تاريخ طريق الحرير

تاريخ طريق الحرير

قصص تاريخية

كان طريق الحرير هو الاسم الذي يطلق على شبكة واسعة من الطرق التجارية التي تبدأ من الصين وتمتد عبر قارة آسيا ، وتستمر عبر الشرق الأوسط حتى تصل إلى أراضي البحر الأبيض المتوسط ، وفي النهاية إلى شمال أفريقيا وأوروبا ، ولم يكن طريق الحرير طريقًا وحيدًا ، بل كان يتألف من العديد من الطرق والمسارات الموضوعة فكان هناك اتجاه من الشرق واتجاه من الغرب ، ولقد كان عملاً قيد التنفيذ من شأنه أن يفتح المنطقة ما بين الصين والغرب المعروفة باسم اليوم بآسيا الوسطى


كانت أرض آسيا الوسطى صحراء وبها سلاسل الجبال في معظمها وكانت معروفة لدى سكان Talikamen السكان المحليين في المنطقة باسم “أرض الموت” ، وكانت الحياة النباتية والحيوانية نادرة ، وكان المناخ شديدًا مع قلة سقوط الأمطار ، وبالتالي لا توجد مياه أو موارد طبيعية ، وكانت العواصف الرملية شديدة ويمكنها دفن الأشياء الحية بسهولة ، وتباينت درجات الحرارة الجو الحارق صيفًا والليالي شديدة البرودة في فصل الشتاء


في الشمال الشرقي تقع صحراء جوبي ليست جافة ، كانت لا تزال أرضًا للسفر إلى الجنوب ، وفصلت سلسلة جبال الهيمالايا ، وكونلون ، وجبال كاراكوروم بشكل فعال الشرق الأوسط عن الصين ، ولكن الثقافات والعادات والسلع في كل أوروبا وآسيا كان يتم تبادلها بظهور الشبكة التجارية المعروفة باسم طريق الحرير


التاريخ المبكر لطريق الحرير :
قبل تطوير طريق الحرير ، كان يتم تداول الحرير داخل إمبراطورية الصين الداخلية فقط ،  وكانت تحاول قوافل الجمال المحملة بالحرير الوصول إلى الحواف الغربية ولكن غالباً ما كانت تتعرض للهجوم من قبل القبائل البدوية التي تسعى للحصول على بضائع ثمينة بدون

دفع المال ، ولم تمكن تشانغ تشانين أول مسافر من الصين من الاتصال بهذه القبائل إلا بعد 13 عام ، تم إقامة تحالفات معهم وولد مفهوم طريق الحرير


تطور الحضارات في الغرب ، وكانت بلاد ما بين النهرين كانت أرضًا خصبة ومتقدمة جدًا عن الصينيين بسبب التضاريس ، ومن حوالي 500 قبل الميلاد كانت الإمبراطورية الفارسية تسيطر على الكثير من الشرق الأوسط ، وبدأت التجارة مع جارتها الشرقية ، الهند ، في التأثير على الثقافات في جميع أنحاء العالم


وعندما نجح الإسكندر الأكبر في غزوه للإمبراطورية الفارسية ، تم إدخال الثقافة اليونانية إلى الشرق الأوسط ، على الرغم من أن عهده في المنطقة استمر حتى عام 325 قبل الميلاد ، إلا أن تأثير اللغة اليونانية والأساطير والنحت امتزج بالأفكار الهندية التي غيرت من ثقافتها تمامًا في وقت لاحق أصبح يعرف باسم “مفترق الطرق” حيث دمجت المدارس الفكرية الفارسية واليونانية والهندية معًا


وصف الطريق :
استخدم الجغرافي الألماني فرديناند فون ريتشثوفن Ferdinand von Richthofen لأول مرة مصطلح “طريق الحرير” في عام 1877م ، وكان هذا بعد فترة طويلة من زواله ، وعلى الرغم من أن الحرير كان السلع الأصلية المطلوبة للتداول ، وأكثر بكثير من البضائع الأخرى ، فقد أرسل الغرب الذهب والمعادن النفيسة الأخرى ، الزجاج ، والعاج ، والأحجار الكريمة شرقًا على طول طريقه ، وأرسل الشرق اليشم ، والفراء ، والأشياء البرونزية ، والحديد ، ولكن كان التداول الأكثر للحرير


تطوير الطريق :
تأثر التطور المستمر للطريق بعدة أشياء ، ولعبت التضاريس والسلع أدوارها في المناطق التي تشعبت فيها المقاطعات من الطريق الرئيسي للسماح بالسفر والتجارة مع المناطق الأخرى ، وتمت الإشارة إلى هذه الفروع باسم الفرع الشمالي والفرع الجنوبي ، وكانت نقاط التبادل هي التقاطعات حيث التقى طريقان تجاريان أو أكثر


كما كان للدين دوره في تاريخ طريق الحرير ،كانت آسيا الوسطى تدين بالشامانية ، ومع ذلك ، مع هجرة الناس والقبائل من منطقة إلى أخرى خاصة على طول الطريق التجاري ، ومع تسلل الأجانب إلى آسيا ، أصبح هناك نوع من “الشامانية المشتتة” حيث تم تعديل ممارسات الإيمان في منطقة معينة أما التأثير اليوناني في الشرق الأوسط قد استوعبه دين الإسلام ، واستمر ذلك في آسيا أيضًا


