تاريخ الألعاب الأوليمبية الشتوية

تاريخ الألعاب الأوليمبية الشتوية

قصص تاريخية

هناك ما يُعرف باسم “الألعاب الأوليمبية الشتوية” وهي حدث رياضي شهير يتم تنظيمه على مستوى دولي ضخم ، ويتم ممارسة تلك الألعاب على الجليد ، وقد تم تنظيم أول مسابقة دولية خاصة بتلك الرياضات الشتوية بعد مرور خمسة أعوام فقط من بداية مولد الألعاب الأوليمبية الحديثة في العام 1896م


وقد شهدت هذه المسابقة التي عُرفت باسم “الألعاب الشمالية” وجود رياضيين كان معظمهم من بلاد الشمال مثل النرويج والسويد ، وقد تم تنظيمها ثماني مرات ما بين عامي 1901م و 1926م  ، واستضافتهم العاصمة السويدية استوكهولم كل دورة ولكن لمرة واحدة فقط


تاريخ تنظيم الألعاب الأوليمبية الشتوية  :
تم إدخال لعبة التزحلق على الجليد في الألعاب الأوليمبية لأول مرة في الألعاب الصيفية لعام 1908م بلندن  ، وخلال عام 1911م اقترح عضو باللجنة الأوليمبية الدولية أن السويد يجب أن تنظم الرياضات الشتوية بالألعاب الأوليمبية لعام 1912م  ، أو تنظيم دورة ألعاب أوليمبية شتوية منفصلة لنفس العام ، ولكن السويد رفضت لوجود بعض المخاوف من تعرض بعض الألعاب للخطر


وقامت ألمانيا بالموافقة على تنظيم منافسات للألعاب الشتوية في بداية عام 1916م ، لتكون جزءًا من دورة الألعاب الأوليمبية المقررة في برلين في وقت لاحق من نفس العام ، ومع ذلك فقد أصبح موضوع الألعاب الأوليمبية مجرد نقاش بسبب اندلاع الحرب العالمية الأولى خلال عام 1914م  ، والتي على إثرها تم إلغاء فكرة الألعاب الشتوية بألمانيا


وقد عادت الألعاب الشتوية بدورة الألعاب الأوليمبية في بلجيكا خلال عام 1920م ، على الرغم من وجود احتجاجات مستمرة في بلاد الشمال الأوروبي آنذاك ، وتم منح ميداليات كجوائز لألعاب التزلج على الجليد

والهوكي ،وبعد مرور عامين تم الاتفاق على الاحتفال بأسبوع دولي خاص بالرياضات الشتوية ، حيث أقرته اللجنة الأوليمبية الدولية ، وقد تم تنظيم حدث ضخم في فرنسا خلال عام 1924م


تصدرت النرويج لتحوز على العديد من الميداليات بإجمالي 17 ميدالية ، كما حازت بلاد الشمال الأوروبي على ثلاثين ميدالية من أصل 49 ميدالية ، ثم قامت لجنة الألعاب الأوليمبية في السنة التالية بتعديل ميثاقها من أجل إنشاء دورة ألعاب شتوية منفصلة ، ومنذ عام 1928م تم عقد دورة ألعاب شتوية كل أربع سنوات في نفس السنة التقويمية الخاصة بالألعاب الصيفية


وفي النهاية قامت اللجنة الأوليمبية بتغيير الجدول الزمني للألعاب نتيجة ارتفاع التكلفة ولوجود بعض التعقيدات اللوجستية ، وكان هناك عامين منفصلين فقط بين تنظيم الألعاب الأوليمبية الشتوية في ألبرتفيل بفرنسا عام 1992م والألعاب التي تم تنظيمها في ليلهامر بالنرويج في عام 1994م  ، ومنذ ذلك الحين تم عقد كل من الألعاب الشتوية والصيفية كل أربع سنوات


وقد تم تطوير تلك الألعاب الأوليمبية الشتوية ، حيث تم إضافة بعض الألعاب الجديدة حيث يتم التغيير باستمرار خلال كل دورة من أجل تطوير اللعبة ، سواء بإدخال ألعاب جديدة أو استبدال القديمة بألعاب أخرى  ، وهكذا تمضي دورات الألعاب الشتوية بكل انتظام منذ العمل على تنظيمها بشكل جيد ومحاولة تخطي العقبات التي كانت تواجه مصير تلك الألعاب ، لتمثل حيز كبير من اهتمام الجماهير التي تتابع الدورات بشغف



Telegram