قصة الحرب والسلم

قصة الحرب والسلم

قصص عالمية

رواية “الحرب والسلم” هي عمل أدبي روسي للكاتب ليو تولستوي ؛ الذي وُلد عام 1828م بروسيا ، واشتهر تولستوي بكتاباته المتميزة ، وتوفي عام 1910م ؛ ومن أهم كتبه التي نالت شهرة واسعة رواية “الحرب والسلم” وتم نشرها لأول مرة في مجلة المراسل الروسي منذ عام 1865م وحتى عام 1869م ، وتتحدث الرواية عن حياة المجتمع الروسي في فترة حكم نابليون .

تُصنف الرواية كواحدة من أفضل روايات الأدب العالمي ؛ التي قدمت صورة للقصص الخيالية ، وتخطت الكثير من التقاليد الشكلية في فن الكتابة ؛ مما قد يجعلها لا تُعد كنوع روائي في تلك الآونة.

تعرض الرواية صورة واضحة إلى حياة الترف التي كانت تتوغل بداخلها طبقات النبلاء بروسيا ؛ وذلك خلال فترة الحكم القيصري ، وتدور الأحداث خلال مطلع القرن التاسع عشر ؛ حينما قام نابليون بونابرت بغزو روسيا .

لغة سرد الرواية : كانت اللغة السائدة في سرد الرواية هي اللغة الروسية ؛ غير أن الكاتب أدخل اللغة الفرنسية في بعض المحاور الهامة في الرواية ؛ حيث أن الارستقراطية في روسيا خلال القرن التاسع عشر كانت تُجيد استخدام اللغة الفرنسية ؛ كما كانت تفضلها في الغالب على اللغة الروسية ، ويشير الكاتب إلى رجل روسي بالغ من الطبقة الارستقراطية ؛ والذي كان يتلقى دروساً في اللغة الروسية ليتقن اللغة القومية ، وقد نأى تولستوي عن الواقع حينما جعل بعض الفرنسيين يتحدثون اللغتين الفرنسية والروسية .

يُذكر أن تولستوي قد تعمّد استخدام استراتيجية خاصة لإدخاله اللغة الفرنسية بالرواية ؛ وذلك ليشير بأن

اللغة الفرنسية هي لغة المكر والكذب ؛ حيث استخدمها في معظم الحوارات التي نتج عنها خداع ، بينما استخدم اللغة الروسية كلغة الأمانة والصدق ، ومن خلال ذلك يُبرز أن روسيا قد تحررت من السيطرة الأدبية الأجنبية .

أحداث الرواية : يتحدث تولستوي عن حياة خمس أسر من الطبقة الارستقراطية وهم : آل كوراجين ؛ آل روستوف ؛ آل دروبيتسكوي ؛ آل بولكونسكي ؛ آل بزوخوف ، تعمق الكاتب في حياة الخمس أسر وما يتعرضون له من مشاكل وكوارث ؛ وذلك منذ عام 1805م إلى عام 1813م .

روى الكاتب بصورة رئيسية قصة احتلال روسيا من قِبل نابليون عام 1812م ، وتُحرم الشخصيات داخل نطاق الرواية أي حرية للاختيار الجاد ، وأوضحت الأحداث الدور التاريخي وأهميته في تحقيق السعادة ؛ أو الأحزان والآلام على حد سواء .

تُقدم رواية “الحرب والسلم” عدداً هائلاً من الشخصيات ، وبعضها ينتسب إلى الأحداث التاريخية والبعض الآخر جاء من وحي خيال الكاتب ، ومنهم الشخصيات الروسية وغير الروسية ، وتوسع الكاتب بشدة في هدفه من الرواية ؛ غير أنه يركز في تقديم الأحداث بشكل رئيسي على خمسة أو ستة فقط من الشخصيات ، وتعرض اختلافات شخصياتهم وظروف حياتهم قوة الأحداث القصصية .

الشخصيات الأساسية داخل الرواية : اعتمد تولستوي في تقديم روايته على شخصيات حقيقية يعرفهم بشكل شخصي ؛ حيث يستند في ذلك إلى ذكرياته عن والديه من خلال تقديمه شخصيتي نيكولاي روستوف وماريا بولكونسكايا ، بينما جاء بشخصية ناتاشا لتُعبر عن زوجته وزوجة أخيه ، وقدّم تولستوي لنفسه صورة شخصية من خلال شخصيتي بيير والأمير أندريه .



جاءت بعض شخصيات الرواية من داخل الأحداث التاريخية ، وقد خصصّ الكاتب العديد من فصول الرواية من أجل تفسير الدور التاريخي والعسكري للقائدين نابليون وكوتوزوف ، وهناك العديد من الشخصيات التي لا تحمل قدراً عالياً من الأهمية ؛ لذلك قلّ ذكرها داخل الرواية .

Telegram