك وسوف

يولد بأنف ضخم ولكن يصبح ملكًا فلن يحكم مملكتك إلا أمير بلا عيب .


أصبحت الأميرة أسعد أمرأة في العالم وابتهجت المملكة كلها باختفاء الساحر الشرير ، وتزوجت الأميرة بالأمير مرت سنوات وأصبحت الأميرة ملكة ورزقت بطفلها الأول وولد أثناء غياب الملك ولكن السعادة لم تستمر توفيت الملكة وحزنت الملكة بخبر



أخر حزين فقد غرقت سفينة الملك ، وأصبح الأمير وريث العرش الوحيد ولكن كان به شيئًا غريب أنفه كبيرة يغطي وجهه كله ، وقرر الوزراء والخدم أن يخفوا أكبر عيب بوجه الأمير .


وأزالوا كل صور الرجال بأنوفهم العادية من القصر وحذر كل الخدم من ذكر شيء عن أنفه الضخم ، وفي المدرسة كان المدرسون ينقحون التاريخ ويذكرون فقط المحاربون ذوي الأنوف الكبيرة ، ويسخرون ممن يملك أنفًا عادية ،

وبذل الوزراء جميع جهدهم

حتى أنهم طالبوا الرجال بأرتداء أنوف زائفة عندما يدخلون القصر .


كبر الأمير وهو فخور بأنفه الكبير وجاء اليوم الذي طلب منه الوزير الزواج حتى يرث العرش فعليًا ، فقال له الأمير أنه سيتزوج من بنت ملك مملكة مجاورة لأنها الأجمل واعتاد الوزراء والحاشية أن يكذبوا بشأن أنف الأمير ونسوا إبلاغ ملك المملكة المجاورة بهذا العيب ،


فوافق على الزواج ولكن تم أسر الأميرة فقال له أعد الجيش سوف أبحث عن الأميرة بنفسي خرج الأميرة ورجاله وبينما هم وسط الصحراء جاءت عاصفة رملية بعدته عنهم وعندما استيقظ وجد نفسه في أرض غريبة فسار وسار ولكنه لم يجد أحد .


فوجد منزل صغير ذهب لصاحبته وقل لها أنه تائه هلا قدمتي لي بعض الطعام والشراب ، فقالت السيدة بالطبع ، قالت له السيدة أهذا أنفك أنه ضخم جدًا ، أعزرني فأنا لم أرى مثلها على أي شخص كان ، دهش الأمير فور فقد كان مزين بأفضل التحف ،

ويبدو شديد الفخامة فأصيب بالذهول ،


فقالت بنيته بعد أن أشتق لمنزلي فأنا مكلة بلاد بعيدة ،


وتهت منذ سنوات أثناء رحلة صيد وكان معي جواهري والقليل من رجالي كنت أحكي لهم قصة القط .


هل تريد سماع قصة القط ، فقصت له حكاية القط أنه الساحر الشرير ، ولم يتحمل الأمير الأمر بعد أن شبع دائماً تحدثه عن أنفه الكبير فقال لها توقفي عن ذكر أنفي فهذه وقاحة لديك أنف قبيح وصغير فقالت


له أظنك لا تمتلك مرآة بقصرك خرج الأمير ومر بسوق في طريقه كان بعض الناس يشيرون إلى أنفه ويضحكون وبدأ الشك يتسلل إلى عقل الأمير فالجميع لديهم أنفوف صغيرة ومختلفون عنه

ووصل للقصر ونادى على الأميرة ، فقالت له أخير جئت ولكن ما هذا أهذا أنفك ، تسلق الأمير القصر وحرر الأميرة وهم بتقبيلها ولكن شفتاه لم تلمس يدها فقال كيف لا أدرك هذا أن أنفي ضخم بالفعل ،


لقد أشعرني الجميع أنها مثالية ولكنه عيب وسأعيش به .

فجأة ظهرت السيدة وقالت له لست ملكة أيها الأمير تنكرت لأجعلك ترى العيب في نفسك لقد لعن الساحر مملكتك وعليك أن تتقبل عيبك حتى تصبح ملكًا


والآن انتهت لعنتك فقال الأمير إذ ليس لدي عيب فقالت لا يا صغير فكلنا عيوب ولم ينهي انكماش انفك اللعنة فحب النفس مهم حقًا ولكن علينا أن ندرك أيضًا عيوبنا نحن نحقق أهدافنا إذا أدركنا عيوبنا ،

مثلما وجدت أميرتك وأنهيت اللعنة بمعرفة عيبك فإذا عرفنا عيوبنا نصبح حقًا بلا عيوب ..


Telegram