غرسوا فأكلنا ونغرس فيأكلون

غرسوا فأكلنا ونغرس فيأكلون

قصص أمثال عالمية

تعد الأمثال العربية والحكم الشعبية من ضمن تراث العرب الصوتي ، فقد تم الحصول منها على العبر والحكم طوال الأزمان المنصرمة ، وتدور أحداث المثّل ، غرسوا فأكلنا ونغرس فيأكلون ، في قديم الزمان في سالف العصر والأوان ، في عصر الملوك والسلاطين ، والقصة عبارة عن حكمة وعبرة ، خرجت من فم شيخ فلاح بسيط ، فأصبحت مثلاً كالتالي ..الملك كسرى :
يروى أنه في يوم من أحد الأيام ، مرّ الملك كسرى ، وهو من أشهر ملوك الفرس الساسانيين ، بفلاح طاعن بالسن ، كان الفلاح يغرس شجرة زيتون ، فقال له : أيها الشيخ ، أتأمل أن تأكل من هذه الشجرة ، وأنت شيخ هرم وطاعن بالسن ؟!..الفلاح وكسرى :
فرد عليه الفلاح قائلاً : غرسوا فأكلنا ونغرس فيأكلون ، فأعجب كسرى بجواب الفلاح وفطنته اعجاباً شديداً ، وأمر له بجائزة ، ثم أردف الشيخ وقال له : إن الغرس يثمر مرة واحدة في العام ، وأما غرسي يثمر مرتين في العام ، فلما سمع الملك كسرى ذلك أيضاً ، أمر له بجائزة ثانية

قصة المثّل :
ولما عرف الناس قصة ما دار بين الملك كسرى والفلاح الشيخ ، فأصبحت جملة الفلاح ، غرسوا فأكلنا ونغرس فيأكلون ، مثلاً شهيراً


Telegram