قصة الإمبراطور البرازيلي الأخير

قصة الإمبراطور البرازيلي الأخير

قصص هل تعلم

في 15 نوفمبر 1889م وصلت إحدى إمبراطوريات الأقصر في التاريخ إلى نهايتها ، الإمبراطور البرازيلي الثاني والأخير ، بيدرو الثاني Pedro II ، والذي أطيح به في انقلاب عسكري ، بدأت الملكية البرازيلية في عام 1822م ، وحكمها بيدرو الثاني من عام 1831م ، عندما كان عمره خمس سنوات فقط .

نشأت الإمبراطورية البرازيلية في مسيرة البلاد الطويلة المستمرة من أجل الاستقلال عن حكامها البرتغاليين ، وفي عام 1822م كان يحكم البرازيل دوم بيدرو ” Dom Pedro ” والد بيدرو الثاني ، وابن الملك جون السادس من البرتغال ، لقد أنشأ مجلساً للمستشارين وفضلوا البرازيل المستقلة تماماً ، ومن ناحية أخرى ، أرادت العائلة المالكة والحكومة البرتغالية إعادة استعمار البلد بالكامل والسيطرة المباشرة .

في تلك الفترة نجحت الولايات المتحدة في الحصول على الاستقلال ، وكانت العديد من الدول الأوروبية قد تخلت تماماً عن نظامها الملكي ، كما هو الحال في حالة فرنسا ، أو كانت تقوم بتغييرات جذرية في أنظمتها السياسية ، كما هو الحال في بريطانيا العظمى ، كان هذا وقت تغيير ، في العالم القديم ، والجديد ، وكانت الأفكار حول الحرية ، والاستعمار ، وطبيعة السياسة موضع تساؤل كما لم يحدث من قبل ، ربما كانت المفاجأة أن الشعب البرازيلي وافق على استبدال ملك بأخر .

أعلن دوم بيدرو أخيراً الاستقلال في السابع من سبتمبر عام 1822م ، ومن غير الواضح تماماً لماذا قرر القيام بهذه الخطوة الجريئة في تلك اللحظة ، يبدو أنه تلقى رسائل من والديه ، مطالبين بالعودة إلى البرازيل لإكمال

تعليمه ، وبالطبع ، من العبث الاعتقاد بأن بلداً أعلن استقلاله لمجرد وجود صراع لشخص واحد مع والديه ، إلا أن هذا الحدث ربما كان محفزاً هاماً ، فالضغوط من داخل البرازيل وخارجها تعني أنه وجد نفسه مقتصراً على طريقين فقط – إما إعلان الاستقلال الكامل ، أو قبول عودة القوات الاستعمارية البرتغالية .

بعد وصول أخبار إعلان بيدرو إلى البرتغال ، تم إرسال جنود برتغاليين لمحاولة استعادة المستعمرة ، استمرت حرب البرازيل للاستقلال حتى نوفمبر عام 1823م ، بعد اعتراف الحكومة البرتغالية أخيراً باستقلال البلاد .

حكم الإمبراطور بيدرو الأول البرازيل حتى عام 1831م وكان عهده صاخباً ، اعتقدت قطاعات ضخمة من المجتمع البرازيلي أن قطع العلاقات مع البرتغال كان خطوة خاطئة ، كما نشأت نزاعات حول طبيعة حكومة المقاطعة ، بدا بيدرو الأول ، الذي كانت طفولته في البلاط البرتغالي وكأنه يتجه نحو نظام استبدادي ، وعلى الرغم من أنه وافق على الدستور ، إلا أنه كان غير شعبي بشكل كبير ولم يكن له تأثير يذكر على البرلمان ، وأدى إلى انتفاضات شعبية ضد الإمبراطور ، وخسرت خسارة محرجة في حربه مع الأرجنتين مما أدى إلى تنازله عن العرش .

سرعان ما أثبت بيدرو الثاني أنه قائداً أكثر موهبة من والده ، خلال فترة حكمه التي امتدت على مدى خمسة أعوام ، استقر الاقتصاد البرازيلي وأصبح أحد أقوى الأسواق في أمريكا الجنوبية ، لقد أصبحت البلد اجتماعياً وسياسياً أكثر اتحاداً ، وأصبح استقلاله أكثر رسوخاً .

ومع ذلك ، فشلت حكومته لعدد من الأسباب الداخلية والخارجية ، فقد تم تمويل حرب مكلفة مع باراغواي بالقروض البريطانية ، مما أدى لتراكم الديون الهائلة على البرازيل ، ومن القضايا الرئيسية الأخرى إلغاء العبودية في البرازيل في عام 1888م ، على الرغم من أن العبودية كانت في تدهور في البلاد بسبب التشريعات ، إلا أن الإمبراطور لم يقدم أي تعويض للنخبة الريفية القوية ، وهذا نفر جزء كبير وقوي من المجتمع البرازيلي .

ربما كان الأهم هو المسار العام للتاريخ ، ولقد توسعت الطبقة الوسطى في البرازيل وأصبحت ذات أهمية متزايدة لاقتصاد الدولة ونظامها السياسي ، ولم تكن حكومة مركزية ملكيّة متوافقة ببساطة مع البرازيل الجديدة التي بدأت تظهر ، ونتيجة لذلك ، بدأت بعض المناطق الأكثر ثراء مثل ساو باولو ، في طلب المزيد من الاستقلالية .

كل هذه العوامل ، عندما اقترنت بجيش قوي يشعر بانفصاله عن النظام السياسي ، أدت في النهاية إلى الانقلاب في عام 1889م ، ربما تكون البرازيل قد نالت استقلالها في عام 1822م ، ولكنها لم تقطع سوى سلاسل الممالك الأوروبية القديمة بشكل حاسم في عام 1889م .

Telegram