قصة وصية عائلة موسغريف

قصة وصية عائلة موسغريف

قصص عالمية

تعد هذه الرواية واحدة من أهم أعمال السير آرثر كونان التي كتبها ضمن مجموعة مغامرات المحقق شارلوك هولمز ، وقد نشرت أول مرة بمجلة ألستراند عام 1893م بشكل منفرد ، قبل أن يعاد تجميعها مع سلسلة شارلوك هولمز ليتم نشرها ثانية .

نبذة عن الكاتب : القصة للطبيب الاسكتلندي أرثر كونان ، وهو من أعظم كتاب القصة البوليسية الذين تمكنوا من أدواتهم ، وأبدعوا في الحبكة الدرامية ، كما كان لهم العديد من الصولات والجولات في فن كتابة الروايات الواقعية والتاريخية والرومانسية ، إلا أنه تميز بحق من خلال سلسلة شارلوك هولمز البوليسية التي تحولت فيما بعد لأفلام ومسلسلات ناجحة .

قصة وصية عائلة موسغريف : تبدأ أحداث القصة حينما يحكي المحقق تشارلز هولمز للدكتور واطسون واحدة من القضايا التي مرت عليه ، وهي قضية اختفاء اثنين من خدم ريغنالد موسغريف أحد معارفه القدامى ، وهما راشيل هاولز وريتشارد برونتون ، وذلك بعد أن ضبط السيد موسغريف خادمه برونتون يفتح خزنة مكتبه في منتصف الليل .

ووجد بيده وصية عائلة موسغريف التي كانت تتوارثها جيلاً بعد جيل ، وكان يحمل معه أيضاً شيئاً يشبه الخريطة ، فتلعثم حين رآه السيد موسغريف الذي طرده بدوره من العمل بعد أن خان ثقته وفتح خزنة مكتبه ، فطلب برونتون من السيد موسغريف أن يمهله شهر قبل أن يمضي حتى يفتعل أي سبب يعلل به طرده أمام الموجودين بالقصر .

فقبل موسغريف بطلبه وأعطاه مهلة أسبوع قبل أن يسرحه لأنه كان يخدم الأسرة منذ سنوات طويلة ، ولم

يرد اهانته أمام زملاؤه من الخدم ، ولكن يتغير مجرى الأحداث حينما يختفي برونتون فجأة بعد بضعة أيام تاركاً كل أغراضه ومقتنياته ، فيبدو الأمر مقلقَا للسيد موسغريف .

كما أن رفيقته الخادمة راشيل هاولز تصاب بحالة هسترية في نفس التوقيت ، دون سبب مفهوم كلما حاول أحدهم سؤالها عن السيد برونتون حبيبها ، وبعدها تتدهور حالة راشيل فيضطر السيد موسغريف إبقاء خادمة معها ، تسهر على راحتها وتقم بمراقبتها حتى تصبح في حالة جيدة .

ولكن تستطيع راشيل هاولز الفرار من نافذة الغرفة بعد أن تضرب تلك الخادمة على رأسها ، وتختفي راشيل بعد ذلك للأبد فيلجأ السيد موسغريف لهولمز لمساعدته في حل ذلك اللغز ، فيشك هولمز أن للوصية علاقة بذلك الاختفاء المفاجئ ، ويطلب الاطلاع عليها فيجد أنها مكتوبة على هيئة أبيات شعرية ، ويرجع تاريخها إلى القرن السابع عشر .

ويشعر هولمز من موسغريف أن الوصية لا قيمة لها ، فهي مجرد ميراث تتوارثه الأجيال منذ القدم ، ولكن لا يفكر التفريط فيه لكن هولمز بحسه البوليسي يشعر أن وراء تلك الوصية لغز كبير ، فيحاول حلها وبإطلاعه على الخريطة التي معها يتوصل لحل اللغز ، فالوصية تطلب من قارئها أن يمشي بضع خطوات في الحديقة ليصل إلى نفق سري .

وبعدها يقوم برفع البلاطة الموجودة أعلى الحفرة السرية ، وبالفعل يقم هولمز بتلك الخطوات وحينما يرفع البلاطة يجد برونتون جثة هامدة بالأسفل ، فيعلم أن برونتون كان شديد الذكاء واستطاع حل اللغز والوصول إلى الكنز الدفين ، ولكن البلاطة الموجودة كانت ثقيلة لذا لم يستطيع رفعها .

فاستعان براشيل حبيبته السابقة لمساعدته ، ولكن حينما نزل بالأسفل سقطت البلاطة الكبيرة فحبسته بالداخل أو أسقطتها راشيل ، وكان هذا هو سبب في الحالة الهستريا التي انتابتها ، وهكذا يغلق هولمز القضية بمعرفة سر وصية موسغريف .

Telegram