قصة رحلات الرقيق الأولى

قصة رحلات الرقيق الأولى

قصص هل تعلم

في أغسطس عام 1518م ، أذن الملك تشارلز الأول ملك إسبانيا بشحن عبيد مباشرة من إفريقيا إلى الأمريكتين ، وكان المرسوم بمثابة مرحلة جديدة في تجارة الرقيق عبر المحيط الأطلسي ، حيث ارتفعت أعداد المستعبدين الذين جلبوا مباشرة إلى الأمريكتين – دون المرور عبر ميناء أوروبي أولاً – بأعداد كبيرة .

مؤخراً كشف الباحثون عن تفاصيل جديدة حول تلك الرحلات المباشرة الأولى ، وحدد المؤرخون ديفيد ويت David Wheat ومارك إيجل Marc Eagle حوالي 18 رحلة مباشرة من إفريقيا إلى الأمريكتين في السنوات الأولى بعد أن أجاز تشارلز هذه الرحلات – وهي أقرب الرحلات التي نعرفها .

لم تبدأ تجارة الرقيق عبر المحيط الأطلسي عام 1518م ، ولكنها ازدادت بعد أن سمح الملك تشارلز برحلات مباشرة من أفريقيا إلى البحر الكاريبي في ذلك العام ، في عام 1510م حتى عام 1520م، احتوت السفن التي تبحر من إسبانيا إلى مستوطنات البحر الكاريبي في بورتوريكو وهسبانيولا على عدد قليل من الأشخاص المستعبدين ما يصل إلى 30 أو 40 عبد .

يقول ويت ، وهو أستاذ تاريخ في جامعة ولاية ميشيغان ، من الصعب تتبع أجزاء إفريقيا التي جاء منها الأسرى ، حيث تم القبض على العديد منهم في البر الرئيسي وشحنهم إلى موانئ الجزيرة قبالة السواحل قبل أن تأخذهم السفن الإسبانية إلى الأمريكتين .

هذا هو أيضاً بعض من أبكر الأمثلة لدينا عن الناس المستعبدين الذين القوا أنفسهم في البحر ، والذين ماتوا نتيجة لسوء التغذية ، والجوانب الرهيبة والعنيفة والوحشية لتجارة الرقيق التي شوهدت في

وقت لاحق ، ونحن نراهم بالفعل في هذه الرحلات من ساو تومي São Tomé في عام 1520م .

كان ساو تومي ميناء جزيرة استعمارية تقع قبالة الساحل الغربي لأفريقيا الذي أسسته البرتغال في منتصف القرن الخامس عشر ، قبل عام 1518م أجبرت البرتغال الأفارقة المستعبدين على العمل في جزر في شرق المحيط الأطلسي ، بالإضافة إلى ذلك ، جلبت السفن الإسبانية الأفارقة الأسرى إلى شبه الجزيرة الأيبيرية والتي أرسلوا بعضها إلى منطقة البحر الكاريبي ، وربما زادت إسبانيا عدد الأفارقة المستعبدين الذين جلبتهم إلى منطقة البحر الكاريبي بعد عام 1518م لأن السكان الأصليين الذين كانوا يستعبدهم في السابق كانوا يموتون بسبب المرض الأوروبي والعنف الاستعماري ، وعلى الرغم من أنه من غير الواضح عدد الأفارقة الذين وصلوا خلال عام 1520م ، ولكن يقدر ويت أن العدد قد بلغ الآلاف .

ليس لدينا الكثير من الروايات المباشرة عن الأفارقة في الأمريكتين خلال هذه الفترة ، ولكن هناك استثناء واحد هو رودريغو لوبيز Rodrigo Lopez ، وهو رجل استعبد سابقاً في جزر الرأس الأخضر في أفريقيا تم إطلاق سراحه ، بعد أن أصبح رجلاً حراً ، تم أسره وإرساله إلى الأمريكتين ، حيث أعيد استعباده في أواخر عشرينيات القرن التاسع عشر ، واحتج لوبيز الذي كان يستطيع القراءة والكتابة باللغة اللاتينية على إعادة استعباده واستعاد حريته في أوائل الثلاثينيات .

“إنها حالة غير عادية لأننا لا نملك فقط مكانة عالية جداً بين الأشخاص المستعبدين في جزر الرأس الأخضر” ، كما يقول ويت ، ولكن أيضاً لأنه يقاضي من أجل حريته ويكتب عنها ، وما زالت تلك الوثيقة موجودة وأوضح لوبيز أن أحد موظفيه السابقين خطفوه في الليل وباعوه لتجار الرقيق كان هذا غير قانوني ، وجادل لوبيز لأنه كان رجلاً حراً .

معظم الرجال المستعبدين والنساء والأطفال في منطقة البحر الكاريبي لم يكن لديهم خيار المقاضاة من أجل حريتهم ، ومع ذلك ، كان هناك بعض الأشخاص الملونين في المستعمرات الإسبانية الأمريكية ، لأن العرق لم يكن مرتبطاً ارتباطاً وثيقاً بوضع العبيد كما هو الحال خلال العبودية الأمريكية .

لقد كان من الطبيعي أن يستعبد الناس المستعبدون السود ، على الرغم من وجود أناس مستعبدين من أصول أخرى ، يقول ويت لكن في نفس الوقت كان من الطبيعي أن تكون هناك أعداد صغيرة من الأشخاص الملونين الأحرار في المجتمعات الأيبيرية حول المحيط الأطلسي .

نشر ويت مقالته العلمية تحت عنوان طرق التجارة في بلاد الأمريكتين الإسبانية ، وأمضوا الكثير من الوقت في دراسة سجلات الشحن والدعاوى القضائية الإسبانية من منطقة البحر الكاريبي التي ذكرت رحلات الرقيق بالتفصيل ، وكانت معظم الدعاوى القضائية تنطوي على أحد أمرين : إما الفساد أو المستثمرين الساخطين ، وغالباً ما كان الفساد ينطوي على المسئولين الذين سمحوا برحلات غير مرخصة لتداول الرقيق ، وقد تابع مسئولو التاج البريطاني هذه الأنواع من دعاوى الفساد ، في حين كان المستثمرون يقاضون عادة بعد خسارة المال في رحلة العبيد .

غالباً ما يكون من الصعب التعامل مع “الوحشية ” في هذه السجلات ، كما يقول إيجل ، وهو أستاذ تاريخ في جامعة ويسترن كنتاكي ، حتى في تقرير حول ثورة العبيد ، التقرير بأكمله يدور حول قائد يحاول أن يبرر حقيقة أنه فقد بعض السلع لمستثمريه ، وهو حقاً كما لو أنه يتحدث عن البضائع .

Telegram