قصة احتلال الفلبين

قصة احتلال الفلبين

قصص هل تعلم

في 12 يونيو 1898م ، أُعلن تمرد فلبيني بقيادة إيميليو أغوينالدو ” Emilio Aguinaldo “استقلال الفلبين ، ولكن كان وقت الحرية صغير ، وفي السادس من فبراير عام 1899م ، تم ضمها إلى الولايات المتحدة كجزء من معاهدة السلام للحرب الإسبانية الأمريكية .

كانت الفلبين مستعمرة إسبانية منذ القرن السادس عشر ، وبدأت الثورة في أوائل ثمانينيات القرن التاسع عشر ، وكانت بسبب الاستياء الطويل من الحكومة الاستعمارية المتعجرفة عليها ، وكذلك غضب من الكهنة الفلبينيين بسبب الهيمنة الإسبانية على الكنيسة الكاثوليكية في الأرخبيل .

حيث أطلقت كاتيبونان ” Katipunan ” ، وهي منظمة فلبينية قومية بقيادة أغوينالدو ” Aguinaldo ” ، حملة ناجحة ضد الأسبان ، وقام 100،000 و 400،000 عضو (السجلات ليست واضحة) ، بالقيام بثورة Katipunan في جميع أنحاء الفلبين في عام 1897م .

تمكنت القوات الإسبانية من احتواء التمرد ، ولكنها أصبحت على بينة من تهديد القومية الفلبينية والقوة التي كان يمكن أن تمارسها جماعة كاتيبونان ، وتم التفاوض على اتفاق معهم في مقابل ذلك قبول الجنرال إيميليو أغوينالدو المنفى من الفلبين ، والدعوة إلى إنهاء الثورة ، ودفع لأسبان للتعويضات والشروع في برنامج لإصلاح المستعمرة .

أثناء وجوده في هونغ كونغ وسنغافورة ، أجرى أغوينالدو اتصالات مع القنصلية الأمريكية ، وبدأت الحرب الإسبانية الأمريكية رداً على الوحشية الإسبانية في قمع تمرد كوبي ” Cuban rebellion ” وسرعان ما انتشر القتال إلى العديد من المستعمرات الإسبانية في منطقة المحيط الهادئ ، بما في ذلك الفلبين بالنسبة للولايات المتحدة ، فإن

استئناف التمرد في الفلبين سيشكل إلهاء للأسبان ، بالنسبة للحركة القومية الفلبينية ، بدا وكأنها تقدم فرصة لكسر قيود الإمبريالية مرة واحدة وإلى الأبد .

عاد أغوينالدو إلى الفلبين في 19 مايو ، 1898م ، وسرعان ما حشد الثوار ، وبدأت قواته في منطقة جنوب مانيلا لتحرير المدن وممارسة مزيد من الضغط على إسبانيا ،وتبع ذلك إعلان الاستقلال في الثاني عشر من يونيو بسرعة وإنشاء جمهورية مؤقتة وفي سبتمبر ، التقى الرئيس بالمجلس الثوري وصدّق على الاستقلال .

في هذه الأثناء ، استمرت الانتفاضة ، بالإضافة إلى تصرفات القوات الأمريكية ، في تحقيق الانتصارات ضد الأسبان ، وجاءت إشارة مشئومة عندما أعلن القائد مانيلا الإسباني أنه سيستسلم ولكن فقط للجنود الأمريكيين الذين هبطوا وحاصروا المدينة – رفض السماح للمتمردين الفلبينيين بالدخول وقال أنه لن يستسلم لهم ، وعلى هذا النحو في حين كان الثوار يقاتلون من أجل الاستقلال وإنشاء جمهورية في الفلبين قامت القوات الأمريكية باحتلال العاصمة .

في ظل الكثير من الجدل ، وافقت الولايات المتحدة في نهاية المطاف على التصديق على معاهدة باريس التي وضعت نهاية للحرب الإسبانية الأمريكية ، وهو القرار الذي مر بصوت واحد فقط في مجلس الشيوخ الأمريكي ، في مقابل دفع 20 مليون دولار إلى أسبانيا وضمت الولايات المتحدة الفلبين ، وكذلك غوام وبورتوريكو ” Guam and Puerto Rico “.

بدأت ثلاث سنوات من الصراع في الفلبين ، مع قيام أغوينالدو وقواته بشن تمرد مستخدماً حرب العصابات ضد القوات الأمريكية المحتلة ، تم إرسال الآلاف من القوات الأمريكية إلى الأرخبيل لمحاولة قمع التمرد ، اُرتكبت مجازر مروعة من قبل كلا الجانبين ، وكان الأكثر صدمة في جزيرة سمر عندما قتلت القوات الأمريكية أي رجل في الجزيرة فوق سن العاشرة .

في نهاية المطاف تم القبض على أغوينالدو في عام 1901م ، وأقسم بالولاء للولايات المتحدة ، في عام 1902م تولت حكومة مدنية أمريكية مهمة الإدارة العسكرية في الفلبين ، تم الإعلان عن انتهاء التمرد ، وبالنسبة لشعب الفلبين فقد تم إبطال فرصة الاستقلال مرة أخرى .

Telegram