قصة طيور العقعق

قصة طيور العقعق

قصص عالمية

أحضر صديق لي ، هو مصور للوحات الغريبة ، لوحتين تضمان مشاهد طبيعية حافلة بالجليد ، وفيما كنا نتجاذب أطراف الحديث في قاعة الاستقبال ، ورحت أبدي اعجابي باللوحتين .

نبذة عن المؤلف : قصة من روائع الأدب الياباني ، للأديب الياباني ، الحاصل على جائزة نوبل في الأدب عام 1968م ، وهو الأديب والروائي ياسوناري كاواباتا ، ولد كاواباتا في أوساكا – اليابان في 14 يونيو عام 1899م ، ويعد ياسوناري كاواباتا هو الأديب الياباني الذي ترجم له أكبر عدد من الأعمال ، يحظى به مبدع ياباني إلى اللغة العربية .

الشك : انبعث واقفاً ، فجأة ، وخرج إلى الشرفة المطلة على الحديقة ، قال : لديك طيور عقعق في حديقتك ، قال: طيور عقعق ؟ أهذه طيور عقعق ؟ ، أجل ، لم أستطيع إلا بالكاد تصديق هذا ، ولذا كررت السؤال : هناك طيور عقعق هاهنا في كاماكورا ؟ ، وفي ضوء عدد الساعات التي أمضاها صديقي في رسم مشاهد الريف ، لم يساورني كبير شك في أنه كان يعرف عم يتحدث .

طيور العقعق : على الرغم من ذلك ، فقد كانت دهشتي عظيمة إزاء سماع أن الطيور التي ترتاد حديقتي هي طيور عقعق ، ذلك أني ما إن تفوه بكلمتي طيور العقعق حتى حلق ذهني عائداً ، إلى الطيور التي يأتي على ذكرها الشعر الياباني كثيراً ، وفكرت بصفة خاصة في جسر الأحلام الأسطوري ، وهو جسر شيدته عبر درب التبانة طيور العقعق .

التي عقدت أجنحتها صانعة

منها جسراً ، لتمكن الفتى الراعي التير ، والفتاة النساجة فيجا من الحفاظ على لقائها السنوي ، في ليلة السبعة المزدوجة ، هكذا إذن فهذه هي الطيور التي ارتادت حديقتي كل يوم ، ومن قبيل المصادفة أنه ما كان يمكن أن يكون قد انقضى أكثر من أربعة أو خمسة أيام ، وفق التقويم الغربي بين السبعة المزدوجة ، أي السابع من يوليو ، وبين تسمية صديقي لزواري المقبلين عبر الأفق .

مصطلح كاساساجي : ربما يكون مخطئاً ، ولا تكون هذه الطيور طيور عقعق ، في نهاية المطاف ، ومع ذلك فانه عندما يكون لدينا زوار ، ويتصادف أن تتبدى الطيور للعيان ، حتى أجد نفسي في كل الأحوال أقول شيئاً ، من قبيل : انظروا هاقد أقبلت طيور العقعق ! وعندما أبلغني صديق أن هذه الطيور هي طيور عقعق ، لم أكترث حتى بالنهوض ، فقد اعتدت كثيراً على رؤيتها في الحديقة ، وبدلاً من ذلك أشرت قائلاً : حوالي اثني عشر منها تهبط لدينا على الدوام .

وبدلاً من الخروج إلى الشرفة لإلقاء نظرة عليها ، فضلت التفكير فيها ، هذه الطيور التي لها في ذهني ارتباطات قوية ، فهناك العديد من الاصطلاحات الشعرية بين أسماء الأشياء العادية ، ولكن كلمة كاساساجي ، وهي الكلمة التي تشير إلى طيور العقعق ، تخلل بقوة عارمة ، للغاية الشعر الياباني ، بحيث أني أوشك أن أسمع صوت تلك الرفرفة المترعة بالحنين ، ينبعث متصاعداً في أعماقي .

