قصة أظافر صباحية

قصة أظافر صباحية

قصص عالمية

أقامت فتاة فقيرة في غرفة مؤجرة بالطابق الثاني من دار متداعية ، كانت في انتظار الزواج من خطيبها ، ولكن في كل ليلة ، كان رجل مختلف يصعد إلى غرفتها ، ولم تكن شمس الصباح تشرق على هذه الدار ، وغالباً ما عمدت الفتاة إلى غسل الملابس ، أمام الباب الخلفي ، منتعلة خفاً خشبياً ، رجالياً بالياً ! نبذة عن المؤلف : قصة من روائع الأدب الياباني ، للأديب الياباني ، الحاصل على جائزة نوبل في الأدب عام 1968م ياسوناري كاواباتا كانت بداية كتاباته أثناء دراسته الجامعيه في جامعة طوكيو الإمبراطورية ، ففيها نشر قصته القصيرة الأولى مشهد من جلسة أرواح ، بدأ كواباتا بلفت الانتباه إليه ، بعد تأليفه لعدة قصص قصيرة وهي بلد الثلج ، طيور الكركي الألف ، ويعد ياسوناري كاواباتا هو الأديب الياباني الذي ترجم له أكبر عدد من الأعمال الياباني إلى اللغة العربية ، وتوفي كواباتا في 16 ابريل عام 1972م .

غرفة في الطابق الثاني : في كل ليلة يقول الرجال الشيء ذاته : ما هذا ، أليس لديك ناموسية ؟.

آسفة ، سأظل ساهرة طوال الليل ، أبعد البعوض ، أرجو أن تسامحيني ! تعمد الفتاة ، في عصبية إلى إضاءة مصباح أخضر من النوع المتخصص للتعامل مع البعوض ، تطفئ المصباح العادي ، وبينما هي تحدق في الوهج الصغير ، تستعيد ذكريات طفولتها ، وتمضي على الدوام في إبعاد البعوض بالمروحة عن أجسام الرجال ، كانت تحلم بتحريك المروحة .

العجوز والغرفة : كان الخريف قد أطلت مطالعه ،

أقبل عجوز إلى الغرفة الواقعة بالطابق الثاني ، وهو أمر غير مألوف ، ألن تعلقي الناموسية ؟.

أسفه سأظل ساهرة طوال الليل ، وأبعد البعوض ، أرجو أن تسامحني ! .

أوه ، انتظري لحظة ، قالها العجوز وهو ينبعث واقفاً ، تشبثت به الفتاة ، قائلة : سأبعد البعوض حتى الصباح ، لن أنام على الإطلاق .

وحدة وانتظار : سأعود ، هبط العجوز الدرج ، أبقت الفتاة المصباح العادي مضاء ، وأضاءت المصباح الأخضر ، وإذ جلست وحيدة في الغرفة المضاءة على نحو متوهج ، وجدت أن من المستحيل أن تستعيد ذكريات أيام طفولتها .

ناموسية بيضاء : عاد العجوز في غضون ساعة ، فانبعثت الفتاة وافقه ، أنا سعيد ، لأن لديك في السقف كلابات لتعليق الناموسية .



علق العجوز الناموسية البيضاء الجديدة في الغرفة المتهالكة ، دلفت الفتاة إلى داخلها ، وبينما هي تمد أطرافها ، ازداد خفق قلبها حيال ملمسها المنعش ، كنت أعلم أنك ستعود ، ولذا انتظرت دون إطفاء المصباح ، فقد أردت النظر إلى هذه الناموسية الجديدة وقتاً أطول في الضوء.

خطيب الفتاة : ولكن الفتاة راحت في نوم عميق ، تاقت إليه شهور ، بل أنها لم تعرف متى غادر العجوز الغرفة في الصباح على وجه الدقة … أنت .

أنت ! أفاقت من نومها على صوت خطيبها .

أظافر صباحية : بعد كل هذا الوقت ، يمكننا أخيراً ، الزواج غداً !.

هذه ناموسية جميلة ، ومرآها ذاته يجعلني أشعر بالانتعاش ، أزاح الناموسية وهو يتحدث واجتذب الفتاة من تحتها ، ووضعها فوقها ، وأضاف : اجلسي ها هنا على الناموسية ، فهي تبدو كزهرة لوتس عملاقة ، وهي تجعل الغرفة تبدو نقية مثلك ! جعلها ملمس الكتان الجديد تحس بأنها عروس جديدة ، سأقص أظافر قدمي ! جلست على الناموسية البيضاء ، التي ملأت الغرفة ، في براءة تقص أظافرها ، التي أهملتها طويلاً .

Telegram