رواية 1984 لجورج أورويل : القسم التاسع عشر

رواية 1984 لجورج أورويل : القسم التاسع عشر

رواية 1984 لجورج أورويل كاملة

ولكن واستولى على ونستون شعور بالیأس، لقد كانت ذاكرة الرجل العجوز خالیة إلا من تواف التفاصیل، ولن یحصل منه على معلومات ذات قیمة. إذن فتاریخ الحزب قد یكون صحیحاً، ومع قلیل من التعدیل، قد یكون كل ما فیه صحیح. وأخیراً قرر القیام بمحاولة أخیرة.
فقال للشیخ: «ربما لم أوضح لك قصدي تماماً. ما أود قوله هو الآتي: إنك تعیش على هذه الأرض منذ زمن طویل، وقد عشت شطراً من حیاتك قبل الثورة: ففي عام 1925 مثلاً كنت قد بلغت رشدك، فهل برأیك، من خلال ما تتذكره، كانت الحیاة سنة 1925أحسن مما هي علیه الآن أم أسوأ؟ وإذا كان لك أن تختار فهل تفضل العیش في هذه الحیاة أم في تلك؟

نظر الرجل العجوز إلى لوحة لعبة السهام نظرة تأمل، وأكمل متكلماً بهیئة فیلسوف ونبرة تسامح كما لو ان الجعة قد لینت
عریكته. فقال: «إنني أعلم ما تأمل مني أن أقوله، إنك تأمل أن أقول أنني أتمنى العودة إلى سن الشباب. كل الناس یتمنون أن یعودوا إلى ریعان الشباب حیث یتمتعون بالصحة والعافیة. وعندما تبلغ ما بلغت من سني فلن تكون على مایرام، فأنا الآن أعاني من ألم خبیث في قدمي، ومثانتي في اضطراب شدید حتى أنها تضطرني إلى ترك الفراش ست أو سبع مرات في اللیلة الواحدة.
لكن من ناحیة أخرى فإن للتقدم في السن میزات عظیمة، منها مثلاً أنه لا یكون لدیك هموم تنغص علیك، كما لن تشغل النساء بالك، وفي هذا فائدة جمة، فأنا لم أعرف امرأة منذ ثلاثین سنة، إذا كنت تعتبر هذا میزة حسنة، بل وأكثر من هذا لم أرغب في ذلك».
اتكأ ونستون على النافذة، إذ لم تكن

