قصة شبح غرينبريه قصة شبح بخبر الناس بطريقة قتلة والقبض على القاتل

قصة شبح غرينبريه قصة شبح بخبر الناس بطريقة قتلة والقبض على القاتل

قصص عالمية

كنا في ولاية فيرجينيا وكانت بطلة القصة الرئيسية هي زونا وقد كانت شابة صغيرة السن وقد وقعت في هوى حداد يدعى ادوارد، ورغم حبها الشديد لها وتمسكها به وإصرارها على الارتباط به إلا أن امها كانت ترفض بشدة وتصر هي أيضا على أن ادوارد شخص مخادع وليس الرجل المناسب لزونا، إلا أنها مع اصرار دونا وتمسكها به قبلت بهذا الزواج.

تزوجت زونا من ادوارد الحداد وكان من الواضح للجميع أن حياتهما تسير بشكل جيد وهادئ وتعمهم السعادة، وكان قد مر على هذا الزواج حوالي ثلاثة شهور وكان ادوارد يعمل في محل الحدادة الخاص به، فأمر اندي وهو الغلام الذي يعمل لديه أن يذهب إلى المنزل ليرى إن كانت زويا بحاجة إلى شيء، وبالفعل ذهب الغلام إلى زويا وعندما دخل وجدها اسفل الدرج وكانت تبدو كمن سقط من الدرج ففزع الغلام وانطلق إلى ادوارد وهو يصرخ بأن السيدة ماتت.

عاد ادوارد إلى المنزل وقام بحمل زويا وقام بوضعها في سريرها ويعد مرور ساعة من انتشار الخبر حضر الطبيب الشرعي للكشف على الجثة لتحديد سبب الوفاة فكانت في فراشها وكانت ترتدي ثوب ذو رقبة وكان ادوارد يمنعه من الكشف عليها، ولم يجد الطبيب امامه إلا أن وضع تقريره بناء على رواية ادوارد بأن زونا كانت حامل وسقطت وماتت، إلا أن امها كانت تشعر بالريبة في هذا الموت المفاجئ فقامت بأخذ قطعة من ثوبها وعندما وضعتها في الماء اصطبغ الماء بالأحمر فتأكد للام أن زونا قتلت.




ظلت الام تخير الجميع بأن زونا قتلت ولم تمت بشكل طبيعي وأنه سيأتي اليوم الذي يعاقب

فيه الشيطان الذي قتلها، وفي إحدى الأيام ظهر للام شبح زونا وأخبرها بقصة قتلها فأسرعت الأم إلى رجال الشرطة وأخبرتهم بذلك، ورغم غرابة القصة إلا أن الشرطة طاوعتها وأخرجت الجثة وتم فحصها مما أثبت بأنه تم كسر رقبتها وخنقها وكانت رقبتها توجد عليها بصمات ادوارد، وتم القبض عليه واودع سجن موندفيل الذي مات فيه بعد القليل من السنوات وقامت السلطات بوضع علامة في المقابر تخبر بأن شبح زويا عاد ليخبر الحقيقة.

Telegram