مجزرة طريق الموت

مجزرة طريق الموت

قصص تاريخية

منذ سنوات عديدة وقعت واحدة من أكثر المذابح وحشية في تاريخ الحرب في العراق ، على طول الطريق السريع 80 ، على بعد حوالي 32 كم غرب مدينة الكويت


في ليلة 26-27 فبراير 1991م ، كان الآلاف من الجنود والمدنيين العراقيين يتراجعون إلى بغداد ، بعد إعلان وقف إطلاق النار ، عندما أمر الرئيس جورج بوش الأب قواته بقتل الجيش العراقي المتراجع


قصفت الطائرات المقاتلة لقوات التحالف الأفراد العزل لإعاقة المركبات حتى لا تتمكن من الفرار ، ثم قصفت الطائرات المحاصرين لساعات ، وبعد انتهاء المذبحة ، وجد نحو ألفي مركبة عراقية بها جثث متفحمة ومشوشة لعشرات الآلاف من الجنود العراقيين على مسافة أميال على طول ما أصبح يعرف باسم طريق الموت “Highway of Death”


وعدة مئات أخرى تتناثر على طول طريق آخر هو الطريق السريع 8 ، الذي يؤدي إلى البصرة


فقد أصبحت مشاهد الدمار على هذين الطريقين هما الأكثر شهرة لحرب الخليج


في اليوم السابق للمجزرة أعلنت إذاعة بغداد أن وزير الخارجية العراقي قبل وقف إطلاق النار وأمر جميع القوات العراقية من الانسحاب من الكويت امتثالًا لقرار الأمم المتحدة رقم 660 ولكن بوش الأب رفض التصديق على ذلك وواصل الحرب


وفي اليوم التالي أعلن الرئيس العراقي نفسه أن الانسحاب قد بدأ بالفعل على طريقين سريعين وسيتم الانتهاء منه بنفس اليوم ولكن بوش قال أنها خدعة فبدلًا من قبول عرض العراق بالانسحاب وقبول التسوية قرر بوش والخبراء العسكريون الأمريكيون قتل أكبر عدد ممكن من العراقيين


وبدأ القصف في منتصف الليل

في البداية قصفت الطائرات القافلة المتحركة من المقدمة ومن الحلف ثم هاجمت الجموع المنسحبة وكانت الأوامر بعدم السماح لأحد بالخروج وتم اصطياد أي سيارة حتى الجنود الذين قد ألقوا سلاحهم لم يسلموا من قصف النيران ولم ينج أي عراقي تم قصف سيارات الأجرة والشاحنات كتبت كل صحف العالم عن المجزرة وأنها انتعكت اتفاقية جنيف واستنكرت كل الصحف ووسائل الإعلام الغربية والعربية ما حدث لأن الجنود كانوا مستسلمين في طريق عودتهم



Telegram