الجزيرة المفقودة فردينانديا

الجزيرة المفقودة فردينانديا

قصص تاريخية

في المياه القريبة من ساحل صقلية كانت هناك جزيرة تسمى فردينانديا Ferdinandea


كانت تقع في المكان الذي يتقلص فيه البحر المتوسط بين صقلية وتونس ، وهو موقع استراتيجي لأي قوة بحرية ترغب في السيطرة على حركة المرور في البحر المتوسط ، وبدأت الحرب على السيادة بين أربع دول قوية بمجرد اكتشاف الجزيرة ، لكنها لم تدم طويلا


بعد أقل من ستة أشهر ، غرقت الجزيرة مرة أخرى في البحر ، والآن بعد مرور مئتي عام تقريبًا ، فإن الشجار الإقليمي نفسه من المنتظر أن يبدأ من جديد ، حيث ترتفع جزيرة فيردينديا ، نحو بوصة ، باتجاه السطح


تبدأ قصة جزيرة فردينانديا في يوليو عام 1831م حيث بدأت بسلسلة من الهزات ورائحة نفاذة للكبريت ظاهرة بوضوح ، في مكان ما كان به بركان ثار ، لا شيء غير عادي في ذلك


فصقلية جزيرة بركانية ، واعتاد السكان على ثورات البراكين الكبيرة والصغيرة ، ولكن لم تكن هناك أي علامات لاندلاع بركان في أي مكان في الجزيرة


وبعد بضعة أيام ، شوهد دخان يتصاعد من البحر ، في البداية ، اعتقد السكان أن هناك سفينة تحترق ، ولكن عندما اقتربوا من المنطقة شاهدوا فقاعات المياه والأسماك الميتة الطافية على سطح الماء ، وكانوا على يقين من أن هناك وحش بحري ، ولكن بعد أسبوعين من الظهور الأول للكبريت ، تأكد ظهور جزيرة جديدة


وطوال هذا الشهر من يوليو وما بعدها ، واصلت الجزيرة نموها ، حتى أصبحت معلم بارز مرئي من ساحل صقلية


والبركان

كان لا يزال نشطا ويقذف الحمم والرماد الساخن من فوهته ، ووصلت الجزيرة إلى ارتفاع 63 مترا ومحيط 4


8 كم ، وكان هناك قمة على الجانب الشمالي الشرقي مع سهل في الوسط ، حيث تم تشكيل بركتين صغيرتين ، أكبرهما كان 20 مترًا وعمق مترين


وظهرت قطعة كبيرة من الصخر في موقع تكتيكي قريب من الممرات الملاحية الرئيسية في البحر الأبيض المتوسط ، وأدركت كل دولة لها وجود بحري في المنطقة ، أن الجزيرة تابعة لهم ولها الحق التجاري والعسكري فيها ولها الحق في التحكم في حركة المرور


وكان أول من أدعى أن الجزيرة ملك له بريطانيا ، ونزلت سفينة تابعة للبحرية البريطانية في الجزيرة ، وزرعت العلم البريطاني وأعلنتها على أنها أرض بريطانية ، وأسمتها Graham Island ولكن ملك لصقلية ، فرديناند الثاني قال أن هذا تعدي على مياه صقلية وأرسل للمطالبة بالأرض الجديدة ، وأطلق عليها اسم فردينانده ، تكريمًا لنفسه ، وأبدى الإسبان اهتمامًا أيضًا ، وظهر الفرنسيين على الساحة ، وأطلقوا عليها اسم Ile Julia ، وبعد شهر يوليو ، الشهر الذي ظهرت فيه الجزيرة لأول مرة


وعلى مدى خمسة أشهر ، احتدم الصراع بين القوى الأوربية ودخل الصراع لهيئة الأمم ، وسافر السياح لرؤية الجزيرة وبحيرتيها الصغيرتين ، وأعلن الفرنسيون عن خطة لبناء منتجع سياحي من الدرجة الأولى على شواطئه ، ولم ينتبه أحد أن الجزيرة كانت تنسحب إلى أسفل المحيط ، وكانت المادة البركانية التي تشكلت منها الجزيرة مجزأة وناعمة لدرجة أنها لم تكن قادرة على تحمل تأثيرات أمواج المحيط ، وحالما توقف الاندفاع وبحلول 17 ديسمبر 1831م، اختفت الجزيرة بشكل كبير تحت الأمواج


ولم تكن هذه هي المرة الأولى التي ظهرت فيها الجزيرة في هذه الرقعة من المحيط


تم الإبلاغ عن الجزيرة لأول مرة على سطح الأرض خلال الحرب البونيقية الأولى ، في القرن الثالث قبل الميلاد ، ومنذ ذلك الحين ظهرت واختفت أربع أو خمس مرات ، وقد ظهر بشكل وجيز مرة أخرى في عام 1863م ، بسبب حدوث انفجار جديد ، قبل غرقها مرة أخرى في البحر


ومنذ ذلك الحين ، تقع جزيرة فردينانديا أو جزيرة غراهام على ارتفاع 8 أمتار تحت مستوى سطح البحر ، وذلك في المسافة التي تفصلها عن هيكل السفينة ، تعرف السفن ذلك وتتجنبها ، ولكن بالنسبة لأولئك الذين ليسوا على دراية بالبحر ،تكون لجزيرة الغارقة تهديد مخفي لهم ، وفي عام 2000م ، أدى النشاط البركاني المتجدد حول جزيرة غراهام إلى جعل علماء البراكين يتكهنون بأن الجبل البحري قد يصبح مرة أخرى جزيرة ، ولمنع تكرار الخلافات ، هذه المرة تصرفت إيطاليا بسرعة من خلال إرسال فريق من الغواصين لزرع علم جزيرة صقلية على ارتفاع الجبال البحرية في وقت مبكر من ظهورها المتوقعة


إذا ظهرت الجزيرة مرة أخرى في المستقبل القريب ، فمن غير المرجح أن لا يكون هناك نزاع إقليمي كبير عليها ، لأن الجزيرة لن يكون لها نفس الأهمية الإستراتيجية التي كانت تمتلكها في عام 1831م ومن المرجح أن الجزيرة تكون من حق إلى إيطاليا



Telegram