قصة وصول معمر القذافي للسلطة

قصة وصول معمر القذافي للسلطة

قصص هل تعلم

قاد معمر القذافي انقلاب ناجح على الملك الليبي في 1 سبتمبر 1969م عُين رئيساً للهيئة الإدارية الجديدة في ليبيا ومجلس قيادة الثورة ، حكم القذافي البلاد على مدى العقود الأربعة حتى الثورة الليبية عام 2011م .

قد كان للقذافي أهمية كبيرة في تشكيل مجرى التاريخ الليبي منذ عقد السبعينيات ، وكان له علاقات معقدة أحياناً وغامضة في بعض الأحيان مع الغرب ، مما جعل البرلمان البريطاني يقدم اقتراحات بأنه يمكن استدعاء توني بلير لشرح علاقته بالقذافي في البرلمان البريطاني .

كانت تعاملات القذافي مع الغرب مهمة بشكل لا يصدق بسبب احتياطيات ليبيا الضخمة من النفط ، وقرار القذافي بتمويل الجماعات الإرهابية والمسلحة في جميع أنحاء العالم ، في عدد من الهجمات الإرهابية مثل تفجير لوكربي ، أو قصف ملهى ليلي في برلين يستخدمه الأفراد العسكريون الأمريكيون غالباً ما جلبت لدولته صراعات عديدة مع الغرب ، من ناحية أخرى ، في أوائل القرن الواحد والعشرين كان هناك شيء من ذوبان تلك العلاقة ، حيث بدأت الاتفاقيات الإستراتيجية تتشكل بين ليبيا والولايات المتحدة .

وكل لكل هذه السياسات الخارجية المعقدة السبب وراء استيلاء القذافي على السلطة في ليبيا بشكل كامل تماماً ومحو المعارضة الليبية بالكامل ، ولد القذافي لفلاح بدوي في قصر أبو هادي ، وهي منطقة ريفية ، في عام 1942م التحق بجامعة ليبيا وأكاديمية بنغازي العسكرية ، وأكمل تعليمه في عام 1965 والتحق بالجيش ، وتعاون مع القادة العسكريين الآخرين ، وتآمر على الإطاحة بالملك إدريس الذي كان يعتبره قوة رجعية تمنع حدوث التغيير في ليبيا .



كان الانقلاب بلا دماء ، فقد كان الملك إدريس خارج البلاد يتلقى علاج لأمراض الروماتزم في تركيا قام القذافي بإلغاء الملكية وذهب إدريس إلى اليونان ثم تركيا بحثاً عن اللجوء السياسي ، وكان الدافع الرئيسي لقادة الانقلاب هو الشعور بأن موارد ليبيا الطبيعية كانت تستغل من قبل الأجانب ، وبعد اكتشاف احتياطيات نفطية كبيرة في أواخر الخمسينيات ، وتم استخراجها من قبل الشركات الأجنبية وكانت هي التي تحدد الأسعار لتتناسب مع السوق المحلية الخاصة بها وقامت باستغلال الإرباح الناتجة عن الاستخراج .

كان أحد أول أعمال القذافي هو إعادة التفاوض على صفقات استخراج النفط مع الغرب ، التهديد بقطع الإمدادات إذا لم يتم الوفاء بمطالبه ، التي تزعم على نحو مشهور أن “الناس الذين عاشوا بدون نفط لمدة 5000 سنة يستطيعون العيش بدونها مرة أخرى لبضع سنوات من أجل الحصول على حقوقهم المشروعة ” ، وقد نجحت مغامرة القذافي ، وأصبحت ليبيا أول دولة نامية تحصل على حصة كبيرة من غالبية أرباح النفط الخام .

كما تميز حكم القذافي بنظرياته السياسية الغريبة التي نُشرت في كتابه الأخضر الشهير ، منذ بدايات السبعينيات من القرن الماضي ، وابتكر طريقة لإنشاء نظام سياسي يحطم ليبيا من أغلال الإمبريالية ، ومن الناحية العملية ، قام النظام بتثبيت شكل من أشكال الحكم الهرمي المتطرف في البلاد ، وتم إنشاء مؤتمرات شعبية حول ليبيا ، نظرياً لنقل الحكومة إلى المستوى المحلي ، وفي الواقع فإن هذه المؤتمرات كانت عاجزة ، وكانت كل السلطة في يد القذافي ودوائر المقربين منه فقط .

قام القذافي بسن قوانين صارمة وعقوبات قاسية لمنع نشر الأفكار السياسية الأخرى ومنع المعارضة كانت تصل لعقوبة الإعدام ، قام بطرد الأجانب من البلاد وعمل على تطبيق قوانين صارمة للاحتجاجات على النظام الحاكم ، مما دفع الكثير من المثقفين الليبيين أن يعيشوا حياتهم في المنفى بدلاً من البقاء في البلاد ومشاهدة الوضع المزري تحت حكمه.

وظهرت قصص عن التعذيب والقتل والحُكم بالسجن لفترات طويلة من البلاد ، منذ بداية عقد السبعينيات من القرن الماضي ، وكذلك أوائل القرن الحادي والعشرين ، ومع بداية الربيع العربي في تونس ومصر في عام 2010م بدأ الليبيون في التمرد ضد الدكتاتورية الوحشية التي كان يقودها القذافي ، مما أدى إلى سقوطه في نهاية المطاف عام 2011م وقتله بوحشية .

Telegram