المجاعة الهندية 1899م-1900م

المجاعة الهندية 1899م-1900م

قصص تاريخية

في عام 1899م ، لم تهطل الأمطار الموسمية في وسط الهند مما أدى إلى جفاف وجرف المحاصيل على مساحة لا تقل عن 1230 ألف كيلومتر مربع (474906 ميل مربع) ، مما أثر على ما يقرب من 60 مليون شخص ، وقد ماتت المحاصيل الغذائية والماشية مع امتداد سنوات الجفاف وسرعان ما بدأ المجاعة في الظهور ، وقتلت المجاعة الهندية في 1899م-1900م ملايين الأشخاص – ربما ما يصل إلى 9 ملايين شخص في المجمل


كان العديد من ضحايا المجاعة يعيشون في أقسام تدارها بريطانيا الاستعمارية ،  وكان نائب الملك في الهند هو اللورد جورج كرزون بارون من كيدليستون ، مهتمًا بالميزانية ويخشى أن تتسبب معونات الجوع في اعتمادهم على التبرعات


ولذلك كانت المعونة البريطانية غير كافية على الإطلاق لسد العجز الحادث ، وعلى الرغم من حقيقة أن بريطانيا العظمى كانت تستفيد إلى حد كبير من مستعمراتها في الهند لأكثر من قرن من الزمان ، إلا أن البريطانيين ساهموا في قتل ملايين البشر في الأراضي الهندية جوعًا ، وكان هذا الحدث واحداً من بين العديد من الأحداث التي ألهمت دعوات استقلال الهند ، والتي زادت خلال النصف الأول من القرن العشرين


سبب المجاعة :
أحد أسباب المجاعة عدم ظهور الرياح الموسمية في عام 1899م المعروفة بظاهرة النينيو القوية – التذبذب الجنوبي لدرجة الحرارة في المحيط الهادي ، والذي يمكنها أن تؤثر على الطقس في جميع أنحاء العالم ، ولسوء حظ ضحايا هذه المجاعة ، جاءت سنوات النينيو  بتفشي الأمراض في الهند ، وفي صيف عام 1900م ، أصيب الناس الذين أصابهم الجوع  بوباء الكوليرا ، وهو مرض شرس ينقله الماء ، وشجعت

ظاهرة النينو على ظهوره ونموه


فبمجرد انتشار وباء الكوليرا ساهم في تفشي مرض الملاريا القاتل ، ولسوء الحظ أيضًا ، اجتاح البعوض المياه وتكاثر فيها مما جعله يقضي على البقية الباقية من المحاصيل ، وكان وباء الملاريا قاسياً للغاية لدرجة أن رئاسة بومباي أصدرت تقريرًا وصفته بأنه “غير مسبوق” ، ولاحظت أن الأثرياء والأغنياء يعانون أيضًا منه


استغلت الصحف الفرنسية العدو الأول لبريطانيا تلك المجاعة لترويج لنفسها وتم تداول رسم كاريكاتوري تحريري فرنسي  يتحدث عن ضحايا المجاعة بين عامي 1899م و 1900م ، ولكن ما حدث كان أقل إنسانية جاء السياح لكي يأخذون صور فوتوغرافية مع الهياكل العظمية للهنود ، وجعلت البواخر وخطوط السكك الحديدية وغيرها من أوجه التقدم في تكنولوجيا النقل من السهل على الناس السفر للهند في بداية القرن العشرين


وسمح اختراع الكاميرات على تسهيل التسجيل ، وعندما تقاطعت هذه التطورات مع مأساة مثل المجاعة الهندية في 1899-1900م ، جاء العديد من السياح مثل الباحثين عن التشويق ، الذين استغلوا بؤس الآخرين ، واستغلت بريطانيا صور المجاعة للترويج لفكرة أن الهنود لم يستطيعوا الاعتناء بأنفسهم ولابد من وجودهم في الهند ..

Telegram