قصة جزيرة آكلي لحوم البشر

قصة جزيرة آكلي لحوم البشر

قصص هل تعلم

لقد تحولّ البشر إلى آكلي بعضهم البعض بعد أن أنهكهم الجوع القاتل ، إنها قصة مجموعة من البشر عاشوا على جزيرة بعد أن تم نفيهم إليها نتيجة لاعتراضهم على استخدام العنف من قِبل النظام القائم ، وفوق هذه الجزيرة لم يكن هناك أي موارد غذائية تساعدهم على البقاء أحياء ، وهو ما دفعهم ذات يوم للقيام بالأكل من جسد فتاة بعد تقطيعه .

جزيرة الديكتاتور ستالين : تعود قصة جزيرة ستالين إلى الثلاثينيات من القرن الماضي ، حيث كان يوجد ديكتاتور في تلك الآونة يُدعى “ستالين” ، كان يعمل هذا الديكتاتور بالنظام الذي تبناه الاتحاد السوفيتي آنذاك وهو عمليات إبادة وحشية للمواطنين ، ولم يكن ستالين يعرف معنى الرحمة في تعامله مع الناس ، وكان الجميع يرفضون تلك السياسة الظالمة التي يحكم بها البلاد .

كان هناك العديد من السياسيين والأحزاب والأفراد يعارضون الديكتاتور ستالين ، غير أنه كان يقوم بإبادة كل من يقف ضده دون رحمة ، حتى جال بخاطره فكرة أخرى ذات يوم للتخلص من معارضيه ، وهي نفيهم إلى منطقة في سيبيريا ، وبالفعل قام بعملية ترحيل جماعي لمعارضيه .

وبذلك تمكن ستالين من التخلص من فئة كبيرة من شعبه حتى يستمر في سياسته الظالمة ، دون أن يستطيع أحد أن يواجهه لأنهم سيخافون العقاب المُهلك ،ولذلك لن يجد ما يعارضه فيما بعد ، فقام بترحيل الآلاف من الناس إلى سيبيريا ، وقد تم اختلاق الأسباب البسيطة من أجل ترحيل هؤلاء الناس كعدم حملهم وثيقة الهوية مثلاً .

تم ترحيل هؤلاء

الناس إلى جزيرة تُعرف باسم “نازينو” ، والتي لم يكن بها أي مورد يساعد على بقاء الحياة ، وقد توفي نحو 27 شخصاً أثناء رحلة الانتقال إلى هذه الجزيرة ، وكانت السلطات قد خططت لتحويل هذه الجزيرة إلى معسكر عمل لهؤلاء الذين تم نفيهم هناك .

لم تعمل السلطات على توفير أي أدوات عمل لهؤلاء الناس ، فقاموا بسجنهم في هذا المكان السيئ الذي لا يوجد به أي وسيلة حماية من الطقس السيئ ، كما أن الجزيرة كانت غير متأهلة لحمل هذا العدد الضخم من السكان .

الجوع في جزيرة الموت : لم يتم توفير المواد الغذائية إلى السكان الذين انتقلوا إلى هذه الجزيرة ، وحينما حاولت السلطات أن تحل تلك المشكلة عن طريق إرسال الدقيق إلى الجزيرة ؛ كان يتم إطلاق النار من قِبل الجنود الذين يحملون الدقيق على الجوعى من أهل الجزيرة الذين يلتقون حولهم ، وحينما حاولت السلطات أن تحل هذا الموقف بأسلوب آخر عن طريق استدعاء بعض الأفراد من الجزيرة ليحملوا الدقيق ، فكان هؤلاء الأفراد يطمعون في الدفع مقابل حمل الدقيق إلى أهل الجزيرة .

تفاقمت مشكلة السكان الذين انتقلوا إلى الجزيرة حيث لا يوجد طعام أو شراب ، وحتى الأفراد الذين حملوا الدقيق إلى الجزيرة لم يتمكنوا من فعل شيء مفيد يصلح لهم ، وكل ما كان بوسعهم هو وضع ماء النهر على هذا الدقيق والقيام بتناوله هكذا نيء دون أن يتم وضعه على النار .

تسبب هذا الوضع من أكل الدقيق بهذا الشكل إلى إصابتهم بالإسهال ، مما تسبب في وفاة عدد كبير من السكان ، وقد أدى أيضاً هذا الوضع إلى العديد من الصراعات بين السكان على الجزيرة ، فقاموا بالإقدام على قتل بعضهم البعض ، ومن بين الحوادث الشائعة على أرض تلك الجزيرة هو قيام بعض السكان بأكل أعضاء جسد فتاة على الجزيرة ، حيث قاموا بتقييدها في إحدى الأشجار ثم قاموا بتقطيع أعضائها .

وهكذا تحول سجناء جزيرة نازينو إلى آكلي لحوم البشر بعد أن كاد الجوع أن يقتلهم ، وكل ذلك حدث نتيجة الظلم الجائر الذي وقع عليهم من الديكتاتور ستالين الذي كان يعمل على إبادة البشر بكل قسوة .

Telegram