وفي وقت لاحق ، ساعدت الأهمية التاريخية للصوفية على انتشار الإسلام إلى الصين ، وفي نهاية المطاف تبنى الناس الممارسات الإسلامية الرسمية ، وشملت القضايا الناجمة التي أدت لتطوير الطريق ، عمليات النهب والسرقة  التي كانت تتم من قبل القبائل البدوية مما يؤدي لزيادة تكاليف التاجر فأدى لظهور الحاجة الماسة للحماية


فحاولت أسرة هان السيطرة على Xiongnu ، وهي مجموعة من القبائل البدوية الشمالية ، بالرشوة والتهديد العسكري ، وفتم إرسال تشانغ تشيان لتشكيل تحالف مع Yuezhi ، الذين كانوا ضد Xiognu ، وعلى الرغم من فشل مهمته في البداية ، إلا أن الصينيين تمكنوا من هزيمة Xiongnu في هجوم عسكري ، ولكنهم استغرقوا ستين سنة لتنظيم سيطرتهم على هذا الطريق ، وبحلول عام 60  قبل الميلاد شملت سيطرتهم المنطقة المؤدية إلى حوض تاريم (Tarim Basin).تسببت أسرة هان لاحقًا ، والتي وضعت حدا لأسرة شين في وانغ مانغ ، في تقسيم السلالة إلى منطقة هان الغربية وهان الشرقية ، وشهدت هذه الحقبة انحدار القوة الحكومية والثروة الاقتصادية التي تم نقلها إلى ملاك الأراضي الأثرياء ، بعد أن استولى على العرش الإمبراطور شيان ، سقطت السلالة وكذلك الإمبراطورية الصينية


ووضعت سلالة سوي نهاية لحوالي أربعة قرون من الحكم من قبل العديد من السلالات غير الصينية ، واستمرت التجارة في ظل حكمهم على طريق الحرير ، وأدى انتشار البوذية إلى إنشاء منحوتات دينية وأماكن عبادة على طول طريق الحرير تحت السيطرة الصينية ، وتميزت أسرة سوي بجمع شمل شمال وجنوب الصين وشرعت في بناء أعجوبة الهندسة “القناة الكبرى” وبدأت في إعادة بناء سور الصين العظيم والذي كان شهد الكثير من الدمار خلال مئات السنين الماضية ، وسقطت السلالة بعد ثورة الفلاحين


وتُعرف سلالة تانج بأنها الحقبة الثانية الرائعة للتجارة على طريق الحرير ، وباعتبارها واحدة من أعظم حكام الصين ، امتدت قوتها إلى البامير إلى آسيا الوسطى ، كما أن دفاعهم عن التجارة وتعزيزها على طول طريق الحرير زاد بشكل كبير من أنواع البضائع التي جلبت إلى الصين ، وجاءت بالموسيقى والرياضة والأثاث والسلع الأخرى من الصادرات التركية والفارسية ، وإن تمرد An Shi والعديد من المصائب الأخرى التي أدت إلى تراجع هذه السلالة الأقوى ، وعزله الجنرال العسكري عن العرش


شملت السلالات الخمس والممالك العشر (907 – 960م) سلالة Liang Liang – (يونيو 907 – 903م) ، وTANG Tang من (923-936م)، وأسرة جين في وقت لاحق (936-947م) ، وأسرة هان


(947-951م) ، وأسرة تشو (951-960م) فقد تم إنشاء الممالك العشر كولايات مستقلة: وو ، ويوي ، مين ، تشو ، جنوب هان ، جينغنان ، تانغ الجنوبية ، وهان الشمالية


وشهدت أسرة سونغ (960-1297م) انحسار التجارة في أوائل القرن الثاني عشر وفقدت السيطرة على طريق الحرير ، ومنذ أن فقدت الإمبراطورية شمال الصين غزوات منشوريا ، بدأت بالتركيز على التجارة البحرية مع وسط وجنوب الصين


شهدت السنوات التي تلت ذلك الحكم المنغولي لآسيا أن ازدهرت تجارة طريق الحرير وكان في هذا العصر  عصر ماركو بولو الشهير الذي قام برحلته من إيطاليا إلى الصين والعودة ، وكتب عن أسفاره ، وكانت سلالة مينج (1368 – 1644م) هي السلالة الأخيرة للحكم


يمتد الجدول الزمني لطريق الحرير على مدار 2000 عام ، منذ نشأته قبل ما يقرب من 400 سنة قبل ميلاد المسيح  عليه السلام ، وكان وقت الازدهار في عهد أسرة تانغ ، إلى موتها التدريجي بحلول القرن التاسع عشر ، ولا تزال الآثار لهذا الطريق موجودة إلى اليوم ومازال المكان يشكل مكان للسياحة يتوافد عليه الكثيرين سنويًا ..

Telegram