هنالك جدوى من متابعة ذلك الحدیث. وكان على وشك شراء المزید من الجعة عندما نهض الرجل العجوز فجأة متجهاً صوب المرحاض كریه الرائحة حیث كان نصف لتر الجعة الإضافي قد فعل فعله فیه. أما ونستون فقد ظل جالساً في مكانه یحملق في كأسه الفارغة لدقیقة أو دقیقتین، ولم یشعر إلا وقدماه تحملانه خارج الحانة مرة ثانیة. كان ونستون على امتداد ما یقارب من عشرین سنة یفكر في هذا السؤال السهل الممتنع محاولاً الإجابة عنه:
«هل كانت الحیاة قبل الثورة أفضل مما هي علیه الآن؟» لكن سؤاله ظل بلا جواب حتى الآن، طالما أن قلة من الناس الباقین على قید الحیاة من العالم القدیم لم یكونوا قادرین على مقارنة عقد بآخر. كانوا یتذكرون آلاف التفاهات،
كمشاجرة مع زمیل عمل أو البحث عن منفاخ دراجة مفقود أو تعبیر اعترى وجه شقیقة قضت منذ زمن بعید أو دوامات الغبار في صباح یوم عاصف منذ سبعین عاماً، كل هذا بینما كانت الحقائق الرئیسیة واقعة خارج مدى رؤیتهم، إذ كانوا كالنملة التي یمكنها رؤیة الأشیاء الصغیرة بینما تتعامى عن الكبیرة. وحینما یعتري العجز الذاكرة وتكون السجلات المكتوبة زائفة، یصبح ادعاء الحزب بأنه قام بتحسین أوضاع الحیاة الإنسانیة واجب القبول لأنه لم توجد، ولا یمكن أن توجد، أي معاییر لقیاس صحة ذلك من خطئه.
وفي هذه اللحظة انقطع حبل تفكیره فجأة وتوقف عن السیر ونظر حوله، فإذا هو في شارع ضیق فیه عدد قلیل من الحوانیت
الصغیرة المعتمة المنتشرة بین المنازل، وفوق رأسه مباشرة كانت تتدلى ثلاث كرات معدنیة بلا لون بدت كما لو كانت مذهبة فیما مضى. وأحس أنه یعرف المكان. فقد كان یقف خارج حانوت الخردوات الذي اشترى منه دفتر مذكراته.
وسرت في أوصاله ارتعاشة خوف، ففي الأصل كان شراؤه ذلك الدفتر عملاً طائشاً، وكان قد أقسم آنذاك ألا یقرب ذلك المكان مرة أخرى. ومع ذلك ففي اللحظة التي أطلق لأفكاره العنان قادته قدماه مرة أخرى إلى ذلك المكان من تلقاء نفسها، وكان ما یرجوه من شراء المفكرة، وهو أن تكون له ردءاً من تلك النوازع الانتحاریة.
وقد استرعى انتباهه في الوقت نفسه ان الحانوت لا یزال مفتوحاً بالرغم من أن الساعة بلغت التاسعة.
دلف إلى الحانوت وهو یشعر بأنه سیكون أقل مدعاة للریبة داخل الحانوت من التسكع على الرصیف، وإذا ما سئل عن ذلك، فیمكنه أن یقول بكل وضوح إنه كان یحاول شراء شفرة حلاقة!
كان صاحب الحانوت قد قام لتوه بإشعال قندیل كانت تنبعث منه رائحة قذرة لكنها محتملة. وكان رجلاً في حوالي الستین من عمره یبدو علیه الضعف ومحدوب الظهر وذا أنف طویل جمیل وعینین هادئتین شوهتهما نظارة غلیظة. كان یغلب على شعره الشیب لكن حاجبیه كانا كثیفین وما یزالان أسودین. وكانت النظارة وحركاته المهذبة النشطة، فضلاً عن السترة المخملیة السوداء التي یرتدیها،
تضفي علیه هیئة رجل فكر، كما لو كان أدیباً أو موسیقیاً. وكان صوته ناعماً ولهجته أقل خشونة من لهجة غالبیة العامة.
ابتدره الرجل فوراً: «لقد عرفتك وأنت تقف على الرصیف. ألست السید الذي اشترى دفتر السیدة الحسناء ذي الورق الجمیل؟ أعتقد أنه لم یعد یصنع مثله منذ خمسین عاماً». ثم حدج ونستون من فوق نظارته وقال له: «هل من خدمة خاصة أسدیها لك؟ أم تراك ترید فقط أن تلقي نظرة؟»

