قصة الأظرفة البيضاء

قصة الأظرفة البيضاء

قصص رعب

هي قصة مخيفة عن صبى في المدرسة يقتل نفسه ، بسبب البلطجة ففي إحدى المدارس اليابانية يقدم طالب على الانتحار بعد مضايقات زملاؤه له ، ويعد معدل الانتحار بين الطلاب اليابانيين مرتفع نسبيًا . ففي كل عام كانت تزداد حالات الانتحار بشكل مستمر ، خاصة في بداية شهر سبتمبر ومع عودة الدراسة وانتهاء العطلة الصيفية ، ولعل السبب الأكثر شيوعًا وراء ذلك هو انتشار البلطجة بين الطلاب ، وعدم التصدي لها من قبل القائمين على إدارة المدرسة . وقد وقعت تلك القصة في مدرستي بطوكيو ، حيث انتحر صبى في أحد الأيام بعد أن صعد إلي سطح المدرسة وقفز بكل بساطة ، الكل كان يعرف سبب الانتحار ولكن لا أحد كان يرغب في البوح به ، فقد كان الصبي يتعرض للتخويف والتسلط ؛ من قبل مجموعه من الطلاب المعروفين بشغبهم وتسلطهم . في تلك الأثناء لم يكن ينظر إلى البلطجة علي أنها مشكلة معقدة ، فقد كان المعلمون أحيانًا يتسامحون معها ، أو يتجاهلونها ويعتبرونها كأن لم تكن فلا يواجه الطلاب المتسلطون أي مشكلة على أفعالهم السيئة . وبعد عام واحد فقط من تلك الحادثة ، وبينما كان الجميع قد بدأ ينسى انتحار الصبي ، حدث شيء غريب فقد أخبرتني واحدة من أصدقائي الفتيات والتي كانت على صلة به كل تفاصيل الحادث ، وما حدث بعد ذلك . ففي صباح احد الأيام عندما دخل الطلاب إلى فصولهم الدراسية ، وجدوا بعض المظاريف البيضاء في انتظارهم علي مكاتبهم ، فقد كان هناك ظرف علي مكتب كل شخص بما في ذلك المعلم . لقد تم طباعة أسمائهم بدقة علي كل ظرف ،

وكان اسم المرسل مدون في الركن العلوي الأيسر من الظرف ، والمفاجئة أن كل تلك الأظرف كانت من شخص واحد ، وهو الصبي الذي قتل نفسه منذ عام سابق .



ظن الجميع في البداية أن هذه مزحة غريبة ، فجلسوا في مكاتبهم وبدئوا جميعًا في فتح المظاريف ، وقد قالت لي الفتاة أن ظرفها كان فارغ لم يكن به شيء في الداخل ، ومن الواضح أنه كان هناك العديد من المظاريف الفارغة . ومع ذلك كان هناك عدد قليل يحتوي علي شيء داخل المظاريف ، وكان الوحيدون الذين وجدوا شيئًا في مغلفاتهم هم المتسلطون من الطلاب ، الذين كان يؤذون الصبي المنتحر ويضايقونه ، وأيضًا المعلم الذي كان يتغاضى عنهم . لقد فتحوا مظاريفهم واحدًا تلو الأخر ، وشحبت وجوههم فجأة حينما وقعت عينيهم على ما بداخلها ، فيبدو أن شيئا فظيعًا كان بتلك الأظرف البيضاء ، كما أن المعلم نفسه وقف فجأة وأمسك بحقيبته ، وسارع بالخروج من الفصل وبعدها قاد سيارته ، ولم يعد إلى المدرسة مرة ثانية أبدًا ، وكانت هناك شائعات بأنه قد حدث له انهيار عصبي حاد . ولكن أغرب ما حدث بعد ذلك هو ما تم في صباح أحد الأيام التالية ، فقبل بدء اليوم الدراسي مباشرة سار جميع المتسلطين في صف واحد بكل هدوء ، وصعدوا على الدرج ومنه إلى السطح ، ثم قفزوا جميعًا واحدًا تلو الأخر وانتحروا جميعًا في مشهد رهيب . ولم يعرف أحد لما فعلوا ذلك ؟ كما أن كل تحقيقات الشرطة لم تسفر عن معرفة سبب انتحارهم الجماعي ، ولكني أعتقد أني أعرف السبب : إنه الصبي ، ذلك الطالب الذي انتحر بسبب تسلطهم عليه وإيذائهم له . لابد أنه عاد من العالم الأخر لينتقم منهم جميعًا ، فأرسل لهم رسائل تحذير وتهديد بالقتل وأخبرهم أنه لن يتركهم و لا مفر لهم من أمامه أبدًا ، فغابت عقولهم من الخوف واتفقوا علي الانتحار الجماعي .

Telegram