قصة  الشاطيء

قصة الشاطيء

قصص اجتماعية

كنت فخورًا جدًا وأنا أرى أبنائي التوأم وهم يبلون بلاء حسنًا ، في تدريب كرة القدم يوم أمس .. كنت أشاهدهما وأنا في المدرجات المواجهة للملعب ، ثمة رابط خفي بينهما وهما يتبادلان الكرة أو عندما يتحركان بدون كرة ، أشعر بأنهما قد اقتسما فيما بينهما نفس المهارات التي كانت لدى عندما كنت صغيرًا


كرة القدم :
لم أتوقف أبدًا عن لعب كرة القدم إلا حينما تزوجت وغادرت مدينتي الساحلية ، أعود بذهني للوراء كثيرًا ، أذكر أنني كنت أعود إلى مدرستي قبل العصر بساعة كاملة ، كنت أقوم بعمل واجباتي المدرسية بسرعة لكي ألحق بأصحابي على الشاطئ ، المواجه لمنزلنا


المتجر :
كان هذا الشاطئ لا يفصله عن منزلنا سوى طريق الكورنيش ذو الحارتين المروريتين ، وكان هناك متجر وحيد أسفل منزلنا يبيع لوازم السباحة والغطس وبعضا من المرطبات ، كان صاحب ذلك المتجر ينتظر نزولنا للعب كل يوم ، فهو يعلم أننا سنشتري من عنده العديد من المشروبات بعد أن يبلغ منا الظمأ مبلغًا كبيرًا بعد اللعب


الانتظار :
أبتسم عندما أتذكر أنني أنتظر أولادي الآن ، وأنا أحمل حقيبة صغيرة بها العديد من العصائر ، لقد أحرز أحد أولادي هدفًا الآن ، لا أعرف أيهما قد أحرز الهدف ! فالمسافة بعيدة وهم يشبهون بعضهم البعض كثيرًا


المباراة والجيران :
ماذا كان اسم صاحب ذلك المتجر الكائن تحت منزلنا القديم ، يا ترى ؟ أحاول أن أتذكره فلا أفلح .. كانت المباراة التي نلعبها على الشاطئ هي التسلية اليومية لكل الجيران القاطنين في بنايتنا وفي البنايات المجاورة أيضا .. كانوا جميعًا يجلسون في شرفات

منازلهم يحتسون العصائر والشاي ويشاهدوننا باستمتاع بالغ ، فقد كنا محترفين بحق ، وكان موعد مباراتنا اليومية هذه ثابتة كل يوم


ساعة كاملة :
كان زمن المباراة ساعة كاملة تنتهي بأن نقفز جميعًا في البحر بمرح بالغ ، لنتخلص من العرق والحرارة حتى فصل الشتاء ، كل ذلك قبل أن نمر على متجر المرطبات الذي لا أذكر اسم صاحبه ، أرى أحد أبنائي وهو يلوح بيده إلى فتاة ما في المدرجات المقابلة ، ابتسم بشدة لم أكن أجرؤ على أن ألوح لها بيدي أبدًا ، فكل الجيران كانوا يراقبوننا أثناء اللعب ، حتى والديها ووالدي أيضًا ، لكنني كنت متأكدًا من أن أعيننا تلتقي كل يوم ، وفي نفس الموعد لأكثر من مرة ، كم كنت أتمنى يومًا لو كانت مباراتنا بدون جمهور الشرفات عداها وحدها


البناية المقابلة :
انتهى التدريب ونزلت من المدرجات لألتقي ابنيّ .. سألتهما : من منكما أحرز الهدف ؟ ضحكا كعادتهما ، كذلك ما استغلا ذلك الشبه الكبير لخداعي .. ألمح أحدهما وهو ينظر إلى المدرجات المقابلة ، أتذكر أختي عندما سألتني ذات يوم سؤالاً غريبًا ، قالت : لماذا دائمًا تنظر إلى أعلى موجها بصرك إلى البناية المقابلة كلما عبرت الطريق ؟ وأنت في طريقك إلى الشاطئ ؟ كنت سأهم بسؤال ابني عن ما يبحث عنه في المدرجات ! لكني آثرت ألا أسأله .. فقد كنت أعلم الإجابة مسبقًا


منزلنا القديم :
لا أدري لماذا قررت اليوم واليوم فقط ، أن أزور منزلنا القديم في مدينتا الساحلية ، خرجت من عملي مبكرا لأصل إلى هناك بعد العصر مباشرة تبدو بنايتنا أقدم كثيرًا مما كانت عليه ، ولا أدري لماذا أغلق ذلك المتجر الكائن أسفل البناية ، مكتوب على لافتته العلوية مرطبات وحلويات سعيد !في البناية المجاورة :
ابتسمت بشدة لأنني تذكرت أخيرًا اسم المتجر ، نعم فقد كان اسمه سعيد ، حاولت بعدها العبور إلى الشاطئ فلم أجده فوجئت بأنه قد تم توسيعه طريق الكورنيش بشكل ضخم ، لقد ردموا أجزاء فسيحة من البحر ، وأقاموا ثمانية حارات مرورية كاملة مكان الشاطئ ، الذي كنا نلعب على رماله ، لم يعد هناك شاطئ للأسف ..كم كنت أتمنى أن أعبر ذلك الطريق نحو الشاطئ ، ثم ألتفت وأنظر إلى أعلى نحو شرفتها في البناية المجاورة !

Telegram