أجاب ونستون بغموض: «كنت ماراً وأردت أن ألقي نظرة ولیس في ذهني شيء معین أطلبه.»
قال الرجل: «لا بأس. على كل حال لا أعتقد أن عندي ما یرضیك.» قالها وهو یشیر بیده الناعمة معتذراً: »لعلك ترى أن
الحانوت یكاد یخلو من البضائع ولا أخفیك سراً إن قلت إن تجارة القطع الأثریة القدیمة على وشك الانقراض فلم یعد هناك طلب، كما أن المخزون نفد. والأثاث والأواني الخزفیة والزجاجیة تتكسر تدریجیاً، كما أن الأدوات المعدنیة قد فقدت إذ لم تقع عیني منذ سنوات على شمعدان نحاسي»
في حقیقة الأمر كان الحانوت غاصاً بالبضائع ولكن لم یكن بینها شيء ذا قیمة تذكر، ومساحة المحل محدودة إذ علّق على الجدران عدد لا یحصى من إطارات الصور المغبرة، كما كانت واجهة العرض تحتوي على أطباق مملوءة بالجوز والمزالیج والأزامیل البالیة والسكاكین مهترئة النصول والساعات الكالحة التي لا یبدو علیها حتى أنها تعمل، ناهیك عن أشیاء أخرى متنوعة مما لا قیمة له. إلا أنه على طاولة صغیرة في إحدى الزوایا وضعت أشیاء من العتائق والغرائب مثل علب سعوط ومشابك من العقیق وما شابه ذلك، وهي توحي بأنه قد یكون بینها ما هو مفید. وبینما كان ونستون یتجه نحو هذه الطاولة لاح أمام عینیه شيء أملس مستدیر یلمع لمعاناً هادئاً تحت ضوء القندیل، فالتقطه.
كان قطعة ثقیلة من الزجاج محدبة من جانب ومسطحة من الجانب الآخر تكاد تشكل نصف كرة، وكان لون الزجاج ومادته نقیاً نقاء ماء المطر. وفي جوفه كان ثمة جسم غریب ذو لون أحمر قاني یشبه وردة أو عشبة بحر وقد بدا أكبر من حجمه الحقیقي بسبب السطح الزجاجي المحدب.

سأل ونستون بافتتان: «ما هذا؟»
وأجاب الرجل: «إنها مرجان من المحیط الهندي، كانت العادة أن یحفظوها في زجاج. لعلها صنعت قبل مئة عام وربما أكثر.»
وأجاب ونستون: «یا لها من شيء بدیع»
قال الرجل مباهیاً: «إنها بدیعة الجمال لكن في هذه الأیام» ثم سعل وأضاف: «إذا فكرت في شرائها الآن فستكلفك أربعة دولارات
وأستطیع أن أتذكر عندما كان شيء كهذا یساوي ثمانیة دولارات بل ربما أكثر، فهذا أمر لا یمكن حسابه ولكنه على أیة حال كان مبلغاً كبیراً من المال.»
ودفع ونستون الدولارات الأربعة في الحال ودس هذه التحفة في جیبه. ولم یكن جمالها هو مدعاة انجذابه إلیها بقدر ما كان ذلك العبق الذي أحاط بها كونها تنتمي لعصر غیر هذا العصر، وإلى ذلك لم یكن زجاجها ذو الملمس الناعم واللون الصافي كماء المطر كأي زجاج آخر رآه، وكانت ذات جاذبیة مضاعفة بسبب عدم فائدتها الواضحة وإن كان بوسع المرء أن یعتقد أنها قد استعملت في یوم من الأیام كثقل یوضع على الورق. رغم ثقلها الشدید في جیبه فإنها ولحسن حظه لم تسبب بروزا واضحاً. فقد كان أمراًغریباً بل مدعاة للریبة أن یحوز عضو الحزب أي شيء عتیق أو جمیل، فهذا یجعله دائماً موضع شكوك. وتهللت أساریر الرجل العجوز بعدما تسلم الدولارات الأربعة، وهنا أدرك ونستون أنه كان سیقبل بثلاثة أو حتى بدولارین.
وقال: «توجد غرفة أخرى في الطابق العلوي ربما یهمك إلقاء نظرة علیها. لیس فیها الكثیر من الأشیاء، بل القلیل من القطع
الصغیرة فقط. وسنكون بحاجة إلى قندیل إذا صعدنا لأعلى.»

