قصة ومن الحب ما قتل

قصة ومن الحب ما قتل

قصص خذ الحكمة منها

قصة ومن الحب ما قتل هي قصة مثل شهير حدثت في زمن الأصمعي، وهو شاعر معروف بجودة شعره و كلماته ذات الصدى العالي المؤثرة، وكان شعره في عصره هو المسيطر على أسماع الناس ، و نذكر له قصة طريفة وقوية تبين مدى ملكته الشعرية ولكن للأسف نهايتها حزينة .







في يوم من الايام كان الأصمعي يمشي في صحراء الحجاز وبينما هو كذلك مر في طريقه على صخرة كبيرة مكتوب عليها : أيا معشر العشاق بالله خبرو .. إذا حل عشق بالفتى كيف يصنع .. فرد عليه الأصمعي ببيتٍ مثله كاتباً على الصخرة : يدارى هواه ثم يكتم سره .. ويخشع في كل الأمور ويخضع ، ثم سار الأصمعي في طريقة .



وفي اليوم التالي مر الأصمعي على نفس المكان فوجد مكتوب على الصخرة تحت البيت الذي كتبه في اليوم السابق بيت شعر آخر يقول : وكيف يدارى والهوى قاتل الفتى ..

وفي كل يوم قلبه يتقطع ، فرد عليه الاصعمي ببيت يقول : اذا لم يجد الفتى صبراً لكتمان أمره .. فليس له شئ سوى الموت ينفع .



مر الأصمعي في اليوم الثالث ليرى ماذا رد عليه الفتى، فوجد شاباً ممددا مقتولاً عند الصخرة، انه العاشق قتل نفسه آخذاً بنصيحة الاصمعي الذي قد قال بيت من الشعر ولم يظن أبداً أن العاشق سوف يأخذ به و يفعل ذلك ويقتل نفسه، ووجده قد كتب علي الصخرة بيتان : سمعنا أطعنا ثم متنا فبلغوا .. سلامي إلى من كان للوصل يمنع .. هنيئا لارباب النعيم نعيمهم .. وللعاشق المسكين ما يتجرع .

Telegram