تأسيس الهولنديون لنيويورك

تأسيس الهولنديون لنيويورك

قصص تاريخية

هناك الكثير من القصص حول السكان الأصليون لأمريكا فهم خليط من سكان أوروبا إذن ساهم كل منهم بقدر كافي في بناء القارة الأمريكية ، ففي القرن السابع عشر الميلادي في عام 1625م وصل المستعمرون الهولنديون إلى أمريكا ، واستقروا في جزيرة مانهاتن ، وقاموا ببناء ما عُرف بأمستردام الجديدة على الأرض التي قاموا بشرائها من السكان الأصليون مقابل 24 من العملات الذهبية


ولكن في عام 1664م تنازل الهولنديون عن المستعمرة التي كانت في طور الازدهار لصالح الإنجليز وبالتبعية قام الإنجليز بتسميتها بمدينة نيويورك New York ، كان النيويوركيون الأوائل من الهولنديون ، كتب أحد أوائل المستوطنين الأوائل في أرض مانهاتن أنهم كانوا سعداء عند وصولهم لتلك المدينة الجديدة ، ووجدوا فيها ينابيع جميلة ووديان وأنهار والخضار والفاكهة اللذيذة والأسماك النهرية ولم يتمنوا العودة بعدها إلى هولندا


ثم استمرت المستعمرات الأوروبية في الانتشار على طول الساحل الشرقي لأمريكا الشمالية ، وقام الإنجليز حينها بتأسيس مدينة جايمس عام 1607م ، وعند حلول عام 1638م تمكن السويديون من تأسيس مستعمرة السويد الجديد ، وفي تلك الأثناء قام الهولنديون بتشكيل قوة تجارية في أوروبا


ومع صعود تشغيل حركة الأساطيل التجارية الضخمة والتي تدعمها قوات بحرية قوية ، وكان أحد تلك المشاريع العملاقة شركة هولندا شرق الهند التجارية والتي تم تأسيسها عام 1602م ولذلك من أجل احتكار تجارة التوابل والتي كانت رابحة جدًا في الهند الشرقية ، ولم يتم حصر الأعمال فقط في الشرق طلما يمكن جني المال من مكان أخر ، وفي عام 1609م تم تعين البحار الإنجليزي هنري هدسون من قبل الهولنديون ولكنه أخفق في اكتشاف ممر

يصل الطرف الشمالي الشرقي لقارة آسيا


واكتشف عوضًا عن ذلك امتداد الساحل الأمريكي واكتشاف نهر ديلاوير وتم الإطلاق عليه لاحقًا نهر هدسون ، وفي عام 1613م قامت حملة استكشافية هولندية بالإبحار من أجل استكشاف نهر هدسون وأثمر ذلك عن اكتشاف حصن ناساو وهي اليوم تُعرف بمدينة ألباني ، وكانت تلك المستعمرة من أجل التبادل التجاري مع السكان المحليين ، فتم تبادل البضائع الأوروبية مقابل التبغ المحلي والمحاصيل الزراعية والفراء خاصة فراء المنك والسمور


ثم في عام 1621م تم تأسيس شركة هولندية أخرى غرب الهند وكان لها امتيازات لاستثمار في هولندا الجديدة ، وكان هو الاسم الذي تم إطلاله على كافة ممتلكات هولندا في أمريكا الشمالية ، وتم التشجيع على بناء مدن جديدة مثل نيويورك، مدينة غلوكستر، نيوجرسي، نيوكاسل، ديلاوير والتي كانت تابعة لشركة الهولندية وأنشأت الشركة أيضًا على طول الضفة الجنوبية من نهر هدسون حتى باتت أكثر تطورًا


وفي العام 1624م قام مجموعة من الهولنديين باستيطان جزيرة صغيرة ، تم إطلاق اسم باغانك ويعني جزيرة البندق ، بسبب كثرة أشجار البندق والجوز وتعرف اليوم باسم جزيرة الحاكم ، وفي عام 1625م قام الحاكم الجديد بيتر مينوي بنقل المستعمرة لجزيرة مانهاتن لكونها أطول وأكبر وتتمتع بمزايا كثيرة


تم عمل تحالفات مع السكان الأصليون وتقسيم الجزيرة إلى كتل لونغ آيلاند والتي استوطنها قبائل المونتاوك و المانهاستو وقبائل الريكغاواوانك ، مانهاتن والذي استقر بها الوابينغر وفي الشمال ويكواسجيك و نيبنيكسين ، وجزيرة ستاتن والتي استوطنها قبائل راريتان ، فوجد الهولنديون أنفسهم أمام مزيج عرقي ومن هنا نشأت أسطورة أمستردام الجديدة وتقول أن الحاكم قد اشترى الطرف الجنوبي منه جزيرة مانهاتن من الهنود بثمن 60 غليدر العملة الهولندية في ذلك الزمن ، وأنها لم تكن صفقة رابحة


تم العثور على الوثيقة في الأرشيف الوطني الهولندي ، لمساحة 9000 هكتار من الأرض مقابل 60 غيلدراً فقط ولكن الوثيقة لم تحدد سعر البضائع ومن هم البائعون والشارون ، وبعد ذلك بخمس سنوات قام مينوي بشراء جزيرة ستاتن  ومبادلتها بمجموعة من الفؤوس ومخارز الجلد ، القيثارات اليهودية والخرز والأباريق والأقمشة


وتم إنشاء المستعمرة الدائمة والتي امتدت من الجزء الجنوبي في مانهاتن حتى تصبح عاصمة لمقاطعات شركة هولندا غرب الهند وبدأت في الزراعة وتربية الماشية ، وإنشاء طواحين الهواء وإنشاء المنازل الخشبية على طول الساحل وقُدر عدد المستوطنين بـ 300 مستوطن


بالطبع نشبت العديد من الموجهات بين الهنود الحمر والهولنديين ، فقد اعتبرت الشركة نفسها مالكة للأرض وتبع ذلك أحداث عنيفة واستمرت الحروب لقبيلة الوابينغر من عام 1643م إلى عام 1645م مع قبيلة السسكويهانا حتى عام 1655م ضد قبائل الإيسوبس من ديلاوير لعامين تقريبًا ، وجلب الأوربيون الأمراض كالجدري وسبب ذلك أن انخفضت أعداد قبائل ديلاوير من حوالي 20000 في عام 1600م إلى أقل من 4000 ، وانهارت أعداد قبائل الوابينغر حتى وصلوا إلى 90 ناجي فقط ..!ولكن الإنجليز كانوا هم الأكثر تهديدًا فقد شنت سلسلة من الحروب بين الدولتين بهدف تأمين طرق التجارة ، لم تتوقف تلك الحروب الأنكلو-هولندية بل امتدت لحدود الهند الشرقية وأمريكا الغربية حتى تم تسليم المدينة وأطلق الإنجليز عليها نيويورك وهكذا كان أثار الهولندين في تأسيس تلك المدينة ..

Telegram