احتفال يوم الموتى

احتفال يوم الموتى

قصص تاريخية

يوم الموتى هو احتفال يتم سنويًا في المكسيك حيث يعتقد المكسيكيون أنه عندما يموت الإنسان فهو يموت مرتين في المرة الأولى يتوقف جسده عن الحركة واليوم الثاني هو نسيان الميت نتيجة لانشغال معارفه وأقاربه بحياتهم عنه لذلك يحتفلون في المكسيك بيوم الموتى الموف باسم ديا دي مورتوس في شهر نوفمبر من كل عام حتى يتفادوا يوم الموت الثاني لموتاهم


هذا اليوم جزءًا من الثقافات المكسيكية القديمة عن مفهوم الخير والشر فكل شيء جزء من دورة وفي حال الموت يعتقدون أن الناس يذهبون إلى الأسفل ولكن لم يكن الوضع مخزنًا ولكنه لم يكن نزول سيء فهم يعتقدون بثقافة الزرع إذا كنت ترغب في شيء فضع بذوره في الأسفل لزراعته ويعتقدون أيضًا أن العالم السفلي مليء بجميع الأشخاص الذين يحبونهم وماتوا وفي اليوم المخصص للاحتفال ينتظرونهم لكي يروهم ثانية


الاعتقادات والأساطير :
يعتقد الشعب المكسيكي في يوم الموتى هذا بأن هنالك بوابات تفتح على مصرعيها لعالم الموت ووقتها يمكن لأحبابهم أن يمكنوا من زيارتهم فيقومون بوضع صور أحبابهم في منازلهم والأشياء التي يحبها المتوفى حتى يرغبون الموتى بالقدوم وإشعارهم أنهم مرحب بهم ، وتكون الاحتفالات في ذلك اليوم شيئًا كبيرًا جدًا ، يذهب أهالي المتوفين إلى مقابر أحبابهم لكي يقوموا بتنظيفها وتغطيتها بالزهور والحديث مع موتاهم


ومن تقاليد اليوم أيضًا أن يفتح المكسيكيون منازلهم للضيوف لتناول القهوة للاستمتاع لقصص عن أحبائهم المتوفين وتعلق الزينة في كل أنحاء المكسيك وتعزف الفرق أغاني الحب والوفاء وتقدم حلوى الجماجم في كل مكان وتقدم المطاعم عروض على الأطعمة يكون بمثابة يوم غير تقليدي للجميع ويقدم بصفة خاصة طبق دي كونتور المصنوع للمهرجان خصيصًا ..

Telegram