في الصيف ضيعت اللبن

في الصيف ضيعت اللبن

قصص أمثال عالمية

تحمل اللغة العربية الكثير من العبر والحكم ، التي يجب أن نُحسن دراستها لكي نستفيد منها ، وأيضا نتسلى بمعرفتها ومعرفة أسباب تداولها ، والحكمة من وراءها  ، معنا اليوم مثل في الصيف ضيعت اللبن وسوف نتعرف على ظروف هذا المثل والحكمة منه بالتفصيل

الصيف ضيعت اللبن ، يقال أن سيدة تزوجت من رجل غني ، ولكن كلما تقدم السن بزوجها كان يزداد شحًا ، وكانت تختلف معه كثيرًا لهذا السبب ، حتى تطلقا ، وكان وقت الطلاق في شهور الشتاء ، ومن المعروف أن شهور الشتاء تزدهر فيها المراعي ويكثر فيها الخير ، وتدر الماشية الحليب بكثرة

بعد الطلاق تزوجت المرأة من شاب صغير السن وجميل المظهر ، ولكنه لم يكن ثريًا ، وحين آتى الصيف احتاجت السيدة إلى الحليب ، ولم يكن الحليب موجود لدى أحدًا في مكان إقامتها إلا لدى زوجها السابق ، فأرسلت إليه ترجوه من أجل بعض الحليب ، فصاح بها قائلًا : في الصيف ضيعت اللبن

وكان يقصد أن رأيك الخاطئ وتدبيرك السيء أوصلك إلى هذه المرحلة ، ففقدتي كل الخيرات ، أهمها الحليب الذي كنتي تجدينه بسهولة في الصيف ، وقرر منعها من الحصول على الحليب حتى يدعها تشعر بالندم

وبعد هذا قيل مثل  في الصيف ضيعت اللبن ، على من يترك ما في يده ولا يحافظ عليه ، ثم يعود ليطالب به ، مثل أن يسرف أحدًا ما في إنفاق ماله ثم يندم على ذلك الفعل

أو أن يسرف أحدًا ولا يهتم بصحته وحين يتدهور حاله ، ويكبر يشعر بالسوء نتيجة إهدار صحته ، حينها لا ينفع النصح

فقد فات أوانه

العبرة :
–يجب أن تفكر جيدًا قبل أن تضحي بما تملك


–في كثير من الأحيان لا يفيد الندم


–لكل شخص عيوبه ومميزاته ، وحتى ننعم بالمميزات يجب أن نتحمل العيوب


– الصبر أحيانًا على الابتلاء أو التمهل في التصرف من الحكمة


– التسرع في الحكم على الأمور ، أو اتخاذ القرارات قد يؤدي بك إلى نتائج سلبية للغاية 


Telegram