وهنا أوقد قندیلاً آخر، وبظهر منحنن وببطء أخذ یصعد السلم المائل البالي عبر ممر ضیق یؤدي إلى غرفة لا تطل على الشارع
بل على فناء مرصوف بالأحجار وغابة من المداخن. ولاحظ ونستون أن أثاث الغرفة كان ما یزال مرتباً كما لو كانت مهیأة للسكن وعلى الأرض قطعة من سجادة فیما علّق على الجدران صورة أو صورتان. وبالقرب من المدفأة كان ثمة مقعد ذو
ذراعین، ومن فوق رف المكتبة انبعث صوت ساعة زجاجیة عتیقة الطراز مرقّمة باثني عشر رقماً. وتحت النافذة كان ثمة
سریر كبیر یشغل ربع مساحة الغرفة تقریباً بینما الحاشیة ما زالت موضوعة فوقه.
قال الرجل العجوز بما یشبه الاعتذار: «كنا نعیش هنا حتى ماتت زوجتي. إني أبیع الأثاث قطعة بعد قطعة، والآن انظر، هذا سریر جمیل من خشب الزان أو على الأقل سیكون كذلك إذا استطعت أن تتخلص مما یعیث فیه من حشرات البق، وإن كنت أستطیع القول إنك ستجد في ذلك شیئاً من المشقة».
كان یمسك بالقندیل عالیاً لكي یضيء الغرفة كلها. وفي مثل هذا الضوء الضعیف بدت الغرفة مغریة على نحو غریب، ولمعت في ذهن ونستون فكرة استئجار الغرفة نظیر بضعة دولارات
أسبوعیاً ، لكن من سیتجرأ على مثل هذه المخاطرة. كانت فكرة طائشة ومستحیلة ویجب التخلي عنها بمجرد التفكیر فیها، إلا أن الغرفة أیقظت فیه نوعاً من الحنین إلى الماضي، وفكر في روعة الجلوس في غرفة كهذه، على كرسي ذي ذراعین وإلى جوار مدفأة یمد قدمیه على حاجزها والقهوة على الموقد، شاعراً بعزلة تامة وأمان تام، دون أن تراقبه عین أو یطارده صوت، ولا یشق حجاب هذا السكون إلا صوت غلیان الماء ودقات الساعة الشجیة.

لم یستطع ونستون منع نفسه من أن یتمتم قائلاً: «لا یوجد هنا شاشة رصد!»
قال الرجل العجوز: «آه... لم یسبق أن كان لدي واحدة إنها غالیة جداً ولم أشعر أبداً أنني بحاجة إلى واحدة. وهناك طاولة جمیلة ذات جوانح في تلك الزاویة لكنك ستحتاج إلى تركیب مفصلات جدیدة لها إذا أردت استخدامها.»
وفي الزاویة الأخرى من الحجرة خزانة كتب وجد ونستون نفسه منجذباً نحوها، ولكن لم یكن فیها سوى مهملات إذ كانت عملیة ملاحقة الكتب وإتلافها قد طالت، وبنفس الشدة، الأحیاء الشعبیة مثلما طالت غیرها من أماكن. كان من المستبعد تماماً أن یعثر في كل أرجاء أوقیانیا على نسخة من كتاب طبع قبل سنة 1960.
وكان الرجل العجوز لا یزال ممسكاً بالقندیل ویقف أمام صورة موضوعة في إطار من خشب الورد ومعلقة على الجانب الآخر
من المدفأة مقابل السریر.
وقال العجوز برقّة: «والآن، إذا كنت من معحبي اللوحات القدیمة...»
مشى ونستون عبر الغرفة لیتفحص الصورة التي كانت عبارة عن رسم محفور في الفولاذ لبناء بیضاوي ذي نوافذ مستطیلة وبرج صغیر في المقدمة، وحول البناء سیاج من القضبان الحدیدیة وفي الطرف شيء كالتمثال، حدق ونستون فیه بضع لحظات فبدا وكأنه یعرفه على الرغم من أنه لم یستطع تذكره.
قال الرجل العجوز: «إن الإطار مثبت في الحائط ولكن یمكنني نزع المسامیر من الحائط إذا كنت تریده.»

يتبع....

اذا لم تجد تكملة الرواية في الاسفل, اذهب للصفحة الرئيسية للموقع واستخدم البحث

Telegram