قصة شركة سوني

قصة شركة سوني

قصص عالمية

بطبيعة الحال فكل متتبعي أخبار التقنية والتكنولوجيا يعرفون إسم "أكيو موريتا - Akio Morita" مؤسس العلامة التجارية "سوني Sony".
هذا العبقري الذي نجح في دراسة كل من السوق الغربي والشرقي والتعرف على متطلبات كل منهما والتوصل إلى المنتج الصحيح والمناسب لكل منهما. ونجح في التحلي بالقوة الكافية لتشرب كل هذه الثقافات المختلفة ودمجها معاً وخلق اسم رائد مثل سوني في عالم التكنولوجيا.

وقد ترك لنا هذا العبقري إرثا رائعا من أشهر النصائح التي قد تساعدك في التطور لتصبح من أشهر رواد الأعمال والنجاح في تحقيق أهدافك..

أولاً : كيف آمن "أكيو موريتا" بنجاح اسم سوني؟
كانت له عدد من النقاط الأساسية والتي اعتبرها مبادئ أساسية ليحقق النجاح الذي حلم به، تمثلت في مقولاته الشهيرة التالية:





1- لقد أسست البنية الأساسية التي تساعدنا في توظيف العاملين الجدد، لكن ليس اعتباراً لمؤهلاتهم الدراسية فهي بالنسبة لي عبارة عن ماض بعيد ولا يوجد لها أي أثر في تقييمهم أو ترقيتهم.



2- حلي الأمثل لأطلق العنان لحس الإبداع لدي هو أن أضع هدفاً محدداً نصب عيني.



3- لدي اعتقاد بأن أحد أهم أسباب نجاح اسم شركتنا هو تلك المساحة التي تركناها للحوار والنقاش البناء، فلو كنا كلنا إداريين فما كنا حققنا أي نجاح.



4- لقد حرصت دائماً على مقابلة كل العاملين لدينا وزيارة كل مكان جديد أو فرع للشركة.



5- لا ينبغي على الشركة إهدار حصصها على المديرين التنفيذيين أو أي مسميات أخرى، إنما يجب أن تتشاركها مع عمالها.



واذا ما تطرقنا إلى أهم النصائح التي تركها لنا في العمل، فهي:



1- الإعلان والترويج لا يصلحان فقط إذا ما كان المنتج سيء أو غير مناسب.



2 - كمسؤول إداري، من المهم أن تعلم حقيقة أكيدة.. وهي كيفية إطلاق روح الإبداع لدى الجميع، فأنا أؤمن بأن كل منا لديه القدرة الإبداعية ولكنه يجهل كيفية استخدامها.



3- هناك معتقد خاطئ أن الكثير من الناس يعملون فقط ليحصلوا على المال وكأن المال هو سبيل السعادة الوحيد، البشر يحتاجون للمال بالطبع ولكن أيضا يحتاجون لأن يشعروا بالسعادة والفخر بعملهم وما يقدمونه.



4- لا يوجد أي عنصر خفي أو معادلة سرية مسؤول عن نجاح أكثر الشركات اليابانية!!
هناك ثلاثة أنواع من الإبداع:
- الإبداع في عالم التقنية
- الإبداع في تخطيط المنتج
- الإبداع في التسويق
والحصول على واحد من هذه الأركان الثلاثة دون الأخرى هو بالطبع نهاية محتمة لفشلك



وفاته

في 25 من نوفمبر عام 1994، أصيب "أكيو موريتا" أثناء لعبه التنس. وقد خلفه في إدارة الشركة Norio Ohga ذلك الموظف الصغير الذي التحق بالعمل في الشركة عام 1950 وبعث برسالة ينتقد فيها الجودة الضعيفة لعدد من مسجلات الشركة. وبدلا من أن يهاجمه "أكيو موريتا" أرسل في طلبه وعينه نظرا لأمانته وحرصه الشديد على جودة منتجات الشركة.
وفي 3 أكتوبر عام 1999 توفي "أكيو موريتا" في عمر 78.
وعلى الرغم من وفاته إلا أن قصة نجاحه ما زالت خالدة..

Telegram