طيور أشجار الحديقة : بعد أن لاحظت أن الطيور غالباً في الحديقة ، سألت صديقي بالفعل ، في أكثر من مناسبة ، عما إذ يكن عرف أي نوع من الطيور هي ، إنها أكبر من أن تكون أوناجادوري ، أي طيور عقعق لازوردية الأجنحة ، ترى ماذا عساها تكون ؟ على الرغم من أنني عجزت عن ربط هذه الطيور باسم محدد ، إلا أنني وصلت إلى التطلع لمقدمها في زياراتها للحديقة ولا مكانية رؤيتها يوماً بعد آخر وعاماً بعد عام ، وهي تحلق منطلقة من أشجار الحديقة عالياً ، وتتهادى على مهل وسط العشب بحثاً عن الطعام ، ولكنني لم أستطيع أن أضمن ما تأكله قط .

الطيور أصدقاء قدامى : ليست داري بعيدة عن المعبد الكبير ، ووراء الدار تل ، وفيما وراء ذلك جبال تحلق منها ، في أوقات مختلفة من العام ، أسراب من طيور صغيرة عبر الوادي لتهبط على التل ، وبعض هذه الطيور ، قبّرات ، حدآت سوداء ، عنادل يابانية ، وبومات سكوب ، عاشت فيما يبدو ، على امتداد سنوات ، على التل وأصواتها يسهل تمييزها ، والاستماع إليها يدخل السرور في النفس ، وعندما كنت أسمع شدو العندليب ، أو صوت بومة سكوب ، وقد انغمست في الغرور المتمثل في الاعتقاد أن الطيور أصدقاء قدامى تعود لرؤيتي .

وبعد أن أقمت في الدار عشرين عاماً ، من دون أن تغييب عني الطيور ولو مرة واحدة في عودتها في الموسم المحدد ، وصلت إلى افتراض أنها هي الطيور ذاتها التي تعود عاماً بعد عام .

العندليب : لم يكن مدى طول عمر الطيور ، قد خطر ببالي إلى أن وجدت نفسي ذات يوم أسأل صديقي : أتساءل كم يبلغ عمرالعنادل أو الحدآت ؟ إنني أعتقد أنها العنادل ذاتها والحدآت ؟ إنني أعتقد أنها العنادل ذاتها والدآت عينها ، أتساءل كم جيلا من الطيور زارتنا على امتداد عشرين عاماً ؟ في الربيع الباكر يبدو العندليب كأنه وليد يلثغ ، ولكن بعد آخر ، ومن خلال الممارسة المستمرة ، فإن لثغة الطفولي يتحول إلى شدو عندليب ، والآن ها آنذاك أشرع في التساؤل عما إذا كانت الطيور قد نسيت كيف تشدو ، أو ما إذا كانت بينها طيور صغيرة تتعلم الشدو للمرة الأولى .

ذكريات مع الطيور : لابد أن أجيالا عديدة من الطيور قد عاشت وماتت على التل الواقع خلف الدار ، على امتداد العشرين عاماً الماضية ، كيف أمكن لي الاعتقاد أن الطيور نفسها قد واصلت الحياة ، بعد كل هذه السنين ، الآن وقد علمني صديقي اسم الطيور التي ترتاد الحديقة ، فإن الكلمة يبدو أنها تخللت خواطري إلى حد أنني أشعر كما لو أنني لمست قلب الشعر الذي ينشده شعب عتيق .

مواصفات طير العقعق : لطائر العقعق صوت غير جذاب ، وهو يحرك جسمه الرشيق بعصبية بالغة ، وإنني لأجد أن هناك القليل فيما يتعلق بهذا الطائر مما يعيد إلى الأذهان صورة طيور العقعق التي انحدرت إلينا من الشعر الياباني ، صورة الطيور التي تشكل جسر الأحلام ، ومع ذلك فإنني في الوقت نفسه أجد أن من المستحيل النظر إلى الطيور ، من دون القيام بهذا الربط .

في الشعر وفي الحياة اليابانية : إن الطيور التي تحلق عالياً ، في حديقتي لا تعرف ، بالطبع ، أنها تدعى بطيور العقعق ، أو أنها مطوبة في الشعر العتيق ، إنها حقاً تتوهج بالحيوية ، لقد نشأ صديقي الذي يصر على تسميتها بطيور العقعق ، في جزيرة كيوشو النائية .

Telegram