قصة إعدام إمبراطور المكسيك

قصة إعدام إمبراطور المكسيك

قصص هل تعلم

في التاسع عشر من يونيو 1867م ، تم إعدام الأرشيدوق النمساوي فرديناند ماكسيميليان ” Ferdinand Maximilian ” إمبراطور المكسيك ، على تلة خارج كويريتارو ” Querétaro ” بأمر من بينيتو خواريز Benito Juarez ، رئيس الجمهورية المكسيكية ، وكان موت ماكسيميليان حدثاً رئيسياً في فترة مضطربة من التاريخ المكسيكي ، شهدت فترات من الاضطرابات السياسية المثيرة والحرب الأهلية ومحاولات فرنسية لبسط نفوذها الإمبراطوري على البلاد .

كان بداية عهده هو فترة حرب الإصلاح من 1858م إلى 1861م ،في الفترة التي تلت حرب أعوام 1846م إلى 1848م مع الولايات المتحدة الأمريكية ، حيث كانت المكسيك تعاني من عدم الاستقرار حيث تنافست الحكومات المحافظة والليبرالية المتعاقبة .

وخدم بينيتو خواريز كوزير للعدل في الحكومة الليبرالية لخوان ألفاريز Juan Alvarez ، وكان له دور أساسي في إنشاء دستور عام 1857م والذي قلص سلطات الكنيسة، وردا على ذلك ، أطاح الجنرال المحافظ زولواغا ” Zuloaga ” ، بالحكومة الليبرالية وعمل على عكس الدستور ، وتبع ذلك حرب أهلية ، حيث قاد خواريز القوى الليبرالية ضد زولواغا ، تم تأكيد انتصار الليبراليين في عام 1861م عندما اختارت الولايات المتحدة الأمريكية الاعتراف بحكومة خواريز .

سيطر الحزب الليبرالي في المكسيك على البلاد ، ولكن تركت سنوات الصراع المكسيك في حالة من الخراب المالي الكبير ، مما اضطرها إلى التخلف عن سداد الديون المستحقة للحكومات في أوروبا ، فأرسلت كل من بريطانيا وفرنسا وإسبانيا قوات عسكرية إلى فيراكروز لاسترداد ديونها ، وفي حين تفاوضت بريطانيا وإسبانيا على حل وسط مع المكسيك ، لم تستطع فرنسا

التوصل إلى اتفاق ، ولكنها أرادت استغلال الفرصة لإنشاء إمبراطورية تابعة على أراضي المكسيك .

وهاجمت القوات الفرنسية فيلاكروز في أواخر عام 1861م ، مما أجبر خواريز وحكومته على التراجع إلى شمال المكسيك ، كان 6000 جندي فرنسي واثقون من أن النصر سيكون سريعا ، فهاجموا بلدة بويبلا دي لوس انجليس ، وتمكن خواريز من تجميع قوّة لإبعاد الفرنسيين ، وخلال أربع وعشرين ساعة من الحصار الذي بدأ بهزيمة مفاجئة للجنود الفرنسيين ، مما أجبرهم على التراجع وأظهر أن تأسيس الحكم الفرنسي على المكسيك قد يكون بعيد المنال .

قدم الإمبراطور الفرنسي نابليون الثالث عرضاً لماكسيميليان ، أن يكون حاكم لمملكة لومباردو-فينيسيا والعرش المكسيكي في عام 1863م ، وجاء العرض الفرنسي كجزء من صفقة بين نابليون ومجموعة من المحافظين المكسيكيين ترغب في قلب الحكومة الليبرالية للرئيس ، بينيتو خواريز ، مع ضمان الدعم من الجيش الفرنسي ، انطلق ماكسيميليان إلى المكسيك بعد أن ظن خطأ أن الشعب المكسيكي قد صوت لصالحه ليكون إمبراطوراً له .

وتميزت السنوات الأولى من حكم ماكسيميليان بالقتال بين قوات خواريز وقوات المحافظين الفرنسيين والمكسيكيين ، في البداية بدت الحرب وكأنها تسير لصالح ماكسيمليان مع دفع جويريز إلى الشمال إلى المكسيك .

ولكن نهاية الحرب الأهلية الأمريكية لعبت دوراً حاسماً ، مع انحسار النزاع الداخلي ، بدأت الحكومة الأمريكية بالضغط على فرنسا لإزالة قواتها من المكسيك ، على أساس أن وجودها انتهك مبدأ مونرو ” the Monroe doctrine ” في مارس 1867م وافقت فرنسا ، وفجأة ووجد ماكسيميليان نفسه بدون الدعم العسكري اللازم لدعم حكومته .

وتم دفع قوات خواريز إلى الجنوب ، وسرعان ما استعا فيلاكروز السيطرة ، وفر ماكسيميليان إلى كويريتارو واستسلمت قواته في 15 مايو 1867م ، وعلى الرغم من محاولات القادة الأوروبيين لعدم قتله ولكنه تم إعدامه في 19 يونيو ، كعقوبة له على الأرواح التي فُقدت في الحرب الأهلية بسببه .

Telegram