وراء الأكمة ما ورائها

وراء الأكمة ما ورائها

قصص أمثال عالمية

تدور أحداث المثّل ، وراء الأكمة ما رائها ، في قديم الزمان ، في سالف العصر في إحدى القبائل في بلداننا العربية ، وأصل المثّل هو ، حبستموني ووراء الأكمة ما ورائها ، وتلك الجملة ، قالتها امرأة كانت قد وعدت شخصاً ، أن تأتيه وراء الأكمة ، ومعنى الأكمة ، هي الموضع الذي يكون أشد ارتفاعاً مما حوله ، وهو دون الجبل في ارتفاعه

الموعد والضجر :
فيُروى أن تلك المرأة والتي قد وعدت هذا الشخص عند الأكمة إذا جنّ الليل ، أي بمعنى أظلم الليل ، وبينما هي مأخوذة بخدمة أهلها ، وقد مرّ عليها وقت طويل ، وغلبها شوقها إلى موعدها ، وطال عليها المكث وضجرت !!قصة المثّل :
وأثناء ضجرها ومكوثها وغلبة شوقها عليها ، فخرج منها الذي كانت لا تريد إظهاره ، وقالت : حبستموني ووراء الأكمة ما ورائها … وتعد بذلك أفشت سرها بنفسها ، دون أن تشعر

فذهب قولها مثلاً شهيراً ، يعبر عن إفشاء المرء على نفسه أمراً كان مستوراً ، وقد تناقلت الألسن المثّل عبر الأجيال ، وتم تحويره واختصاره ، إلى وراء الأكمة ما ورائها


Telegram