قصة نهاية حصار برلين

قصة نهاية حصار برلين

قصص هل تعلم

في 12 مايو 1949م ، انتهى الحصار الذي دام 318 يوماً لبرلين الغربية ، لقد كان الحصار السوفييتي نقطة انفجار رئيسية في المراحل الأولى من الحرب الباردة ، مما أدى إلى سقوط الستار الحديدي بين شرق وغرب أوروبا .

جاءت أصول الحصار في أعقاب فوز الحلفاء على ألمانيا النازية في الحرب العالمية الثانية ، وكانت القوى الحليفة الرئيسية هي : بريطانيا وفرنسا والاتحاد السوفيتي والولايات المتحدة ، قد وافقت قبل استسلام ألمانيا على أنها ستقوم بتقسيم البلد بينهما وتحمل المسؤولية عن إدارة أقسامها ، وبالمثل ، تم تقسيم برلين أيضاً بين الدول الأربع المتحالفة (على الرغم من كونها تقع داخل القسم السوفياتي) ، تم تنصيب مجلس الحلفاء المتحالف ، وهو عبارة عن حكومة مؤقتة من ممثلين من الدول الأربع المتحالفة في برلين وكانت مهمته مراقبة وإعادة بناء المدينة .

كانت المناقشات جارية بين قوى الحلفاء الأربعة حول مستقبل ألمانيا ، ولكنها انهارت في عام 1947م بعد الاتهامات السوفييتية بأن القوى الثلاث الأخرى تنتهك شروط مؤتمر بوتسدام ” Potsdam Conference ” والذي وضع التزاماً واضحاً بأربع خطوات لإعادة بناء ألمانيا على أساس ديمقراطي ، وفي 20 مارس 1948م ، انسحب ممثلو الاتحاد السوفياتي من مجلس الحلفاء .

بعد عشرة أيام ، بدأت القوات السوفياتية على الحدود الألمانية الشرقية بتأخير قطارات القوات الغربية المتجهة إلى برلين ، وفي 9 أبريل 1948م ، وأمر الاتحاد السوفييتي جميع الأفراد الغربيين الذين يحتفظون بمعدات الاتصالات بمغادرة منطقة الاتحاد السوفياتي في برلين ، وفي يونيو / حزيران ، ومع تزايد التوترات ،

وتصاعد خطر عزل برلين ، وافق الحلفاء الغربيون الثلاثة على العمل سوياً في تأسيس ألمانيا الغربية المستقلة الجديدة .

في 20 يونيو ، تم تقديم عملة ألمانية جديدة في ألمانيا الغربية وبرلين الغربية من قبل القوى الغربية ، واعتبر الاتحاد السوفييتي ذلك محاولة لتقويض العملة الألمانية الشرقية ، وفي 24 يونيو / حزيران ، وبدأ فرض حصار على جميع الاتصالات بالسكك الحديدية والطرق البرية والبحرية بين برلين والغرب ، وكانت النية واضحة : لقد أصبح برلين الغربية جزيرة في القسم السوفياتي بألمانيا والهدف من ذلك هو تجويعها وقطع الوقود وغيرها من الضروريات الحيوية عنها ، حيث كان الاتحاد السوفييتي يأمل في إجبارها على الانضمام إلى الكتلة الشرقية .

وبالنسبة للحلفاء الغربيين ، أصبحت برلين مهمة بشكل كبير ، حيث وقعت الأحداث في وقت محوري من الحرب الباردة ، وشهد التوسع العنيف وانتشار الاتحاد السوفياتي بسرعة في معظم أوروبا الشرقية ، لو انضمت برلين إلى الاتحاد السوفييتي ، لكانت فرص نجاح تأسيس ألمانيا الغربية قد انتهى .

شرعت بريطانيا والولايات المتحدة وفرنسا في تنظيم أكبر جسر جوي في التاريخ ، باستخدام الطائرات لإسقاط الإمدادات إلى مطار تيمبلهوف في برلين ، وعلى مدار الأربعة عشر شهراً التالية ، تم نقل 288288 مهمة إغاثة إلى برلين ، متخليين عن الإمدادات الحيوية مثل الفحم والغذاء .

وقام الحلفاء بتنفيذ الحظر التجاري على ألمانيا الشرقية والكتلة السوفياتية رداً على الحصار ، مما سلط الضوء على مدى تدهور العلاقات بين شرق ألمانيا وغربها ، بدأت القوات السوفيتية في الوصول إلى برلين الشرقية والمنطقة المحيطة بها ، ولكن لم تبذل أي جهود لعرقلة الجسر الجوي .

في ذروة الجسر الجوي إلى برلين في المتوسط ​​كانت تهبط طائرة في مطار تيمبلهوف كل ثلاث دقائق ، بحلول 12 مايو 1949م ، تم تسليم 1.

5 مليون طن من الإمدادات إلى المطار ، وقد تخلى الاتحاد السوفياتي في النهاية عن الحصار ، وتم السماح للقوافل البريطانية والأمريكية بالمرور عبر ألمانيا السوفيتية لتسليم شحنات إلى برلين الغربية .

بعد فترة وجيزة ، أعلنت جمهورية ألمانيا الاتحادية رسمياً في غرب ألمانيا ، وجمهورية ألمانيا الديمقراطية في الشرق يديرها الاتحاد السوفياتي ، لقد تم رفع الحصار المفروض على برلين ، وتوقف التوسع السوفييتي غرباً ، لكن تقسيم أوروبا الشرقية والغربية أصبح الآن راسخاً بقوة وسيبقى كذلك لمدة أربعة عقود أخرى من تلك الفترة .

Telegram